مواقف من حسن تبعل النبي الكريم ﷺ لأزواجه

منذ 2021-02-14

يعد الهدي النبوي خير الهدي وأفضله وأحسنه وأكمله وأكثره رحمة ورقة وعذوبة وجمالاً فيما يخص علاقته بأزواجه؛ فقد جاء هدياً وسطاً بين المغالين والجافين؛ بين من يسعى إلى تسليع المرأة وإخراجها من عفتها وطهارتها واتخاذها خليلة يجدها أينما حل وارتحل..

مواقف من حسن تبعل النبي الكريم ﷺ لأزواجه

يعد الهدي النبوي خير الهدي وأفضله وأحسنه وأكمله وأكثره رحمة ورقة وعذوبة وجمالاً فيما يخص علاقته بأزواجه؛ فقد جاء هدياً وسطاً بين المغالين والجافين؛ بين من يسعى إلى تسليع المرأة وإخراجها من عفتها وطهارتها واتخاذها خليلة يجدها أينما حل وارتحل، وبين من يريد أن يسلبها حقوقها التي منحها لها الشارع الحكيم.

فجاء الهدي النبوي فردّ للمرأة إنسانيتها وحفظ كرامتها بالأفعال لا بالأقوال، بالتشريعات الحكيمة لا بالشعارات الجوفاء.

ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسوة الحسنةفقد كان مثالاً حياً لما أراد الشارع للعلاقة بين الأزواج أن تكون.. كان قرآناً يمشي بين الناس.. ويكفيه هذا الوسام الرفيع من العليم السميع: {وَإنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم٤].

بين الحقوق والواجبات:

في مجتمعنا المسلم صنفان من الناس:

صنف لا يذكر المرأة إلا ذكر آية القوامة{الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ} [النساء34]، وأحاديث السمع والطاعة: «لو أمرت أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها»[1]، وأحاديث خلق المرأة من ضلع أعوج... وغيرها من النصوص التي يساء فهمها ولا يرجع فيها إلى الراسخين في العلم الذين يعلمون تأويل الأحاديث وبيان ما أشكل منها.

وصنف آخر قد تشرّب فكر الغرب ومنهجه، فالخير عنده ما جاء من هناك، مع أن المرأة الغربية أضحت في الغالب دمية وآلة لهو وسلعة وأداة إشهار، فلذلك تجدها شبه عارية على الجداريات وفي وسائل الإعلام وفي الإدارات وغيرها، إلا من رحم ربك.

والحق في المنطقة الرمادية بين هؤلاء وأولئك.. أما الصنف الأول فنقول لهم بكلام مختصرإن الشارع الحكيم الذي أمر المرأة بطاعة زوجها وأعطى للرجل القوامة، هو نفسه الذي قال: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْـمَعْرُوفِ} [النساء19]، وقال سبحانه{وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْـمَعْرُوفِ[البقرة228]، وقال كما في الأحاديث الشريفة: «استوصوا بالنساء خيراً»[2]، «اتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمانة الله»[3]، «اللهم إني أحرج حق الضعيفين: اليتيم والمرأة»[4].

وللصنف الثاني نقول: ليس الغرب وحده من أعطى المثال في حسن التعامل مع المرأة، بل لم يعرف الغرب إكرام المرأة حتى اختلط بالمجتمع المسلم بعد الفتوحات الإسلامية، خصوصاً في الأندلس، وهذا مبسوط في كتب التاريخ وعلم الاجتماع والسياسة لمن أراد الرجوع إليه.. بل إن الحقوق” المزعومة التي حصلت عليها المرأة في الغرب إنما انتزعتها انتزاعاً، وقد جاءتها في الشرع على طبق من ذهب دون أن يعرق لها جبينوما حصل من تراجع في حقوقها في زمن الانحطاط فهو عام لجميع الأصناف وعلى كافة المستويات؛ فالتخلف لم يترك مجالاً إلا وأصاب منهفحق التصويت مثلاً لم يمنح للمرأة إلا في سنة 1893 في نيوزيلنداأما في أمريكا فلم يتم تفعيل حق المرأة في التصويت على المستوى القومي إلا في سنة 1920موقد كانت المرأة في صدر الإسلام تشارك في البيعة كما في العقبة الأولى والثانية، ولها حق التصرف في مالها بيعاً وشراء وهبة وصدقة.

حُسن تبعّل النبي بأزواجه:

وقبل أن نمر إلى مواقف من حُسن تبعل النبي الكريم بأزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين، تجدر الإشارة إلى مادة بعل” كما وردت في لسان العربالبعل الزوج، وتبعلت المرأةأطاعت بعلهاوتبعلت لهتزينتوامرأة حسنة التبعل إذا كانت مطاوعة لزوجها محبة لهوفي حديث أسماء الأشهلية - خطيبة النساء -: “إذا أحسنتن تبعل أزواجكن، أي مصاحبتهم في الزوجية والعشرةوالبعل والتبعلحسن العشرة من الزوجين.. اهـ بتصرف[5].

وأقف عند هذه العبارة الأخيرة، فهي بيت القصيد، فليس حسن التبعل مقتصراً على النساء دون الرجال، بل هدي النبي الكريم صلى الله عليه وسلم يزيد هذا الأمر تجلياً ووضوحاً، وفي الأثر عن ابن عباس ترجمان القرآن – رضي الله عنهما -: ”إني أحب أن أتزين للمرأة كما أحب أن تتزين لي؛ لأن الله تعالى يقول: {ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف}.

فإلى هذه الدرر البهية، والجواهر النبوية، مع حسن التدبر والتفكر:

1 - تلطفه وتودّده لأهله حتى في مأكلهن ومشربهن:

وليس هذا فحسب، بل ملاطفته لهن بإشارات هي غاية في الذوق والأدب وحسن التبعل، تقول عائشة رضي الله عنها: ”كنت أشرب وأنا حائض ثم أناوله النبي فيضع فاه على موضع فيَّ، وأتعرّق العرْق[6] وأنا حائض ثم أناوله النبي فيضع فاه على موضع فيّ[7].

وفي حديث آخر عن منصور ابن صفية، أن أمه حدثته أن عائشة رضي الله عنها حدثتها أن النبي كان يتكئ في حجري وأنا حائض، ثم يقرأ القرآن[8]فرغم مكانته وكثرة مسؤولياته لم يمنعه ذلك من مجالسة نسائه ومآكلتهن رضي الله عنهن أجمعين.

2 - امتداحه زوجاته وإظهار مكانتهن:

فعن أنس أنه قالبلغ صفية أن حفصة قالتبنت يهوديفبكت، فدخل عليها النبي وهي تبكي، فقال لها: “مَا يُبْكِيكِ؟”. فقالتقالت لي حفصةإني بنت يهوديفقال النبي: «إِنَّكِ لابْنَةُ نَبِيٍّ، وَإِنَّ عَمَّكِ لَنَبِي، وَإِنَّكِ لَتَحْتَ نَبِيٍّ[9]، فَفِيمَ تَفْخَرُ عَلَيْكِ؟.  ثم قال: اتَّقِي اللهَ يَا حَفْصَةُ»[10].

3 - التودد إليهن ومعاشرتهن بالمعروف:

فعن عائشة رضي الله عنها قالتكان رسول الله إذا انصرف من العصر دخل على نسائه، فيدنو من إحداهن[11]والتي يدنو منها هي التي حان يومها كما في الرواية الأخرى عن عائشة رضي الله عنها أيضاً: ”قلّ يوم إلا وهو يطوف علينا جميعاً، فيدنو من كل امرأة من غير مسيس - وقاع - حتى يبلغ إلى التي هو يومها، فيبيت عندها[12]والشاهد هنا هو هذا الدنو النبوي والمودة والرحمة.

وذات مرة استأذن أبو بكر على النبي فسمع صوت عائشة - رضي الله عنها - عالياً، فلمَّا دخل تناولها ليلطمها، وقاللا أراكِ ترفعين صوتك على رسول اللهفجعل النبي يحجزه، وخرج أبو بكر مُغضباً، فقال النبي حين خرج أبو بكر: «كَيْفَ رَأَيْتِنِي أَنْقَذْتُكِ مِنَ الرَّجُلِ»؟فمكث أبو بكر أياماً، ثم استأذن على رسول الله، فوجدهما قد اصطلحا، فقال لهماأدخلاني في سلمكما كما أدخلتماني في حربكمافقال النبي: «قَدْ فَعَلْنَا، قَدْ فَعَلْنَا»[13].

وعن أنس أن صفية - رضي الله عنها - خرجت مع رسول الله في سفر، فأبطأت في المسير، فاستقبلها رسول الله وهي تبكي وتقولحملتني على بعير بطيءفجعل رسول الله يمسح بيديه عينيها ويسكِّتها [14]صلى الله على الرحمة المهداة.

4 - مراعاة غيرتهن:

فعن عائشة رضي الله عنها قالتقلتيا رسول الله؟ أرأيت لو نزلت وادياً وفيه شجرة قد أكل منها ووجدت شجراً لم يؤكل منها في أيها كنت ترتع بعيرك؟ قال: «في الذي لم يرتع منها»تعني أن رسول الله لم يتزوج بكراً غيرها[15].

وعن أنس رضي الله عنه قالكان النبي عند بعض نسائه فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين، مع خادم، بقصعة فيها طعام فضربت بها الحائط، فسقطت القصعة فانفلقت، فأخذ النبي فضم الكسرتين، وجعل فيها الطعام ويقول«غارت أمكم غارت أمكم»ويقول للقوم: “ «كلوا» “. وحبس الرسول حتى جاءت الأخرى بقصعتها، فدفع القصعة الصحيحة إلى رسول التي كسرت قصعتها، وترك المكسورة عند التي كسرت[16].

5 - مشاورتهن والأخذ برأيهن:

لا كما اشتهر عند عامة الناسشاوروهن وخالفوهن، وهو حديث مكذوب على النبي، بل الثابت من سنته خلاف ذلك، فإنه حين فرغ من قضية الكتاب في صلح الحديبية قال لأصحابه: «قوموا فانحروا، ثم احلقوا»قال الراويفوالله ما قام منهم رجل حتى قال ذلك ثلاث مرات، فلما لم يقم منهم أحد قام فدخل على أم سلمة فذكر لها ما لقي من الناس، فقالت أم سلمة رضي الله عنهايا رسول الله أتحب ذلك؟ اخرج، ثم لا تكلم أحداً منهم كلمة حتى تنحر بدنك، وتدعو حالقك فيحلقك، فقام، فخرج، فلم يكلم أحداً منهم حتى فعل ذلك، نحر هديه، ودعا حالقه فحلقه، فلما رأوا ذلك قاموا فنحروا، وجعل بعضهم يحلق لبعض حتى كاد بعضهم يقتل بعضاً غماً[17].

6- السمر معهن:

وفيه حديث أم زرع الطويل الذي جلست عائشة رضي الله عنها تقصه على النبي وهو يصغي إليها، ثم جعل النبي الكريم نهاية القصة هذه الكلمة الرقيقة اللطيفة«كنت لك كأبي زرع لأم زرع» [18].. زاد غير البخاريغير أني لا أطلقكوردت عائشة رضي الله عنها في بعض الرواياتبأبي أنت وأمي، لأنت خير لي من أبي زرع لأم زرع.

وفي معرض استخلاص فوائد الحديث قال الإمام ابن حجر رحمه اللهوفي هذا الحديث.. حسن عشرة المرء أهله بالتأنيس والمحادثة بالأمور المباحة.. وفيه المزح أحياناً وبسط النفس به ومداعبة الرجل أهله وإعلامه بمحبته لها.. وجواز الانبساط بذكر طرف الأخبار ومستطابات النوادر تنشيطاً للنفوس[19].

فلا تبخل أخي الكريم على زوجك بكلمة تطمئن بها خاطرها وتطيب قلبها وتجدد بها معاني المودة والرحمة تأسياً بنبيك وحبيبكوقد بوب البخاري رحمه الله حديث أم زرع بقولهباب حسن المعاشرة مع الأهل.

7- ملاعبتهن والإذن لهن في ذلك:

عن عائشة رضي الله عنها قالت:سابقني النبي فسبقته، فلبثنا حتى إذا أرهقني اللحم سابقني فسبقني، فقال النبيهذه بتلك[20].

وعنها رضي الله عنها قالت: قدم رسول الله من غزوة تبوك أو خيبر وفي سهوتها ستر فهبت ريح فكشفت ناحية الستر عن بنات لعائشة لعب، فقال: «ما هذا يا عائشة»؟ قالتبناتيورأى بينهن فرساً له جناحان من رقاع، فقال«ما هذا الذي أرى وسطهن»؟ قالتفرسقال: «وما هذا الذي عليه»؟ قالتجناحانقال«فرس له جناحان»؟ قالتأما سمعت أن لسليمان خيلاً لها أجنحة؟ قالتفضحك حتى رأيت نواجذه[21].

رسالة لك يا أخي يا من يدخل بيته متجهماً مقطباً ويفخر أنه إذا حضر جلس الواقف ونام الجالس من شدة الخوف؛ هذا هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتصدق على أهلك بتبسمك، فالصدقة في المقربين أولى.

وهذه درة ثالثة عن عائشة رضي الله عنها قالت: كنت ألعب بالبنات عند النبي وكان لي صواحب يلعبن معي، فكان رسول الله إذا دخل يتقمعن منه فيسربهن إلي فيلعبن معي[22].

وعنها رضي الله عنها قالترأيت النبي يسترني بردائه وأنا أنظر إلى الحبشة يلعبون في المسجد حتى أكون أنا التي أسأمفاقدروا قدر الجارية الحديثة السن الحريصة على اللهو[23].

8- رفقه بهن:

عن أنس قالكان رسول الله في بعض أسفاره وغلام أسود يقال له أنجشة، يحدو، فقال له رسول الله: «يا أنجشة، رويدك سوقاً بالقوارير» [24].

9- الأخذ بأيديهن للطاعة:

عن أم سلمة رضي الله عنها أن النبي استيقظ ليلة فقال: «سبحان الله ماذا أنزل الليلة من الفتنة، ماذا أنزل من الخزائن من يوقظ صواحب الحجرات –[أي للصلاة]-، يا رب كاسية في الدنيا عارية في الآخرة» [25]وصواحب الحجرات هن أزواجه.

10- مساعدتهن في أشغال البيت:

عن الأسود قالسألت عائشة ما كان النبي يصنع في بيته؟ قالت: “كان يكون في مهنة أهله - تعني خدمة أهله -، فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة[26].

11- عدم تتبّع عثراتهن:

عن جابر بن عبد الله قال: كنا مع رسول الله في غزاة فلما أقبلنا تعجلت على بعير لي قطوف، فلحقني راكب خلفي فنخس بعيري بعنزة كانت معه، فانطلق بعيري كأجود ما أنت راء من الإبل، فالتفت، فإذا أنا برسول الله، فقال: «ما يعجلك يا جابر»؟قلتيا رسول الله، إني حديث عهد بعرسفقال: «أبكراً تزوجتها أم ثيباً»قالقلتبل ثيباًقال: «هلا جارية تلاعبها وتلاعبك» قالفلما قدمنا المدينة ذهبنا لندخل، فقال: «أمهلوا حتى ندخل ليلاً أي عشاء كي تمتشط الشعثة، وتستحد المغيبة»  قالوقالإذا قدمت فالكيس الكيس[27].

قال الإمام النووي رحمه اللهوفيه ملاعبة الرجل امرأته وملاطفته لها ومضاحتكها وحسن العشرة[28]قلتومن حسن العشرة عدم تتبع عثرات الأهل والإخبار بالقدوم حتى تتهيأ الزوجةوقد سهلت وسائل الاتصال الحديثة هذه المأمورية فلله الحمد والمنة.

12- وفاؤه لزوجاته:

عن عائشة رضي الله عنها قالتاستأذنت هالة بنت خويلد أخت خديجة على رسول الله، فعرف استئذان خديجة، فارتاح لذلك، فقال: «اللهم هالة بن خويلد»[29]ارتاح الحبيب لأنها ذكّرته بمن آمنت به حين كذبه الناس، ونصرته حين خذله الناس، وثبتته بكلمات تكتب بماء الذهبفرضي الله عنها وعن أمهات المؤمنين ما تعاقب الملوان.

13- ترخيم أسمائهن:

فعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها يوماً: «يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام»فقلتوعليه السلام ورحمة الله وبركاته، ترى ما لا أرى، تريد رسول الله[30].

وأخيراً: فميزان خيريّتك أخي في حسن معاملة أهلك، فانظر إلى أي جهة ترجح كفتك، فـ ”خيركم خيركم لأهله“. وقد أوصاك النبي الكريم صلى الله عليه وسلم بأهلك خيراً وأنت وارد عليه الحوض، فانظر حالك وما استوصاك به. فاستعن بالله واحرص على أن تلقى أهلك بوجه بشوش، وابتسامة مشرقة، وهدية طيبة، وصدر رحب. واجعل أخلاق النبي بين عينيك؛ تنال سعادة الدنيا والآخرة.


[1] أخرجه الترمذي وابن ماجه، وهو في «صحيح الجامع» (5239).

[2] أخرجه البخاري ومسلم.

[3] أخرجه النسائي في «عشرة النساء» بسند صحيح.

[4] أخرجه النسائي في «عشرة النساء» وابن ماجه وسنده صحيح.

[5] لسان العرب، مادةبعل.

[6] بفتح العينوهو العظم إذا أخذ منه معظم اللحم، وعرقت اللحم وتعرقته إذا أخذت اللحم عنه بأسنانك نهشاًلسان العرب، مادةعرق.

[7] أخرجه مسلم.

[8] أخرجه البخاري ومسلم.

[9] يقصد نفسه صلى الله عليه وسلم.

[10] أخرجه الترمذي وقالحسن صحيح غريب من هذا الوجه، وصححه الشيخ شعيب الأرناؤوط والألباني كما في «المشكاة» (6183).

[11] أخرجه البخاري.

[12] أخرجه أبو داود وسنده حسن.

[13] أخرجه الإمام أحمد وأبو داود، وقال الشيخ شعيب الأرناؤوطصحيح على شرط مسلم.

[14] أخرجه النسائي في «عشرة النساء» وسنده حسن.

[15] أخرجه البخاري.

[16] أخرجه البخاري.

[17] أخرجه البخاري.

[18] أخرجه البخاري ومسلم.

[19] فتح الباري للإمام ابن حجر 9/211-212، مكتبة الصفا، ط 1 (1424هـ - 2003م)، اعتنى بهمحمد بن الجميلبتصرف.

[20] أخرجه الإمام أحمد وابن ماجه وابن حبان وسنده صحيح.

[21] أخرجه أبو داود وسنده حسن.

[22] أخرجه البخاري.

[23] أخرجه البخاري ومسلم.

[24] أخرجه البخاري ومسلم.

[25] أخرجه البخاري .

[26] أخرجه البخاري.

[27] أخرجه مسلم بهذا اللفظ.

[28] مسلم بشرح النووي 5/393، دار إحياء التراث العربي، ط 1(1420هـ - 2000م)، حققهالشيخ عرفان حسونة.

[29] أخرجه البخاري ومسلم.

[30] أخرجه البخاري ومسلم.

  • 3
  • 0
  • 680

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً