في قصة النفر الثلاثة

منذ 2021-08-10

حيث قال كل واحد منهما ( إنما ورثت هذا المال كابرا عن كابر ) فعوقبا بالسلب والحرمان وسخط الله ، والعودة لما كانوا عليه من شدة وضنك .

في قصة النفر الثلاثة ( الأبرص والأقرع والأعمى ) الذين أرسل الله لهم ملكا لاختبارهم ، وتذكيرهم بحالهم القديم ، وما كانوا عليه من مرض وفقر ، ثم ما أنعم الله عليهم به من العافية وكثرة المال ، كان ردهم على ضربين :

- اثنان منهم ، أنكرا الماضي ، واستنكفا عن الاعتراف بما كانوا عليه من فقر ومرض ، وجاء جوابهم مصبوغا بالكبر والجحود ، حيث قال كل واحد منهما ( إنما ورثت هذا المال كابرا عن كابر ) فعوقبا بالسلب والحرمان وسخط الله ، والعودة لما كانوا عليه من شدة وضنك .

- والثالث الأعمى : أقر بنعمة الله عليه ، ونسب الفضل لصاحب الفضل سبحانه ، فقال ( قد كنت أعمى فرد الله بصري، وفقيرا فقد أغناني ) فجوزي برضا الله ، والبركة في الصحة والمال .

وهكذا حال الناس إذا تحولوا من حال لحال ، وأعطي أحدهم مالا أو شهادات أو مناصب ، فمنهم لئيم ، مملوء بعقد النقص ، يتبرأ من ماضيه ، وينسى أهله وأصدقاءه وجيرانه ، ويصعر خده للناس ، ويتيه على من كان صاحب فضل عليه في الأيام الخوالي .

ومنهم أصيل ، كريم المعدن ، متصالح مع حاله القديم والجديد ، لا يعاني من عقد نقص ، ولا يجحد فضل الله عليه ، ولا ينخلع من ماضيه ، ولا ينسى جميل من أحسن إليه أوقات الشدة ، بل يصير أكثر شعورا بالفقير والمسكين وصاحب الحاجة ، ولسان حاله كما قال الشاعر :

إن الكرام إذا ما أيسروا ذكروا ..............من كان يألفهم في المنزل الخشن .

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 1
  • 0
  • 498

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً