حديث: يتركون المدينة على خير ما كانت

منذ 2021-08-07

قال ﷺ: «يَتْرُكَون الْمَدِينَةَ عَلَى خَيْرِ مَا كَانَتْ، لاَ يَغْشَاهَا إِلا الْعَوَافِي  (يُرِيدُ عَوَافِيَ السبَاعِ وَالطيْرِ) ثُمَّ يَخْرُجُ  (وعند البخاري: وآخِرُ مَنْ يُحْشَر)  رَاعِيَانِ مِنْ مُزَيْنَةَ، يُرِيدَانِ الْمَدِينَةَ يَنْعِقَانِ بِغَنَمِهِمَا، فَيَجِدَانِهَا وَحْشًا، حَتَّى إِذَا بَلَغَا ثَنِيَّةَ الْوَدَاعِ، خَرَّا عَلَى وُجُوهِهِما».

عن أبي هُرَيْرَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ: «يَتْرُكَون الْمَدِينَةَ عَلَى خَيْرِ مَا كَانَتْ، لاَ يَغْشَاهَا إِلا الْعَوَافِي  (يُرِيدُ عَوَافِيَ السبَاعِ وَالطيْرِ) ثُمَّ يَخْرُجُ  (وعند البخاري: وآخِرُ مَنْ يُحْشَر)  رَاعِيَانِ مِنْ مُزَيْنَةَ، يُرِيدَانِ الْمَدِينَةَ يَنْعِقَانِ بِغَنَمِهِمَا، فَيَجِدَانِهَا وَحْشًا، حَتَّى إِذَا بَلَغَا ثَنِيَّةَ الْوَدَاعِ، خَرَّا عَلَى وُجُوهِهِما».

 

 

تخريج الحديث:

الحديث أخرجه مسلم حديث (1389)، وأخرجه البخاري في "كتاب فضائل المدينة"، "باب من رغب عن المدينة"، حديث (1874).

 

 

شرح ألفاظ الحديث:

♦ ((عَلَى خَيْرِ مَا كَانَتْ)): أي على أحسن حال كانت عليه من قبل.

قال ابن حجر - رحمه الله -: "قال القرطبي تبعًا لعياض - رحمه الله -: وقد وجد ذلك حيث صارت معدن الخلافة ومقصد الناس وملجأهم، وحملت إليها خيرات الأرض، وصارت من أعمر البلاد، فلما انتقلت الخلافة عنها إلى الشام ثم إلى العراق، وتغلبت عليها الأعراب، تعاورتها الفتن، وخلت من أهلها، فقصدتها عوافي الطير والسباع"؛ [ انظر الفتح حديث (1784) ]، واختار النووي - رحمه الله - أن ذلك في آخر الزمان كما سيأتي في الفوائد.

 

 ((لاَ يَغْشَاهَا إِلا الْعَوَافِي))؛ أي: لا يأتيها إلا العوافي، وفسرها في الحديث بالسباع والطير.

 

 ((ثُمَّ يَخْرُجُ رَاعِيَانِ مِنْ مُزَيْنَةَ)): ورواية البخاري - رحمه الله - أنهما آخر من يحشر وهذا يؤيد أن ما تقدم يكون آخر الزمان، ومزينة قبيلة مشهورة.

 

 ((يَنْعِقَانِ)): النعيق هو زجر الغنم وهما كذلك يزجران أغنامهما.

 

 ((فَيَجِدَانِهَا وَحْشًا)): أي يجدان المدينة خالية لا أحد فيها.

وقيل: المقصود يجدانها كثيرة الوحوش، وحوش الحيوانات حينما تركها أهلها.

وقيل: إن الغنم التي معهما تصير وحوشًا.

 

واختار النووي - رحمه الله - الثاني، وهي كثرة الوحوش من الحيوانات، واختار ابن حجر - رحمه الله - الثالث وهي أن الغنم تصير وحوشًا بدليل أنهما يخران على وجوههما إذا وصلا ثنية الوداع قبل دخول المدينة؛ أي يسقطان على وجوههما؛ [انظر الفتح، "كتاب فضائل المدينة"، "باب من رغب عن المدينة"، حديث (1874)].

 

 

من فوائد الحديث:

 الفائدة الأولى: الحديث دليل على خلو المدينة حتى لا يغشاها إلا من يطلبها من العوافي، واختلف متى يكون هذا؟

فقيل: حصل هذا من قبل بعد انتقال الخلافة عنها، وبه قال القاضي عياض وتبِعه القرطبي - رحمهما الله كما تقدم.

 

وقيل: إن هذا يكون آخر الزمان بدليل آخر الحديث في قصة الراعيين؛ حيث جاء في رواية البخاري: (وآخر من يحشر)، واختاره النووي وابن حجر - رحمها الله - حيث قال: "قلت: يؤيِّده ما رواه مالك عن ابن حماس عن عمه عن أبي هريرة - رضي الله عنه - رفعه: ((لتتركنَّ المدينة على أحسن ما كانت حتى يدخل الذئب، فيعوي على بعض سواري المسجد، أو على المنبر))، قالوا: فلمن تكون ثمارها؟ قال: ((للعوافي: الطير والسباع))؛ "أخرجه معن بن عيسى في الموطأ عن مالك ورواه جماعة من الثقات خارج الموطأ"؛ [ انظر الفتح المرجع السابق ].

عبد الله بن حمود الفريح

حاصل على درجة الدكتوراه من قسم الدعوة والثقافة الإسلامية في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى، عام 1437هـ.

  • 1
  • 0
  • 1,071

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً