تقوى الله وتيسير الزواج

منذ 2021-08-07

رأيت موقفًا لاحد طلبة العلم الكرام - بعيني وأنا شاهد عليه - وكان هذا في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك عام 1416هـ = 1996م بمسجد الفتح بالمعادي بالقاهرة وبعد ما انتهينا من الأربع ركعات الأولى من صلاة التراويح ألقى الشيخ أسامة العوضي[1] درسًا فأرسل له أحد الشباب رسالة يقول فيها: (السلام عليكم ورحمه الله وبركاته شيخنا الكريم أرجو منك أن تدعو لي أن أتزوج فإني لا أملك من حطام الدنيا شيئًا، ولكن أرجو رحمة ربي).

 

هذا نص الرسالة قرأها الشيخ ودعا للأخ ولجميع الإخوة فقبل انتهاء الدرس وصلت رسالة للشيخ من عند الأخوات بالطابق العلوي تقول فيها صاحبة الرسالة: ( أريد أن اتزوج الأخ الذي يرجو رحمة ربه ).

 

ففي وسط الحضور شاهدت صاحب الرسالة بعدما سمع الشيخ يقرأ رسالة الأخت وكان شابًا يبدو عليه سيم الصالحين نحسبه على خير ولا نزكي على الله أحدًا قام وانتفض فرحًا مسرورًا وقد تهلل وجهه وامتلأ سعادة وسرورًا وفرحًا.

 

قال الشيخ أسامة العوضي على صاحب الرسالة وصاحبة الرسالة أن يقابلونني في غرفة المسجد بعد الصلاة وتم الزواج بينهما بحضور فضيلة الشيخ إبراهيم العشري المشرف على دور الأرقم بن أبي الأرقم لتحفيظ القرآن الكريم وعلومه، وتم الزواج في العشر الأواخر من رمضان.

 

فالمخرج من الضيق، والهداية إلى أقوم الطريق، وسعة الأرزاق، ويسر الأمور، من لدن الرب الكريم الخلاق، وتكفير السيئات، ومضاعفة الحسنات، وحلول البركات، والعافية من العقوبات، وذهاب الخوف والحزن، والعافية من المحن والفتن، وتوالي البشارات من الله بالمسرات، وقبول الأعمال الصالحات، والنجاة من النار، والفوز برحمة من الله ورضوان وجنات تجري من تحتها الأنهار - كل ذلك أساسه التقوى، ونهي النفس عن الهوى، ومجانبة أحوال أهل الشقا، والسير في جميع الأمور على نهج النبي المصطفى، والرسول المجتبى، في المقال والفعال، والنية وظاهر الحال، وصدق الله العظيم إذ يقول في كتابه الكريم:  {فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآَثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى * وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى} [النازعات: 37 - 41][2].

 

بعض الدروس المستفادة من هذا الموقف:

• ومن يتق الله يجعل له مخرجًا، ويرزقه من حيث لا يحتسب.

• فضل الدعاء مع صدق اللجوء إلى الله خاصة في رمضان والعشر الأواخر من الشهر الكريم.

• حضور دروس العلم والحرص على رفقه الصالحين وطلب الدعاء منهم.

• الحرص على الزواج من صاحبة الدين فالدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة.

• فضل المحافظة على الصلاة بالمساجد وتعلق القلوب بها.

• التسيير في تكاليف الزواج وعدم المغالاة في المهور وإرهاق الزوج سبب في حصول العفة.

• اختيار الزوج الصالح الذي يرجوا رحمة ربه صاحب الدين والخلق، ولا ضير أن تطلب المرأة منه أن يتزوجها.

 


[1] وفاة الشيخ الداعية أسامة العوضي رحمه الله لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم نعزي أنفسنا جميعا في وفاة شيخنا ومعلمنا الفاضل الشيخ أسامة العوضي أسأل الله العظيم أن يغفر له ويرحمه ويجعل علمه في ميزان حسناته وشفيعا له ويجعل مثواه الجنة ويتقبله فالصالحين ولا نقول إلا ما يرضي ربنا ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

تراجم ووفيات العلماء والأدباء الأعيان المعاصرين 5 ديسمبر 2020.

[2] من التقوى المسارعة إلى الزواج وتيسير أموره لفضيلة الشيخ عبدالله بن صالح القصير 2009/12/31 - 1431/01/14.

_________________________________
المؤلف:إبراهيم بن أحمد الشريف

  • 6
  • 0
  • 1,095

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً