زوجة عمي أرضعتني أنا وزوجي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ياشيخ انا متزوجة من ابن خالي ولدي منه اربعة ابناء المشكل ان زوجة عمي قامت بارضاع زوجي اكثر من خمس رضعات في الحولين واخبرتني والدتي ان هذه المرأة قامت بارضاعي أيضا في الحولين لكن والدتي كل ما تتذكر فقط مرتين اي رضعتين وعندما سألنا المرضعة اي زوجة عمي عن عدد الرضعات بالنسبة لي انا يعني الزوجة قالت لي انها لاتذكر اصل رضاعتي ولاعددها يعني عدد الرضعات يعني الوالدة لاتتذكر سوى مرتين والمرضعة لاتتذكر شيء وقد سألت انا مجموعة من النساء لعلهن شاهدن رضاعتي من هذه المرأة لكن قلن بانهن لايعلمن شيء عن هذه الرضاعة وقد سألت مجموعة من العلماء فقالو مادام لم يتبث خمس رضعات بالنسبة للزوجة فالزواج صحيح ارجو تفصيل في المسألة جزاكم الله خيرا ماذا أفعل مع هذا الشك ووجود هؤلاء الأبناء ارجو تعجيل الإجابة جزاكم الله خيرا

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فقد دلت السنة المشرفة على أن التَّحريم بالرضاع لا يكون إلا بِخَمس رضَعات مشبِعات في الحولَين، والمقْصود بالشِّبع هو تحقُّق حصول الخمس رضعات؛ لِمَا ثبَت في "صحيح مُسلم"، عن عائشة - رضي الله عنها - قالتْ: ... أكمل القراءة

من هو ولي الكافرة في النكاح؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا اريد الزواج من مسيحية وابتغى بذلك وجه الله وعفة نفسى وارجو من الله ان اكون سببا فى اسلامها وانال اجرها وهى على اتم الاستعداد الان لان تغيير ديانتها لاتمام الزواج ولكنى ارفض اسلامها لمجرد زواجها منى واتمنى من الله ان يتم اسلامها عن اقتاع تام بدين الله الى جانب كم هائل من المشاكل فى بلدنا اذا اسلمت نصرانية ولكنى اريد اتمام زواجى منها اولا وان هداها الله بعد ذلك فبها ونعمت وان لم يكتب الله لها الهداية فلا ضير ولكنى لا اعتزم حاليا الانجاب منها الا ان رأيت منها الهداية للاسلام ولكن تأتى هنا المسألة فى ان اباها وهو وليها مسيحى وقطعا لن يرضى بمثل ذلك الزواج وهذا يضعنى امام ان اجعلها تشهر اسلامها لكى تسقط ولايته عنها وتنتقل لاى من عدول المسلمين ولكنى اجد غصة بين وبين نفسى فى ان تفعل ذلك لاجل الزواج منى اولا وليس عن اقتناع فهل لى مخرج لزواجها ان استحالة موافقة ابيها؟ وماهى كل الشروط وتفاصيل ذلك؟ افيدونى افادكم الله

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فقد أباحت الشريعة الإسلامية زواج المسلم من الكتابية العفيفة بشروط الزواج في الشريعة الإسلامية، من الولي والشهود والمهر، وغيرها، ووليها في عقد الزواج هو والدها فإن رفض أو تعذر فيزوجها أخوها أو عمها، فإن رفضوا ... أكمل القراءة

هل يجوز للفتاة رؤية أكثر من خاطب وتفاضل بينهم؟

تقدم لخطبتي من هو علي دين و خلق و استخرت ربنا ثم شعرت بالقبول تجاه و لكن عندما ذهبنا لرؤية الشقه اكتشفت انها في مكان لم يعمر بعد و شعرت بالخوف و عدم الامان و بدأت اضطرب في امر الزواج منه غير انه فقير جدا و اخاف الا يستطيع تحمل مصاريف الزواج و اخبره ابي بمخاوفي و طلب منه يعطيني فرصه افكر و قبل ان نرد عليه تقدم اخر للخطبه و حالته الماديه ايسر فهل يجوز ان يأتي المنزل و اقارن بينه و بين الاول ام ارفض الاول ارجو النصيحه في امر ترددي الشديد من الزواج

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فيجوز للفتاة رؤية أكثر من خاطب والجلوس معهم للمفاضلة بينهم، وهذا أمر جائز لا سيما إن كانت الفتاة لم تركنْ لأيهما بعدُ للخاطب الأول، ومن ثمَّ يحلُّ لها المقارنة والمفاضلة بين الخطاب؛ والدليلُ على هذا ما ... أكمل القراءة

حكم الشبكة عند فسخ الخطوبة

حكم الشبكة عند فسخ الخطوبة

ما أعطاه الخاطب لخطيبته كهدية لا يجوز له الرجوع فيها، وما أعطاه لها كجزء من المهر كالذهب وغيره فعند الفسخ له أن يطلب ما أعطاه لها، وليس من حق المخطوبة أن تأخذه غصبًا. والغالب في الشبكة أنها تقدم للمخطوبة كجزء من المهر وليس كهدية؛ لأنها مرتفعة السعر... أكمل القراءة

زوجتي تخونني و تسحرني

السلام عليكم و رحمة الله، المرجو إجابتي على استفساري لأني من أيام لا يهنئ لي بال و أعيش عذابا نفسيا لا حدود له. المشكلة مع زوجتي التي اتخذت الخيانة الزوجية قانون تعايش معي مستهترة بشرع الله ثم بمشاعري و رجولتي. قبل ثلاثة أعوام من الآن، اكتشفت بمحض الصدفة أن زوجتي على علاقة آثمة بجزار الحي و بالخصري في آن واحد. جن جنوني آنذاك و طلقتها شفهيا لكن توسلاتها و بكاء والدتها و مصير ابني الذي لم أشأ أن يعاني مغبة طلاق الوالدين، كل هذا جعلني أتراجع فرددتها ردا جميلا. المصيبة أنه في أقل من سنة اكتشفت ثانية بعد تغير تصرفاتها و إهمالها لبيتها أنها لم تقطع علاقتها بالخضري بل و واقعته في الحرام و عاشرته في الفراش لأنه بحكم عملي أتغيب كثيرا عن منزلي. ثارت ثائرتي و طلقتها ثانية شفهيا و إبان الخوض في إجراءات الطلاق مرضت مرضا شديدا فرق قلبي لها و ساندتها في محنتها حتى شفيت. كنت أظن أن الخيانة ستنتهي لأنها أقسمت بأغلظ الأيمان على عدم العود، خصوصا أننا رزفنا بطفلتنا الثانية و لله الحمد والمنة. مؤخرا لاحظت من جديد تغيرا على المستوى العاطفي من جهتها مما حذى بي أن أتجسس على هاتفها لأني لم أعد أقوى لا جسديا و لا نفسيا على تحمل خيانة أخرى فاكتشفت من جديد أنها تهاتف بائعا للملابس و يناديها بحبيبتي و هي تضحك و لا تبدي أي صد أو ردة فعل تنم عن امتعاضها من سلوكه بل تسأله بكل وقاحة عن حبيبته و عن تفاصيل حياته الحميمية و الأدهى من هذا أنني اكتشفت و أنا أسمع مكالماتها أنها ذهبت لعرافة ساحرة و سألتها عن إمكانية عمل سحر ثقاف لي. إخواني، ضقت ذرعا و ضاقت بي الأرض بما رحبت فما العمل فقد بلغ بي اليأس كل مبلغ و فقدت طعم الحياة و لم أعد أرى إلا سوادا كالحا أستغفر الله. دلوني و أرشدوني بارك الله تعالى فيكم و عليكم فقد تفرقت بنفسي السبل؟ أعتذر عن الإطالة لكني أكتب من قهري و هواني و الله المستعان على ما ابتليت به.

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ عَلَى رسولِ اللهِ، وعَلَى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ:فإن كان حال زوجتك كما ذكرت فقد ارتكبت خطأ فاحشًا بإمساكك على تلك الزوجة المستهترة الفاجرة التي لا خير فها، وذلك من تزين الشيطان لك حتى أدخلك بسبب رأفتك بها في الدياثة، فقَدِ استَقَرَّ فِي الفِطَرِ ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً