مدد يا رب !

منذ 2021-02-11

مدد يا حسين ، أو مدد يا سيدة زينب، أو مدد يا بدوي ، أو مدد يا فلان ، سواء أكان من يطلب منه المدد نبيا كريما ، أو وليا صالحا حقيقيا أو مزعوما .

دائما ما أتعجب ، لماذا يقول إنسان :

مدد يا حسين ، أو مدد يا سيدة زينب، أو مدد يا بدوي ، أو مدد يا فلان ، سواء أكان من يطلب منه المدد نبيا كريما ، أو وليا صالحا حقيقيا أو مزعوما .

ولماذا لا يقول بدلا من ذلك ( مدد يا رب ) مباشرة ، فتخرج الكلمة من القلب صاعدة إلى الرب ، دون وساطة مخلوق ، ولا تعلق القلب بغير ملك الملوك سبحانه .

دعك من خلافات الصوفية والسلفية ، وحجج المانعين ، وتكلفات المجيزين ، وبحثهم عن تأويلات ومخارج لتسويغ تلك العبارة ، وما كتب من ردود مطولة من الطرفين ، وسل نفسك بكل بساطة ودون خوض في كبير جدل ، وأخذ ورد :

أليس الأكثر أمنا ، والأحوط حكما ، والأعظم ثوابا ، والأبعد عن الإشكال والخلاف ، والأجمل لفظا ، والأجدر بالإجابة ، أن تقصد الله وحده ، وتترك سؤال المخلوق مهما عظمت مكانته ، وكثرت فضائله .

هل هناك من هو أقرب لسماع دعائك ، وأعلم بحوائجك ، وأرحم بك حتى من أمك ، وأعلم بما يصلحك من الله ، فلماذا توسط بينك وبينه واسطة .

وهل إذا وقف أمام الله يوم القيامة شخصان ، أحدهما ما لهج إلا بمدد يا رب ، والآخر طلب المدد من المخلوق ، فأي الرجلين أحق بالأمن ، وأيهما الذي يأوي إلى ركن شديد .

{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}

( إذا سألت فسأل الله )

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 9
  • 0
  • 1,565

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً