وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو

منذ 2021-03-07

بيَّن سبحانه وتعالى أنه منفرد بالخلق والإيجاد والتكوين والإبداع، وأنه لا موجد سواه ولا معبود إلا إياه، وأن ما يصيب الإنسان من ضر لا كاشف له إلا هو سبحانه...

وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو

بعد أن خوَّف المشركون النبي صلى الله عليه وسلم، وعزموا على إصابته بشر وأذى، خاطبه سبحانه بما يُثَبِّتُ نفسه، وما يؤيس أعداءه من أن يستزلوه بسوء، أو ينالوه بأذى، فقال سبحانه: {وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير} [الأنعام:17] هذه آية مفتاحية تقرر مبدأ عظيماً، وهو أن الأمر كله بيده سبحانه، ولنا معها بعض الوقفات:

الوقفة الأولى: ظاهر الآية أنها خطاب للنبي صلى الله عليه وسلم؛ لتقويته في تبليغ دعوته، وتأكيد ولايته، واستعانته به سبحانه وحده. وغير بعيد أن يكون الخطاب لكل مؤمن، ولكل من هو أهل للخطاب، وفيه بيان أن الناس جميعاً في سلطان الله، فما يصيبهم من نفع فبتقديره وإرادته، وما يصيبهم من ضر فبتقديره، وهو الكاشف لهذا الضر إن أراد ذلك كله مع الأخذ بالأسباب؛ لأن الأسباب لا تعمل وحدها، إنما لا بد معها من إرادة الله تعالى والتوكل عليه؛ ولذلك كان الله تعالى يأمر بالتوكل عليه بعد الأخذ بالأسباب؛ لأنها وحدها لا تعمل إلا مع تفويض الأمر إليه، كما أن النوم والتواكل لا يجديان، والتوكل في هذه الحال تواكل، وليس اعتماداً على الله سبحانه.

الوقفة الثانية: (المس) أعم من اللمس في الاستعمال، يقال: مسه السوء والكِبْر والعذاب والتعب والضراء والضر والخير، أي: أصابه ذلك ونزل به، ويقال: مسه غيره بذلك، أي: أصابه به. وقد وردت هذه المعاني كلها في القرآن، ولكن (المس بالخير) ذُكِر هنا في مقابل (المس بالضر) مُسْنَداً إلى الله تعالى، وفي سورة المعارج ذُكِرَ في مقابل (المس بالشر) غير مُسْنَد إلى الله تعالى {إذا مسه الشر جزوعا * وإذا مسه الخير منوعا}  [المعارج:20-21]. و(الضر) بضم الضاد وفتحها لغتان، والاستعمال فيه، أن يُضم إذا ذُكِرَ وحده، ويُفتح إذا ذُكِر مع النفع. و(الضر) كل ما يسوء الإنسان في نفسه، أو بدنه، أو عرضه، أو ماله، أو غير ذلك من شؤونه، ويقابله (النفع).

قال الرازي: "الضر اسم للألم والحزن والخوف وما يفضي إليها، أو إلى أحدها، والنفع اسم للذة والسرور وما يفضي إليهما، أو إلى أحدهما، والخير اسم للقدر المشترك من دفع الضر، وحصول الخير".

وقال الراغب الأصفهاني: "الخير ما يرغب فيه الكل، كالعقل مثلاً، والعدل والفضل والشيء النافع، وضده الشر". ونقول: إن الخير ما كان فيه منفعة أو مصلحة حاضرة أو مستقبلة، فمن الضار المكروه الذي يسوء ما يكون خيراً بحسن أثره أو عاقبته، والشر ما لا مصلحة ولا منفعة فيه البتة، أو ما كان ضره أكبر من نفعه. والشر لا يُسند إلى الله تعالى، ولكنه مما يبتلي به الناس ويختبرهم.

الوقفة الثالثة: قال الرازي: "في الآية دليل على أنه لا يجوز للعاقل أن يتخذ غير الله وليًّا. وقد تبين بهذه الآية وأمثالها أن كل ما يحتاج إليه المرء في الدنيا والآخرة من كشف ضر وصرف عذاب، أو إيجاد خير ومنح ثواب، فإنما يُطلب من الله تعالى وحده، والطلب من الله تعالى نوعان: طلب بالعمل ومراعاة الأسباب التي تقتضيها سننه تعالى في خلقه. وطلب بالتوجه والدعاء، اللذين ندبت إليهما آياته سبحانه وأحكامه". فالآية داحضة لشبهة الذين يدعون غير الله بأنهم طالما استفادوا من دعائهم والاستغاثة بهم فشفيت أمراضهم، وكبتت أعداؤهم، وكشف الضر عنهم، وأسدي الخير إليهم، فلا كاشف للضر حقيقة إلا الله سبحانه، ولا جالب للخير حقيقة إلا هو جلَّ جلاله.

الوقفة الرابعة: من دقائق بلاغة القرآن المعجزة تحري الحقائق بأوجز العبارات وأجمعها لمحاسن الكلام مع مخالفة بعضها في بادي الرأي لما هو الأصل في التعبير، كالمقابلة هنا بين (الضر) و(الخير) وإنما مقابل الضر النفع، ومقابل الخير الشر، فنكتة المقابلة أن الضر من الله تعالى ليس شرًّا في الحقيقة، بل هو تربية واختبار للعبد، يستفيد به من هو أهل للاستفادة أخلاقاً، وآداباً، وعلماً، وخبرة، وقد بدأ بذكر (الضر) لأن كشفه مقدَّم على نيل مقابله.

ثم ذكر (الخير) مقابل (الضر) دون النفع، فأفاد أن ما ينفع الناس من النعم إنما يحسن إذا كان ذلك النفع خيراً لهم بعدم ترتيب شيء من الشر عليه، فكأنه قال: إن أصابك أيها الإنسان ضر كمرض وتعب وحاجة وحزن وذل اقتضته سنة الله تعالى فلا كاشف له، أي لا مزيل له ولا صارف يصرفه عنك إلا هو دون الأولياء، يُتخذون من دونه، ويتوجه إليهم المشرك لكشفه، فهو سبحانه إما أن يكشفه عنك بتوفيقك للأسباب التي تزيله، وإما أن يكشفه بغير عمل منك ولا كسب، ولطفه الخفي لا حد له، وإن يمسسك بخير، كصحة وغنى وقوة وجاه، فهو قادر على حفظه عليك، كما أنه قادر على إعطائك إياه؛ لأنه على كل شيء قدير، وأما أولئك الأولياء الذين اُتخذوا من دونه، فلا يقدرون على مسك بخير ولا ضر.

الوقفة الخامسة: جاء التعبير في الآية عما يصيب الإنسان من ضر أو خير بلفظ (المس) أي: الضر البسيط، ولا يقال: إن الضر ما دام صغيراً فالخلق يقدرون عليه، فلا أحد يقدر على الضر، قَلَّ الضر أم كَبُر إلا بإذنه تعالى. وكذلك الخير؛ فالإنسان في الدنيا لا ينال كل الخير، إنما ينال مس الخير؛ فكل الخير مُدَّخَر له في الآخرة. ومعلوم أن خير الدنيا إما أن يزول عن الإنسان، أو يزول الإنسان عنه، أما كل الخير فهو في الآخرة. ومهما ارتقى الإنسان في الابتكار والاختراع فلن يصل إلى كل الخير الذي يوجد في الآخرة؛ ذلك أن خير الدنيا يحتاج إلى تحضير وجهد من البشر، أما الخير في الآخرة فهو على قدر المعطي الأعظم سبحانه.

الوقفة السادسة: ذكر سبحانه إمساس الضر وإمساس الخير، إلا أنه ميز الأول عن الثاني بوجهين: الأول: أنه تعالى قدَّم ذكر إمساس الضر على ذكر إمساس الخير؛ تنبيهاً على أن جميع المضار لا بد وأن يحصل عقيبها الخير والسلامة. الثاني: أنه قال في إمساس الضر: {فلا كاشف له إلا هو} وذكر في إمساس الخير {فهو على كل شيء قدير} فذكر في الخير كونه قادراً على جميع الأشياء، وذلك يدل على أن إرادة الله تعالى لإيصال الخيرات غالبة على إرادته لإيصال المضار، كما قال: «سبقت رحمتي غضبي»  (متفق عليه)، وفي هذا ما يدل على قوة جانب الرحمة بخلقه سبحانه.

الوقفة السابعة: روى الحافظ ابن عساكر في "تاريخ دمشق" عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «اطلبوا الخير دهركم كله، وتعرضوا لنفحات رحمة الله، فإن لله نفحات من رحمته، يصيب بها من يشاء من عباده، واسألوه أن يستر عوراتكم، وَيُؤَمِّنَ روعاتكم».

الوقفة الثامنة: قال المفسرون: في الآية إشارة إلى أن المسلم عليه أن يقول للكافرين ما أُمر به من أوامر في هذا المقام، معتمداً على الله، متوكلاً عليه، عارفاً أن النفع والضر بيده وحده. وفي الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: «اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد» (متفق عليه).

الوقفة التاسعة: ومن قبيل الآية التي بين أيدينا قوله تعالى: {وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله} [يونس:107]. وقوله سبحانه: {هل من خالق غير الله يرزقكم من السماء والأرض لا إله إلا هو} [فاطر:3] ولهذا نظائر كثيرة في القرآن الكريم.

وحاصل الكلام في هذه الآية أنه سبحانه وتعالى بيَّن أنه منفرد بالخلق والإيجاد والتكوين والإبداع، وأنه لا موجد سواه ولا معبود إلا إياه، وأن ما يصيب الإنسان من ضر لا كاشف له إلا هو سبحانه، وأن ما يصيب الإنسان من خير فمنه وحده تعالى، فهو على كل شيء يريده قادر، لا يعجزه شيء يريده، ولا يمتنع منه شيء يطلبه.

  • 4
  • 0
  • 476

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً