القطة المثقفة (قصة قصيرة)

منذ 2021-06-29

استعدت القطة المراهقة لزيارة خاطفة لمقر الأمم المتحدة والذي يضم أيضاً مجلس الأمن، وباتت تعد الساعات والدقائق للذهاب مبكرة إلى ذلك المبنى الضخم.

نحن في أوائل القرن الحادي والعشرين، والقطة العجوز حامل وفي بطنها عدد من الصغار، ولعل هذه آخر مرة تحمل فيها، فقد بلغت من الكبر عتياً، وأصبحت تمشي الهوينى، ولا تركض بسرعة عندما ترى أحد الكلاب، ولو كان كلبا بشرياً.

قررت العجوز أن تنتقل إلى نيويورك لتضع حملها الأخير هناك، وحتى يكون أبناءها قريبين من أهم منظمة عالمية للبشر، مقر الأمم المتحدة، فقد كانت هنا عندما كانت في ريعان الشباب، وأعادها الحنين لمراتع الصبا.

ها هو موعد الولادة يقترب، والولادة قطعة من العذاب كما تعلمون، وجدت القطة العجوز مكانا مناسباً سياحياً، قريب جدا من مقر الأمم المتحدة، حيث يمكنها رؤية الوفود من جميع أنحاء العالم، وتتعرف على الثقافات الأجنبية، فالقطة العجوز مغرمة بالثقافة البشرية، والتأمل في أحوالهم، ولعلها تكتب يوماً مذكراتها.

بدأت تتجول في المكان من جديد، هل هناك مكتبات، فالكتب هي هواء المثقف، ولا يمكنه العيش بدونها.

القطة العجوز (تخاطب نفسها): القطط هنا تبحث عن المطاعم التي تلقي اللحم في صناديق القمامة، ولكنني عجوز قد مملت من الأكل وكلما تقدمتُ في السن زهدت في الأكل، وزاد شغفي بالثقافة، نعم هنا الكثير من المكتبات، فهذا مكان خصب لمثقفةٍ عجوز مثلي.

القطة العجوز من بين سائر القطط متخصصة في الثقافة البشرية السياسية، وقد عاصرت الكثير من الأحداث السياسية، ومن أهمها الحرب العالمية الثانية، ونشأة المنظمة الدولية.

مزجت القطة العجوز بين آلام الولادة، وفرحة رؤية الصغار، فطغت الفرحة على الآلام، ها هم ثلاثة صغار، يدورون حول أمهم، ولا يبصرون شيئاً، الليل والنهار عندهم سيان، وأهم شيء بالنسبة لهم اللبن الذي يخرج من ثدي أمهم، الذين يتذوقون طعمه، ولا يعرفون لونه، ولا لون الثدي حتى، فـ {رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَىٰ كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَىٰ} .

انشغلت القطة العجوز بتربية أبناءها عن القراءة ومتابعة الأحداث السياسية الهامة، والقطة العجوز لها خبرة طويلة في تربية الأبناء، يضاف إلى ذلك ما تقرأ في كتب التربية، الأم في عالم القطط هي التي تهتم بالأطفال، وتعمل على جلب الطعام لهم، أما الأب فلا تدري من هو، ولا يتحمل أي تبعات، فكيف ستُحمِّل أبٍ مجهول تربية أبناءها.

القطة العجوز (تخاطب نفسها متفكرة): أين أب هؤلاء الصغار ليتني أعرفه لأغرز مخالبي في عنقه، لماذا لا يذهب ويحضر لحما للصغار، إذا كان لا يستطيع إرضاعهم، لكنْ لا عَليَّ حتى البشر هنا فيهم الكثير من الأسر بهذه الطريقة، لا تدري الأم مَنْ أبُ الطفل الذي يتحرك في أحشائها، هل هو صديقها، أم مديرها، أو هو زميلها في العمل، أو ربما يكون أحد الزبائن الغرباء الذي باتت معه مقابل مبلغ حقير، فالبشر هنا بدأوا يتقدمون ويقتربون من العيش كحيوانات.

استغنى الصغار عن اللبن وأصبحوا يأكلون ما تجلبه لهم أمهم، وبدل أن كانوا لا يفرقون بين الليل والنهار، أصبحوا يبصرون حتى في الظلام، {فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ} .

كبر صغار القطة وأصبحوا يافعين، وأخذت الأم تحمل همَّ تثقيفهم، بالإضافة إلى همَّ إطعامهم.

يا أبنائي: لا تعيشوا على هامش الحياة، ولا يكن همُّ أحدكم ما يأكله، فمن كان همه ما يأكله كانت قيمته ما يخرجه!!!

يا أبنائي: إن أوسع أبواب اكتساب الثقافة القراءة، فتعلموا القراءة والتهموا الكتب، وتشبعوا بالمعرفة.

هكذا أخذت القطة العجوز تسدي النصائح الثمينة لفلذات أكبادها، حرصا منها على أن يواجهوا متاعب الحياة بحكمة بعد رحيلها.

ترعرعت القطط، وورثت حب الثقافة من أمها، وفي ليلة من الليالي وبينما عائلة القطط المثقفة تتناقش حول الكتب، والأمور الثقافية لدى البشر، قفزت فكرة لأحدى القطط المراهقات.

- يا أماه! لدي فكرة رائعة ..

- ماذا عندك يا بُنَيَّتي؟

- نحن نقرأ عن البشر ومن ضمن ما نقرأ عن أكبر منظمة لديهم، الأمم المتحدة، أليس أفضل لثقافتي الذهاب إلى مقرهم والوقوف والمشاهدة بأم عيني هذه المنظمة.

- قد ذهبت أنا أيضاً عندما كنت مراهقة مثلكِ يا صغيرتي، وليس الخبر كالمعاينة، فبإمكانك الذهاب، ولكن ...

- ولكن ماذا ؟

- احذري فأنت تغامرين بالذهاب إلى أكبر وكر لظلم الإنسان للإنسان، فمن ظلم بني جنسه لا يأمن أن يقتلك ظلماً، وأنت من بني الحيوان.

- أعدك يا أماه أن أكون حذره، وسأجعل زياراتي على فترات، فأول زيارة ستكون عبارة عن استطلاع عن بُعد لا غير.

وافقت القطة العجوز على هذه المغامرة على مضض، فهي تحب لابنتها أنت تقف بنفسها وتشاهد، وهذا أعمق من مجرد القراءة في الكتب.

استعدت القطة المراهقة لزيارة خاطفة لمقر الأمم المتحدة والذي يضم أيضاً مجلس الأمن، وباتت تعد الساعات والدقائق للذهاب مبكرة إلى ذلك المبنى الضخم.

ها هو قد بزغ الفجر، وبدأت خيوط الظلام الحالك تتلاشى، وبخطى هادئة، توجهت القطة المراهقة إلى رحلتها الثقافية الأولى في حياتها.

يجب عليَّ اتباع نصائح أمي بحذافيرها (القطة المراهقة تتمتم)، هذه المرة فقط زيارة قصيرة، أعود بعدها إلى البيت.

وصلت القطة إلى المبنى وتجولت في ردهاته الواسعة، وانبهرت بارتفاعه الشاهق، وأثناء وجودها أحست بالجوع الشديد.

- عليَّ أن أتوجه إلى المطبخ لأجد شيئاً آكله.

دخلت القطة أحد الأماكن المخصصة لإعداد الطعام، واختبأت تحت طاولة كبيرة، وبينما هي تخطط لاختطاف قطعة لحم نيئة، كانت هناك مشادة كلامية بين الطهاة ...

- بإمكاننا إيقاف القرار ولو وافقت جميع الدول، نحن نملك (حق الفيتو)، وأنتم لا تملكونه.

- لن نيأس، ستعاود بلدي طرح مشروع القرار ثانية وثالثة وهكذا حتى ..

- حتى ماذا؟ إذا كنت لا تملك (حق النقض)، لا تتعب نفسك بطرح المشاريع، أنت في مجلس الأمن، ولست في برلمان بلدك.

هربت القطة من شدة الصراخ، وعلقت في ذهنها كلمة(الفيتو).

وبينما تحاول القطة إيجاد مطبخ آخر أكثر هدوءً، رأت مجموعة من الرجال ومعهم كلاب كبيرة جداً، فما كان من القطة إلا أن فرت هاربة.

في أثناء الليل وبعد تناول العشاء، وخلال جلسة المطالعة في الكتب، قصت القطة المراهقة كل ما شاهدته لأسرتها، وطلبت من أمها أن تشرح لها معنى حق النقض (الفيتو).

عندها بدأت الأم حكايتها بقولها:

- عليكم أن تعرفوا يا أبنائي أن البشر قد تقدموا في مجالات كثيرة، ومن ضمن تقدمهم تسمية الظلم بالشرعية، وعلى المظلوم أن يصفق لظالمه بل ويدفع له من ماله.

أما عن حق الفيتو فهو حق الاعتراض على أي قرار يقدم لمجلس الأمن دون إبداء أسباب، ويمنح للأعضاء الخمس دائمي العضوية في مجلس الأمن، إذْ يكفي اعتراض أي من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن ليرفض القرار ولا يمرر نهائياً. حتى وإن كان مقبولاً للدول الأربعة عشر الأخرى، أو حتى جميع دول الأرض الأخرى مجتمعة.

يا أبنائي إن هذا من أعجب العجب إذ كيف يسمون الظلم حق، مع أنهم يزعمون أنهم يسعون لتوفير حقوق الإنسان وأنه أحد أهمِّ الأسباب التي قامت من أجلها الأمم المتحدة...

وهكذا استمرت القطة العجوز تثقف أبنائها بتناقضات منظمة الأمم المتحدة !!!

---------------

{وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ}  

 

  • 2
  • 0
  • 521

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً