أقاربي يسيئون إلي فما الحل

منذ 2021-02-22

الأقارب ليسوا سواء في الصلة والمودة والرحمة، وصلة الأرحام عبادة عظيمة لا تفعل لفعل الناس لها، ولا تترك لترك الأرحام لها، بل المسلم واصل لرحمه ولو قطعوه أداء للعبادة، يصلهم لا مكافأة وإنما تعبداً لله جل وعلا..

أقاربي يسيئون إلي فما الحل

الأقارب ليسوا سواء في الصلة والمودة والرحمة، وصلة الأرحام عبادة عظيمة لا تفعل لفعل الناس لها، ولا تترك لترك الأرحام لها، بل المسلم واصل لرحمه ولو قطعوه أداء للعبادة، يصلهم لا مكافأة وإنما تعبداً لله جل وعلا، يقول عليه الصلاة والسلام: ( «لَيْسَ الوَاصِلُ بِالْمُكَافِئِ، وَلَكِنِ الوَاصِلُ الَّذِي إِذَا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا» (رواه البخاري (5991).

وأقارب النبي صلى الله عليه وسلم آذوه أذيه شديدة، ومع ذلك كان يصلهم ويقول:
«غير أن لكم رحماً سأبلها ببلالها» (رواه مسلم)، والله عز وجل يقول له مع محاربتهم له: {قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} [سورة الشورى:23].

وإذا أساء إليك القريب فأحسن إليه، وهذا هو الدواء الشرعي فالمسيء تقابل سيئته بالحسنة، وفي هذا الصنيع علو ورفعه عند الله، وعزة عند خلقه بإلجام النفس عن قبائحها، يقول عز وجل:
 {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ[المؤمنون: 96]. ولا يوفق لهذه الخلة إلا من أرخص نفسه في جنب الله.

وثمة خير آخر تضمن الإحسان إليهم مقابل إساءتهم وهي كظم الغيظ، وذلك من صفات أهل الجنة، قال تعالى: 
{وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ} [آل عمران:133]. وفي مقابلة إساءتهم بالإساءة هجر لعبادة صلة ذوي القربى، وتأجيج للقطيعة، ووقوع في حبائل الشيطان وشركه.

جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم: فقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ! إِنَّ لِي قَرَابَةً أَصِلُهُمْ وَيَقْطَعُونِي، وَأُحْسِنُ إِلَيْهِمْ وَيُسِيئُونَ إِلَيَّ، وَأَحْلُمُ عَنْهُمْ وَيَجْهَلُونَ عَلَي فَقَالَ:
«لَئِنْ كُنْتَ كَمَا قُلْتَ فَكَأَنَّمَا تُسِفُّهُمْ الْمَلَّ، وَلَا يَزَالُ مَعَكَ مِنْ اللَّهِ ظَهِيرٌ عَلَيْهِمْ مَا دُمْتَ عَلَى ذَلِكَ»  (رواه مسلم (2558).


المصدر: كتاب خطوات إلى السعادة – د. عبد المحسن بن محمد القاسم – إمام وخطيب المسجد النبوي.

عبد المحسن بن محمد القاسم

أحد أئمة الحرم النبوي الشريف وخطبائه، و عضو لجنة تحكيم مسابقة القرآن الكريم العالمية

  • 2
  • 0
  • 378

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً