التدريب المدمج -1

منذ 2021-09-05

ويعرفه محمد عطية خميس (2003) بأنه : عبارة عن نظام يتميز بالتكاملية الهدف منه تقديم الدعم للمتدرب في شتى مراحل تدريبه من خلال الدمج بين التدريب الإلكتروني والتدريب التقليدي.

كتب : محمد أحمد درويش

باحث دكتوراه تكنولوجيا التعليم - كلية التربية - جامعة طنطا

( التدريب المدمج) :

     ارتبط التدريب المدمج  بالتعليم الإلكتروني كأحد استراتيجياته التدريبية التي اتفق المتخصصون في مجال تكنولوجيا التعليم على فاعليتها  كنوع حديث من التعليم  المواكب للثورة المعلوماتية و التدفق الهائل في المعلومات الناتج عن ظهور الشبكة العنكبوتية كأداة من أدوات تكنولوجيا الاتصالات ومع تطور تكنولوجيا المعلومات  التي أحالت العالم إلى قرية إلكترونية صغيرة، حيث لا حدود تفصل بين أعضائها، ولا سدود تقف أمام تدفق المعلومات بينهم، أصبح الوصول للمكتبات العالمية في منتهى السهولة واليسر وبأقل تكلفة ممكنة مما سهل البحث العلمي على الباحثين وأثرى بحوثهم  .

مفهوم التدريب المدمج Blended Learning :

     عرف قاموس الأكاديمية العربية للتعليم الإلكتروني (2012) التعليم المدمج بأنه: (تعليم يحدث حينما يدمج المدرب بين التعليم التقليدي و التعليم الإلكتروني)..

      وعرفه  Chen,a( 2016)بأن التدريب المدمج نظام تعليمي متكامل يشمل التدريب الإلكتروني والتدريب التقليدي وجهاً لوجه ويعتبر بديلاً أكثر فاعلية من التدريب الإلكتروني وحده أو التدريب وجهاً لوجه وحده, وظهر التدريب المدمج ليكون نهج تعليمي بديل للتدريب الإلكتروني وهو يعد تقارباً بين التدريب الإلكتروني والتدريب التقليدي وقد أثبتت الدراسات رضا المتعلمين بشدة عن استخدام التدريب المدمج.

     وزاد Meier,d (2016)أن التدريب  المدمج يعد امتداداً للتعليم الإلكتروني أو هو واحد من الطرق العديدة للتعليم الإلكتروني يجمع بين أساليب التدريس والتعليم المختلفة مع التركيز الأقوى على التعليم الإلكتروني.

    ويعرفه محمد عطية خميس  (2003)  بأنه : عبارة عن نظام يتميز بالتكاملية الهدف منه تقديم الدعم للمتدرب في شتى مراحل تدريبه من خلال الدمج بين التدريب الإلكتروني والتدريب التقليدي.

     ويعرفه الغريب زاهر إسماعيل (2009) بأنه: ذاك التدريب الذي  توظف فيه التكنولوجيا الحديثة لتحقيق دمج محتوى التدريب وأهدافه وأنشطته ومصادر معلوماته باستخدام أسلوب التدريب الإلكتروني والتدريب التقليدي سوياً لتحقيق تفاعل بين المدرب و المتدربين باستخدام أي من  أدوات التعليم الإلكتروني بتنوعها .

     وعرفه حسن زيتون (2005): صيغة تعليمية يتم فيها الدمج بين أدوات التعليم الإلكتروني ونظيره التقليدي في عملية تعليمية واحدة مستخدماُ الشبكات والحاسب الآلي والمعامل الذكية المتطورة في التدريس مع تواجد المدرب في الغالب في نفس المكان مع المتدربين .

     كما عرفه Heather,b (2012) بأنه : عبارة عن أحد برامج التعليم الصفي التي يتم فيها الدمج بين ما يلقيه المعلم للمتعلمين وبين ما يتلقونه من دروس عبر الإنترنت .

     كما عرفه Moore,c (2009) بأنه : مجموعة من طرق التعلم الإلكترونية مثل: الانترنت، والمؤتمرات الصوتية أو البريد الصوتي، المدمجة مع التدريب المعتاد تقليديا، وهذا الدمج يتضمن مجموعة مداخل مخططة، مثل: التدريب من قبل المشرف؛ والاشتراك في فصل عبر الانترنت، وتبادل الأفكار مع الزملاء من الطلاب، والاشتراك في ورش وحلقات الدراسة، وغرف الحوار المباشر.

وعرفه  Strauss,v (2012)  بأنه  :أحد برامج التعليم التي يتم فيها التعليم عن طريق الإنترنت من جهة ومن جهة أخرى يتم داخل قاعة الدرس مما يتيح للطالب المرونة في اختيار الوقت والمكان  ومساره التعليمي والتقدم بسرعة أفضل من التعليم التقليدي .

وقد تبنى الباحث تعريف محمد عطية خميس لما في تعريفه من تكامل وإشارة واضحة للدعم المطلوب تقديمه للمتدرب في ظل التدريب المدمج.

الاهتمام العالمي بالتدريب المدمج:

     أكد Pima,j (2018) الاهتمام العالمي المتزايد بالتعليم المدمج من خلال دراسة أفادت بأن  الدراسات الأكاديمية أثبتت جدوى التعليم المدمج وفاعليته في التدريس وفي التنمية المهنية للمعلمين.

     جاء في دراسة(Lin, 2017)  أنه مع ظهور العصر الرقمي تم تعديل وتطوير التدريب التقليدي والتدريب عبر الإنترنت تدريجيا ليتم دمجهما ويظهر التدريب المدمج  وقد أثبتت هذه الدراسة وجود تأثير إيجابي للتدريب المدمج ليس فقط على نتائج التعلم وإنما أيضاً على مواقف المتعلمين نحو دراسة المواد في بيئة مدمجة وأثبتت أن المتعلمين كانت لهم ردود أفعال إيجابية نحو التدريب بالطريقة المدمجة .

     وأشار Rama,l (2017) أن برامج تدريب المعلمين أثناء الخدمة أو قبلها يجب أن يعاد النظر فيها وتوجيهها نحو التدريب المدمج وإعادة توجيه الجهود و تمويل المشروعات التعليمية والتدريبية التي تم وضعها في مشروعات تعلمية لها فوائد أقل نحو التدريب المدمج لأنه سوف يلبي العديد من المشاكل في وقت واحد وبذلك تستخدم تلك الجهود و التمويلات بشكل مثمر تعليمياً حيث التلعيم المدمج يقدك حلولاً للكثير من المشاكل التعليمية إذا تم تخطيطه جيداً حيث أن  نمط التعليم المدمج سيكون هو الأكثر انتشاراً  قريباً .

     وقد أكد  Chen,a (2016) ارتفاع الفائدة المتصورة الناتجة عن التدريب باستراتيجيات التدريب الإلكتروني  وأكدت دراسته  زيادة دافعية المتعلمين و اتجاههم حيث أتت نتائجه مؤكدة و متوافقة مع العديد من الدراسات السابقة.

     ويشير Woodall,d (2014) أن التدريب المدمج استراتيجية قوية لعدة أسباب منها : أنه لو صمم جيداً فهو يخاطب الكثير من  الاحتياجات التعليمية, كما أنه يفيد عدد أكبر من المستفيدين, كما أنه يتسبب في زيادة الأداء وزيادة نتائج التعلم, وفي حالة اختيار وسيلة العرض المناسبة فإنه يعزز من تحقيق هذه النتائج .

المردود الإيجابي للتدريب المدمج :

     أكدت دراسة Eryilmaz,m (2015) والتي طبقها على 110 من طلاب جامعة أتيليم بأنقرة والتي أثبتت فوارق كبيرة بين التعليم المدمج والتقليدي كما أثبتت اتجاه الطلاب الإيجابي ودافعيتهم نحو التعليم المدمج .

     وللتدريب المدمج مردوداً إيجابياً أكدته العديد من الدراسات التي تواترت نتائجها حيث أكد (Chen, 2016)أن سهولة استراتيجيات التدريب الإلكتروني ومنه المدمج للاستخدام شجع المتعلمين على تكريس اهتمامهم لتعلم المحتوى بدلا من إنفاق جهد في تعلم النظام ذاته .

     وأوضحت فاطمة الزهراء رشاد ( 2010) أن التدريب المدمج كأحد استراتيجيات التدريب الإلكتروني له مردود إيجابي على المتدربين وقد استندت إلى العديد من الدراسات التي أكدت المردود الإيجابي الفعال للتعليم الإلكتروني والتعليم المدمج  وأن البيئة التعليمية ذات البنية التكنولوجية الثرية مردودها أكثر إيجابية في كل منتعلمالطلاب وأداؤهم , ومخرجاتالتدريسوالإدارة ,والأسرةوالمنزل حيث ثبتت العلاقةبينمعدلاستخدامالحاسب الآلي في منازل الطلاب  وتقدمهم الأكاديمى.

     وأشار  Lin,p (2017) إلى أن العاملين في التدريب المدمج قادرون على إعطاء التدريبات للمتعلمين الذين يواجهون صعوبات تعلم في حين أن المتدربين القادرين على الاستيعاب يمكنهم التعامل مع المحتوى الرقمي الذي يتطلب تفكير منطقي وذاكرة بسيطة حيث يمكنهم تحقيق الهدف التعليمي عند قيامهم بالتحليل والاستكشاف وحل المشكلات بشكل مستقل للوصول إلى إجابات من خلال بدائل مطروحة وتغذية راجعة, وبالرجوع إلى الدراسات السابقة نجد أنها تضافرت على إثبات أن تنمية الكفاءات وتعلم المواقف هو أهم ما يقدمه التدريب المدمج .

     كما أثبتت دراسة  Gambary,r (2017) فاعلية التدريب المدمج عن كل من التدريب التقليدي منفرداً أو التدريب الإلكتروني منفرداً وأوصت الدراسة بتشجيع المحاضرين الجامعيين على اعتماد التعليم المدمج لتعليم وتدريب طلابهم .

 

 

النظريات التي يقوم عليها التدريب المدمج:

 اتفق كل من (أحمد عبد المجيد ,2012؛أمل عبد الرحمن,2012) أن هناك نظريات يمكن أن يقوم عليها التعليم المدمج وأحدثها النظرية الاتصالية  وهذه النظريات هي :

النظرية السلوكية : تقوم النظرية على تغيير السلوك نتيجة مثيرات خارجية وتطبيقيا يتم تقديم التغذية الراجعة الفورية لتعديل سلوك المتعلم أو المتدرب أولاً بأول في جميع مراحل تعليمه وتدريبه حتى يصل إلى تحقيق الأهداف المرجوة من عملية التعليم أو التدريب وبالتالي يتم التعديل المستمر للسلوك حتى تصل مخرجات التعليم أو التدريب إلى أهدافه المحددة سلفاً.

وأشار (معجم المصطلحات التربوية والنفسية , 2003) أن النظرية السلوكية "فلسفة لا تلتزم إلا بالظواهر التي يمكن إخضاعها للملاحظة والقياس والضبط, وتؤمن السلوكية بإمكانية التحكم في سلوك الإنسان والتنبؤ به, وأن الإنسان ما هو إلا نتاج تلقائي لمدخلات بيئية وأن للتعلم نمطاً وحيداً لدى كل الكائنات الحية وأن مباديء التعلم واحدة أياً كان موضوع التعلم, وأن آلية المثير والاستجابة والتعزيز تفسر أنماط التعلم كافة"

وقد أثرت السلوكية على مدى عقود على فلسلفة البحوث التجريبية والإمبيريقية كما لها تأثيرها في التعليم المبرمج.

النظرية المعرفية : تطبيقيا تهتم النظرية بتخزين الذاكرة للخبرات التعليمية والمعارف بعدعملية الاستقبال والمعالجة للمعلومات حتى يسهل استرجاع تلك الخبرات وقت الحاجة .

 النظرية البنائية : تقوم على أن  المتعلمين يبنون معرفتهم ذاتيا حيث يتميز التعلم النشط بتنمية المعارف التراكمية للمتعلمين.

يشير معجم المصطلحات التربوية والنفسية (2003) إلى أن التيار البنائي تتجسد ملامحه في المبدأ الذي وضعه رائد الفكر البنائي جان بياجيه والذي يمكن إيجازه في تبني المعرفة بصورة نشطة على يد المتعلم, ولا يستقبلها بطريقة سلبية من البيئة, وهنا يأتي دور المعرفة القبلية للمتعلم باعتبارها ذات أثر جوهري في بناء المتعلم النشط للمعرفة الجديدة, فهناك من الأمور التي يجب أن نعرفها أو نتعلمها من قبل الآخرين, كما أن نظام التعليم يرتكز أساساً على توالي الأفكار ومعطيات المعرفة, وعلى  العلاقة بين البيئة وتطور الأفكارمن البسيط إلى المعقد.

النظرية الاتصالية :

     أشار حسن الباتع (2016)أنه  في ضوء بعض النقد الذي تم توجيهه  لنظريات التعلم السلوكية والمعرفية والبنائية وضع سيمنز (Siemens,2004) النظرية الاتصالية Connectivisme، والتي تقوم على إيضاح الكيفية التي يتم بها التعلم والتدريب في البيئات الحديثة التي تتصف بالتركيب و الاعتماد على التكنولوجيا في بنيتها و مدى تأثر عمليات التعليم و التدريب بتلك التغيرات التي طرأت على المجتمع بسبب التكنولوجيا و التطور الإلكتروني الهائل حتى تصل إلى فاعلية التعليم والتدريب من خلال التكنولوجيا والشبكات مع المجتمع.

وأكد دافيد مايورMeier,d (2016) بأن الإطار النظري للتعليم المدمج يعتمد على ثلاثة نظريات ذات أهمية وهي : (السلوكية والمعرفية والبنائية) .

     ولازالت الأبحاث تثبت تواجد المدرسة السلوكية في مضمار السباق بالرغم من أن نهجها الذي يتوافق مع العديد من الأطر التقليدية قد اقترب  وقت خروجه من السباق  .

     وحيث تستند المدرسة المعرفية على عمليات التفكير. وهي تحاول تشكيل إطار من الفرص للمتعلمين لفهم العالم الحقيقي. و المدرسة المعرفية تميز أنواع مختلفة من المعرفة فللعمل على الكمبيوتر لابد من التمييز بين المعرفة الإجرائية والنظرية  من جهة، فهو يقع في نطاق العمليات أو الإجراءات التي تحتاج إلى تعلمها. من ناحية أخرى، فإن المتعلم لا بد أن يتعامل مع واقعية المعرفة، مثل تعلم المصطلحات الفنية للتقنيات الحديثة .

     أما البنائية فتقوم على بناء الأفراد معارفهم الخاصة بحيث يمكن من خلال النشاط بناء معارفهم ومهاراتهم فالبنائية تحول المتعلم من المعارف المبسطة إلى  خريطة الواقع بحيث يجري التعلم من خلال عمليات نشطة، والمعرفة يمكن أن تكون مهارات ويحدث التعلم في سياق اجتماعي حيث لا تقتصر البنائية على الجوانب المعرفية النظرية و الوجدانية فقط .

مبادئ التدريب المدمج:

أشار كل من  (Moore , 2009; Meier,2016)أن للتدريب المدمج مباديء هي:

1-     تكوين رؤية  مشتركة حول كيف يمكن للتكنولوجيا أن تحسن التعليم والتعلم.

2-     التحديث و التطويرالدائم  لفعاليات التكلفة والجدوى Scalability

3-     التحديد الدقيق لطرق مواجهة الاحتياجات الفردية للمتعلمين.

4-     التقديم  المستمر للدعم.

5-     التقديم للدعم المؤسسي الشامل و النشط .

6-     أن يكون  تصميم التعلم ملائم للتكامل بين كفايات التعلم عبر الانترنت والتعلم وجها لوجه .

7-     التشجيع والتحفيز للتفكير في ما وراء المعرفة Metacognitive Reflection  في عملية التعلم.

8-     التقديم للتغذية الراجعة الفورية بجانب إتاحة التوقعات الواضحة لوقت الإجابة.

9-     الدمج الدائم لخدمات الطالب.

10-  التخطيط المبكر لتحديث المقرر.

11-  تقديم التدريب المستمر.

12-  الاختيار  الواعي للتكنولوجيا المناسبة.

المستويات المختلفة للدمج:

     يؤكد محمد الدسوقي (2015) أن الدمج في التعليم المدمج يحدث في أحد  مستويات أربعة :

مستوى النشاط :يحدث الدمج في النشاط الواحد بين بين الأسلوب التقليدي والعناصر الإلكترونية.

مستوى المقرر: ويحدث فيه الدمج في مستوى المقرر الواحد حيث يتم الدمج بين الأنشطة  التقليدية والأنشطة  الإلكترونية سواء بشكل متداخل أو مرتبة زمنيا بتسلسل زمني .

مستوى البرنامج : ويحدث في البرنامج الواحد الدمج بين المقررات التقليدية والمقررات الإلكترونية داخل البرنامج الدراسي الواحد وهو المستوى الذي يندرج تحته البحث الحالي.

مستوى المؤسسة : ويحدث داخل المؤسسة التعليمية  التي تدمج بين التعليم التقليدي والتعليم الإلكتروني بحيث يمر الطلاب بتجربة تعليمية تجمع بين التعليم التقليدي والتعليم الإلكتروني .

إستراتيجياتالتدريبالمدمج:

     اتفق(الغريب زاهر، 2009؛ حمدي رجب، 2015؛ Meier,2016؛Taylor,2017) أن استراتيجيات التدريب المدمج أنواع ومنها:

1- استراتيجية المزج بين نوعي الاتصال المباشر وغير المباشر :

     حيث يقدم المحتوى التعليمي مباشرة من خلال شبكة الإنترنت مع الاستفادة من خدمات وأدوات التعليم الإلكتروني المتوفرة على شبكة الإنترنت والتوجيه والمتابعة  الإلكترونية المباشرة والوصول لمصادر المعلومات الإلكترونية وإدارة التدريب إلكترونياً .

هذا مع ما يوفره الاتصال غير المباشر من أدوات تساعد في التدريب  كالتعامل  مع المدرب والاستفادة من أمكان التدريب وتجهيزاتها والمطبوعات المتوفرة وطرائق التدريب التقليدية.

وهذه الاستراتيجية التي تبناها الباحث في بناء برنامج التدريب المدمج.

2- المزج بين التدريب وفق الخطو الذاتي للمتدرب والتدريب التعاوني المباشر :

     حيث تدمج الخبرات الفردية للمتدربين وسرعتهم في الترقي في خطوات التدريب مع تشاركهم مع الأقران في تداول المعارف والخبرات التدريبية المتنوعة .

3- المزج بين المحتوي التدريبي الجاهز والمحتوى التدريبي المصمم حسب احتياجات المتدربين:

     حيث يقلل من عيوب المحتويات الجاهزة التي تغفل ظروف التدريب وخصائص تلك الشريحة بعينها من المتدربين فدمج المتحوى المعد وفق احتياجات المتدربين مع الحتوى الجاهز يعطي مرونة أكبر وفاعلية أفضل في التدريب .

4- المزج بين العمل والتدريب المهني : عند دمج التدريب مع المعطيات المهنية الفعلية القائمة بعمل المتدربين و المقدرات المالية والفنية المتوافرة فعليا والاحتياجات الفعلية التي تحتاجها مهنتهم يتوفر للتدريب  نجاح أكبر وفاعلية أعلى .

أبعاد الدمج في التدريب المدمج :

     أشارت سعاد شاهين(2011) أن (بدر الخان,2004) أوضح  في نموذجه أبعاد التعليم المدمج حيث أشار أنها أبعاد تتداخل للوصول لبيئة تعليمية جيدة وهي مكونات لنموذج ثماني الأبعاد وهي :

البعد الأول : البعد التعليمي الذي يشمل الخدمات التعليمية والإدارية والأكاديمية وتوفير البنية التحتية والمناهج وتهيئة البيئة التعليمية بوجه عام .

البعد الثاني: البعد التدريسي و الذي يتم فيه دمج (تحليل المحتوى ) مع ( تحليل احتياجات المتعلمين) و(تحليل الأهداف التعليمية ) مع تصميم استراتيجية التعليم الإلكتروني ووضع السيناريو .

البعد الثالث: البعد التكنولوجي الذي يدخل فيه تصميم البيئة التعليمية و الأدوات التكنولوجية التي يتم تقديم البرنامج التعليمي بها وتحديد نظم إدارة التعليم المناسبة LMS  ونظم إدارة المحتوى LCMS مع توفير البنية التكنولوجية التي تكفل الاتصال الجيد والتشغيل الإلكتروني الجيد .

البعد الرابع : تصميم واجهة الاستخدام وهو بعد يدخل فيه تصميم واجهة المستخدم لكل عنصر من عناصر التعليم المدمج  وبناء المحتوى الإلكتروني ومستوى الإبحار  والرسوم وبناء الدعم والتعزيز .

البعد الخامس : التقويم والذي يدخل فيه تقويم مدى فاعلية البرنامج المدمج وتقويم أداء كل متعلم مع استخدام طريقة التقويم المناسبة طوال البرنامج وبعده .

البعد السادس: الإدارة وهو البعد الذي يدخل فيه كل ما يضمن إدارة البرنامج المدمج بنجاح مثل التأكد من الدعم والتحكم الجيد وطرق التقديم المتنوعة و توافر البنية التحتية والتكنولوجية الجيدة وتنظيم العمل والجداول والأوقات .

البعد السابع : دعم الموارد و هو يعني إتاحة جميع الموارد التعليمية سواء في حالة الاتصال الشبكي أو العمل بدون اتصال وإتاحة الإشراف الدائم على البرنامج في جميع الأوقات .

البعد الثامن :الأخلاق وهو البعد الذي يهتم باعتبارات القيم والأخلاق في بناء البرنامج .

 

شكل رقم(1) نموذج خان للتعليم المدمج

مكونات التدريب المدمج:

    اتفق(جمال مصطفى، 2008؛محمد فضل المولى، 2017 ؛ Carman, 2002) على أن   المكونات الرئيسة للتدريب المدمج خمس مكونات  وهي:

 

الأحداث المباشرة   Live Events :

     تلك الوقائع التي يشارك فيها المدرب الخبرات التعليمية مع  متدربيه تزامنياً ومن أرقى أشكالها الفصول والمعامل الافتراصية وقد تم تقديمها في أربع خطوات هي جذب الانتباه ثم الخطوة الثانية  ضمان الصلة بين التدريب من جهة واحتياجات المتدربين من جهة أخرى ثم الخطوة الثالثة المحافظة على تركيز المتدرب ثم الخطوة الرابعة هي ضمان ثقة المتدرب في مهاراته وإمكانياته   .

     التَعَلّم ذو الخطو الذاتي Self-Paced Learning : هنا يعتمد المتدرب على سرعته الذاتية وإمكانياته ومهاراته من خلال تدريبه جيداً في تحقيق أهداف تعلمه بمفرده وفي وقت يناسبه .

التعاون Collaboration : يتحقق التعاون يتواصل المتدرب مع غيره من المتدربين ومع مدربه من خلال تكنولوجيا الاتصالات الحديثة وأدوات التعليم الإلكتروني المتطورة  سواء كان التعاون بين المتعلمين وبعضهم أو كان بين كل متعلم ومعلمه .

التقييم Assessment : يتم فيها تقييم تلك الخبرات التي لديه فعلياً قبل الدخول في عملية التعليم أو التدريب وهنا يستخدم التقييم القبلي وكذا يتم تقييمه بعدياً من خلال تقييم ما زاد عليه وما اكتسبه من خبرات بعد التدريب .

الأدوات الداعمة للأداءِ  Performance Support Materials :

    أشار مصطفى جودت ( 2017) إلى الأدوات  التي يتم دعم التدريب المدمج بها لتحقيق أهدافه , تجعل من مكونات بيئة التدريب المدمج أكثر عصرية هي :

أولا: مقررات إلكترونية مصممة تصميماً جيداً تتكامل مع المقررات التقليدية .

ثانياً: نظام إدارة التدريب LMS مع المعامل والفصول الافتراضية .

ثالثاً: أنظمة التعلم الجوالة التي تشمل نظام لأدارة الجوالات المتنقلة مع المتدربين .

رابعاً: المعامل والفصول الذكية التي يتوفر فيها الإنترنت مع شاشات العرض التفاعلية .

المتطلبات السابقة للتدريب المدمج :

    أكد راما Rama,l (2017) أن المتطلبات السابقة التي ينبغي توافرها قبل التدريب المدمج هي:

  1. أن يكون المدربين تم تلقيهم تدريباً جيداً وعلى دراية كاملة بالتعليم المدمج كطريقة تدريب وتدريس كما أنهم مدربون على تطوير المحتوي التعليمي الرقمي مع درايتهم الكاملة بكل ما يتعلق بالإنترنت من تصفح و مصطلحات و مواقع مفيدة للتدريب وتثري المحتوى وشبكات تواصل وكيفية إدارة الفيديو التفاعلي عبر الإنترنت .
  2. أن يكون المدرب صاحب خبرات تربوية ومر بمواقف تدريسية كثيرة تؤهله للملاحظة الجيدة ومتابعة نمو مهارات المتدربين ومهارات حل المشكلات وتلك الخبرات التربوية ستؤهلهم لمواجهة المواقف الحرجة أثناء التدريب و مواجهة أي فشل محتمل بشكل إيجابي وتحليل ظروف التدريب بموضوعية .
  3. زيادة دافعية و اتجاه المدربين نحو الابتكار و التجديد و التغيير و التطوير المستمر للتدريب.
  4. المرافق الكاملة الجاهزة : مثل معامل الكمبيوتر المجهزة بالاتصال بالإنترنت ومفروشة بكامل الاحتياجات التي تضكن راحة المتدرب أثناء التدريب كما أن الفصول التقليدية كأحد شقي التدريب المدمج يجب أيضاً أن تكون مكتملة ومناسبة .
  5. أن تكون لدى المتدربين إمكانية الوصول للإنترنت في أي وقت خارج نطاق المؤسسة التعليمية .
  6. مرونة النظام التدريبي ويدخل فيه مرونة الجدول الزمني للتدريب ومرونة نظام الامتحانات.
  7. التقويم البنائي المستمر ودعم التقويم الإلكتروني كوسيلة تقويم أساسية لنتائج التدريب المدمج.

 

متطلبات التدريب المدمج:

     أشار مايور Meier,d (2016) أنه في المجمل عندما نتحدث عن التدريب المدمج فإننا نتحدث في معظم الأحيان عن منصات تعلم في موقع متصل مع شبكة الإنترنت وهو في معظم الأحيان مباشر ولكن ليس ضرورياً على الإطلاق أن يكون مباشر في كل الأحيان  ويعتمد على التنقل خلال الإنترنت .

التعلم والتدريب المدمج يمكن أن تدمج محتوياته على شبكة الإنترنت من أجل تكاملها ويكون التركيز على المنصات الافتراضية ومعظمه يدار بواسطة نظم إدارة التعلم (LMS) .

1- المتطلبات التقنية:

  • متطلباته من الأجهزة والمواد البرمجية مع شبكة اتصال سريعة وفعالة.
  • مقرر إلكتروني.
  • نظام لإدارة التعليم  (LMS) .
  • نظام لإدارة المحتوي (LCMS).
  • برامج تقييم إلكترونية .
  • مواقع للتحاور الإلكتروني مع الخبراء والمتخصصين في المجال .
  • فصول ومعامل افتراضية.

2- القدرات و المهارات:

اتفق (خديجة علي، 2009؛ قسطندي شوملي، 2007؛ الغريب زاهر ، 2010) وقسموا المتطلبات إلى متطلبات تتعلق بالمدرب ومتطلبات تتعلق بالمدرب والمتدرب.

 

متطلبات تتعلق بالمدرب :

  • أن يحوز الكفايات الخاصة بالتدريس التقليدي بجانب  التدريس والتطبيق العملي باستخدام الحاسب  .
  • إجادة البحث على الشبكة العنكبوتية لتجديد معلوماته وإثراء العملية التعليمية  .
  • كفايات خاصة  باستخدام برامج  تصميم المقررات وإمكانية تشغيلها .
  • إجادته التامة في  استخدام أدوات التعليم الإلكتروني الخاصة بالتواصل  مثل البريد والمحادثة ليتمكن من التواصل مع المتدربين من جهة ومع الإدارة وأولياء الأمور من جهة .
  • مهارات تمكنه  من  حث الطلاب علي المشاركة بفاعلية سواء في الفصل التقليدي أو الفصل الافتراضي.
  • امتلاكه الحد الأدني من مهارات تطوير المادة التعليمية من صورتها التقليدية  إلى صورة تفاعلية حية تثير  انتباه الطلاب من خلال استخدامه الوسائط المتعددة والفائقة.

متطلبات تتعلق  بالمتدرب:

  • الكفايات الضرورية  للتعامل بنجاح مع الإنترنت بجميع خدماته .
  • تمكنه من استخدام البريد الإلكتروني .
  • امتلاك مهارات البحث عبر الشبكة .
  • أن يكون لديه توجه ودافعية حقيقية  تساعد في فاعليته  وأن مشاركته مهمة في نجاح التعلم.
  • قائمة مراجع البحث ومصادره

     

    أولاً: المصادر العربية :

    إبراهيم عبد المنعم (2003). التعلم الإلكتروني في الدول النامية الآمال والتحديات،ورقة عمل حول توظيف تقنيات المعلومات والاتصالات في التعليم .دمشق : المكتب الإقليمي للاتحاد الدولي للاتصالات.

    أحمد زكي صالح (1996). علم النفسى التربوى. القاهرة: مكتبة الأنجلو المصرية.

    أحمد الخطيب. (2006). التدريب الفعال . الأردن: عالم الكتب الحديث باريد.

    أحمد سالم (2004).تكنولوجيا التعليم والتعليم الإلكتروني .الرياض:مكتبة الرشد .

    أحمد منصور (1996).  تطبيقات الكمبيوتر فى التربية. المنصورة: دار الوفاء للطباعة والنشر والتوزيع.

    الأكاديمية العربية للتعليم الإلكتروني. (2015). قاموس المصطلحات. متاح على الإنترنت عبر : http://www.elearning-arab-academy.com/e-library/glossary/28-glossary/632-2012-07-23-22-56-21.html

    الجامعة المصرية للتعليم الإلكتروني. (2014). دليل الطالب في استخدام الفصول الافتراضية. القاهرة: وزارة التعليم العالي.

    السعيد السعيد عبد الرازق. (2011). مراحل و خطوات تصميم و تنفيذ التدريب الإلكتروني على شبكة الإنترنت. مجلة التعليم الإلكتروني , ع (7)، 30-34.

    السعيد عبد الرازق. (2011). الهيكل البنائي لأدوات مواقع الفصول الافتراضية على شبكة الإنترنت. مجلة التعليم الإلكتروني.ع(8)، 29-37.

    السيد عبد المولى. (2010). مبادىء تصميم المقررات الإلكترونية المشتقة من نظريات التعلم وتطبيقاتها التعليمية. البحرين: مركز زين للتعليم الإلكتروني.

    الغريب زاهر. (2009). المقررات الإلكترونية: تصميمها ,إنتاجها,نشرها,تطبيقها . القاهرة: عالم الكتب.

    الغريب زاهر. (2010). مستويات التعليم الإلكتروني. مجلة التعليم الإلكتروني،ع( 18).

    الغريب زاهر إسماعيل. (2009). التعليم الإلكتروني من التطبيق إلى الاحتراف والجودة. القاهرة: عالم الكتب.

    المركز الوطني للتعليم الإلكتروني بوزارة التربية و التعليم السعودية. (2015). التعليم الإلكتروني. متاح عبر الإنترنت: http://www.elc.edu.sa/?q=node/315

    الهيئة العالمية لوسائل التقنية. (2016). فصول التعليم الافتراضية. متاح عبر الإنترنت : http://www.wasael.org/tech-best-practice/Virtual-Classrooms

    الهيئة القومية لضمان جودة التعليم. (2015م). توصيات مؤتمر التوجيه الفني و تفعيل نظم الجودة في التعليم قبل الجامعي. القاهرة: الهيئة القومية لضمان جودة التعليم.

    اليونسكو. (2016م). توصيات مؤتمر اليوم العالمي للمعلم. باريس: اليونسكو.

    أماني فوزي الجمل. (2011). الفصول الافتراضية واقع و طموح. مجلة التعليم الإلكتروني.ع(8)، 17-19.

    أمل عبد الرحمن (2012). فاعلية التعلم المدمج في تصميم برنامج تدريبي لتنمية أداء معلم العلوم بالمرحلة الإعدادية في ضوء معايير الجودة . رسالة ماجستير غير منشورة ,جامعة طنطا ,جمهورية مصر العربية

    إيمان محمد الغراب. (2008). التعليم الإلكتروني مدخل إلي التدريب غير التقليدي. القاهرة: المنظمة العربية للتنمية الإدارية.

    بدر الخان. (2005). استراتيجيات التعلم الإلكتروني. سوريا: شعاع للنشر والعلوم.

    برنامج المعلمون أولاً.(2019) . المعلمون أولاً: برنامج تطوير احترافي .وزارة التربية والتعليم .مصر  متاح عبر الإنترنت على الرابط : http://teachersfirstegypt.com/ar

    جمال مصطفى. (2008). صيغ التعلم الحديثة في التعليم الجامعي المُوَلَّف, ورقة عمل مقدمة للمؤتمر الثاني لكلية التربية بجامعة الأزهر. القاهرة: جامعة الأزهر.

    حامد عبد الحافظ  (2008).الاتصال التربوي. برنامج تأهيل القيادات. وزارة التربية و التعليم. مصر.

    حسن الباتع. (2016). الاتصالية..نظرية التعلم في العصر الرقمي. مجلة المعرفة, متاح على الإنترنت:http://www.almarefh.net/show_content_sub.php?CUV=444&Model=M&SubModel=135&ID=2675&ShowAll=On

    حسن الباتع، و السيد عبد المولى. (2009). التعلم الإلكتروني الرقمي : النظرية –التصميم –الإنتاج. الأسكندرية: دار الجامعة الجديدة.

    حسن حسين زيتون. (2005). رؤية جديدة في التعلم :التعلم الإلكتروني,المفهوم،القضايا،التطبيق ، التقويم . الرياض: الدار الصولتية للتربية.

    حسن شحاتة وزينب  النجار (2003). معجم المصطلحات التربوية و النفسية .مصر:الدار المصرية اللبنانية .

    حسين غريب وعادل سلامة (1998) : أسس المناهج وتنظيمها. المنصورة: عامر للطباعة والنشر.

    حمدي محمد رجب. (2015). رزمة تعليمية قائمة علي التدريب المدمج وقياس فاعليتها في تنمية مهارات صيانة الحاسب الآلي لطلاب مراكز التدريب المهني , رسالة ماجستير. حلوان: كلية التربية.

    خديجة علي. (2009). التعليم المؤلف . متاح على الإنترنت عبر الرابط cybrarians journal: http://www.journal.cybrarians.info/index.php?option=com_content&view=article&id=415:2009-08-01-05-02-29&catid=153:2009-05-20-09-57-19

    خليل إبراهيم السعادات (2003م).إنشاء مرآز للتعليم عن بُعد في جامعة الملك سعود من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس.الرياض : جامعة الملك سعود، الرياض.

    رنا محفوظ. (2015). التعليم الإلكتروني عن بعد. مجلة التعليم الإلكتروني .9(1)، 15-17.

    رنا محفوظ.(2016).فاعلية بيئة تعلم إلكتروني شخصية  في تنمية مهارات التصميم التعليمي لدى مصممي التعليم. مجلة التعليم الإلكتروني,ع(16).

    سامح العجرمي. (2013). الفصول الافتراضية. متاح على الإنترنت عبر الرابط: https://samehjamil.wordpress.com

    سعاد أحمد شاهين. (2011). طرق تدريس تكنولوجيا التعليم. القاهرة: دار الكتاب الحديث.

    سعيد طه. (2012). إعداد المعلم وتدريبه أثناء الخدمة,متاح على الإنترنت عبر الرابط: https://kenanaonline.com/files/0072/72970/20120311005513_30098.doc

    سعيد طعيمة (2009م).التعليم عن بعد يقبله الأكاديميون ويرفضه البيروقراطيون. مجلة الدعوة،ع (٢١٧٤ ).

    شوقي محمد حسن. (2009). التدريب الإلكتروني و تنمية الموارد البشرية . مجلة التعليم الإلكتروني .ع(4)، 12-15.

    عبد الحافظ سلامة .(2002) . إدارة مراكز مصادر التعلم .عماد"الأردن" : دار اليازوري العلمية.

    عبد الحميد بسيوني .(2001). التعلم و الدراسة على الانترنت. (الطبعة الثالثة). القاهرة: مكتبة ابن سينا للنشر والتوزيع.

    عبد الرحمن توفيق .(2003). التدريب عن بعد باستخدام الكمبيوتر والإنترنت. (الطبعة الثانية). القاهرة:مركز الخبرات المهنية للإدارة.

    عبد العزيز طلبة.(2016).التصميم التعليمي لبرمجيات التعليم الإلكتروني.مجلة التعليم الإلكتروني,ع(16).

    عبد الله الدرايسة.(2016). واقع الدورات التدريبية التي تعقدها وزارة التربية والتعليم في الأردن أثناء الخدمة من وجهة نظر معلمي العلوم. مجلة العلوم التربوية,43 (4).

    علي تعوينات. (2014). التدريب المستمر أثناء الخدمة. الجزائر: جامعة الجزائر.

    عمادة التعليم الإلكتروني و التعليم عن بعد. الحقيبة التدريبية لنظام الفصول الافتراضية . جدة: جامعة الملك عبد العزيز .

    غادة الفرا. (2013). تقويم برامج تدريب المعلمين أثناء الخدمة في التعليم الأساسي بمدارس وزارة التربية و التعليم . غزة: جامعة الأزهر.

    فاطمة الزهراء رشاد. (2010). المردود الإيجابي للتعلم الإلكتروني. مجلة التعليم الإلكتروني،ع( 4).

    فؤاد أبو حطب وآمال صادق ( 1994م) .علم النفس التربوي. القاهرة: الأنجلو المصرية.

    قسطندي شوملي. (2007). التعليم المدمج. متاح على الإنترنت من kenanaonline: http://kenanaonline.com/users/amrohevzy/posts/202291

    محمد إبراهيم الدسوقي. (2015). تصميم و إنتاج بيئات التعليم و التعلم الإلكتروني. مجلة التعليم الإلكتروني ,ع(15).

    محمد خلف الله ( 2010). فاعلية استخدام كل من التعليم الالكتروني والتعليم المدمج في تنمية مهارات إنتاج النماذج التعليمية لدى طلاب شعبة تكنولوجيا التعليم بكلية التربية جامعة الأزهر ، مجلة كلية التربية جامعة الأزهر: القاهرة.

    محمد عبد الهادي(2016).علم التصميم التعليمي,مجلة التعليم الإلكتروني,ع(16).

    محمد عطية خميس. (2003). منتوجات تكنولوجيا التعليم. القاهرة: دار الكلمة.

    محمد عطية خميس.(2006). تكنولوجيا إنتاج مصادر التعلم. القاهرة: دار السحاب.

    محمد عطية خميس  (2010) .الأسس النظرية للتعليم الإلكتروني .مجلة التعليم الإلكتروني ,ع(6).متاح عبر الإنترنت من : http://emag.mans.edu.eg/index.php?sessionID=17&page=news&task=show&id=104 

    محمد فضل المولى. (2017). بيئات التعلم الافتراضية و نظم إدارتها . متاح على الإنترنت عبر الرابط: http://drgawdat.edutech-portal.net/archives/15020

    محمد فضل المولى. (2017). عناصر و مكونات منظومة التعليم المدمج . بوابة تكنولوجيا التعليم. متاح على الرابط: http://drgawdat.edutech-portal.net/archives/15053

    محمد محمد الهادي. (2005). التعليم الإلكتروني عبر شبكة الانترنت. القاهرة: الدار المصرية اللبنانية .

    محمد منير مرسي. (1989). الإدارة التعليمية أصولها وتطبيقاتها . القاهرة: دار الكبش.

    مجمع اللغة العربية (1984م).معجم علم النفس و التربية .مصر :الهيئة العامة لشئون المطابع الأميرية .

    مجمع اللغة العربية (1995م).معجم الحاسبات  .مصر :الهيئة العامة لشئون المطابع الأميرية .

    مركز التطوير التكنولوجي بوزارة التعليم المصرية (2012).تعريف بإدارة التعليم الإلكتروني .متاح عبر الإنترنت من : http://portal.moe.gov.eg/AboutMinistry/Departments/tdc/Pages/elearning.aspx

    مصطفى جودت. (2014). التصميم التعليمي للتعليم الإلكتروني ج2. بوابة تكنولوجيا التعليم, متاح على الإنترنت عبر الرابط: http://drgawdat.edutech-portal.net/archives/22

    مصطفى جودت. (2014). الفصول الافتراضية في التعليم -الجزء الأول. بوابة تكنولوجيا التعليم,  متاح على الرابط: http://drgawdat.edutech-portal.net/archives/79

    مصطفى جودت. (2015). الأطر النظرية لتصميم التعليم الإلكتروني. بوابة تكنولوجيا التعليم,  متاح على الرابط: http://drgawdat.edutech-portal.net/archives/14514

    مصطفى جودت. (2015). الأطر النظرية لتصميم التعليم الإلكتروني.بوابة تكنولوجيا التعليم, متاح على الرابط: http://drgawdat.edutech-portal.net/archives/14514

    مصطفى جودت. (2017). بيئات التعلم المدمج . بوابة تكنولوجيا التعليم, متاح على الإنترنت عبر الرابط: http://drgawdat.edutech-portal.net/archives/14433

    مصطفى جودت.(2019). تطورات تصميم المحتوى التعليمي الرقمي في 2019. بوابة تكنولوجيا التعليم, متاح الرابط: https://drgawdat.edutech-portal.net/archives/15804

    ممدوح الفقي.(2014). التصميم التعليمي , متاح على الإنترنت عبر الرابط: http://dralfiki.blogspot.com/2014/01/instructional-design.html

    موقع مركز الخدمات التربوية. (2014). التدريب أثناء الخدمة. متاح على الإنترنت عبر الرابط: http://educapsy.com/services/stage-cours-emploi-142

    نبيل جاد عزمي. (2015). نظريات التعليم عن بعد ومصطلحات التعليم الإلكتروني. مسقط: مكتبة بيروت.

    نبيل جاد عزمي. (2016). نموذج abcdeلتصميم بيئات التعلم الافتراضية متعددة المستخدمين. مجلة التعليم الإلكتروني .ع(19).

    نبيل جبر. (2002). تقويم برامج تدريب معلمي المرحلة الأساسية الدنيا أثناء الخدمة في محافظة غزة في ضوء اتجاهات عالمية معاصرة. غزة: جامعة الأزهر.

    نجوان حامد. (2012). تحديات استخدام التعلم المزيج في التعليم الجامعي لدي أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بكليات جامعة الاسكندرية. الأسكندرية: كلية التربية .

    وليد سالم محمد الحلفاوي. (2006). مستحدثات تكنولوجيا التعليم في عصر المعلوماتية . عمان: دار الفكر.

     

     

     

     

     

     

    ثانياً : المصادر الأجنبية

    Arbaugh, J.(2019). One Bridge, (at Least) Two Paths: Reflections on "Virtual Classroom Characteristics and Student Satisfaction in Internet-Based MBA Courses". Journal of Management Education. 42 (4). p524-532.

    Anh, C, Struyven, D. (2017). Who or What Contributes to Satisfaction in Defferant Blended Learning Modalities. British Journal of Educational Technology.47(6).

    Ayvaz,T.(2018). In-Service Teacher Training: Problems of the Teachers as Learners. International Journal of Instruction, 11 (4 ).p159-174 .

    Beach, P.(2018). A Window into the Classroom: Examining the Use of Virtual Classrooms in Teacher Education. Contemporary Issues in Technology and Teacher Education (CITE Journal), 18 (3).

    Berry, S.(2019). Teaching to Connect: Community-Building Strategies for the Virtual Classroom, Online Learning, 23 (1 ),p164-183.

    Bogdan, R &Biklen, S.(2003). Qualitative research for education: An introduction to theory and methods. Boston: Allyn and Bacon.

    Carman,J. (2002). Blended Learning Design, Five Key Ingredient. Retrieved from:http://www.agilantlearning.com/pdf/Blended%20Learning%20Design.pdf

    Clark, C.(2008). The New ISD: Applying Cognitive Strategies to Instructional Design. ISPI Performance Improvement Journal, Retrieved from:http://english.ttu.edu/kairos/3.2/response/abstracts/23.htm.

    Chen,A;Yao,W (2016). An Empirical Evaluation of Critical Factors Influencing Learner Satisfaction in Blended Learning: A Pilot Study. Universal Journal of Educational Research.4(7),1667-1671.

    Chua, C.(2018). Assessing Air Force Officers' Satisfaction on the Use of SOC Virtual Classroom: Input to Professional Military Education e-Learning Design and Implementation, Electronic Journal of e-Learning, 16 (2), p134-147.

    Comert, M.(2108). A Qualitative Research on the Contribution of In-Service Training to the Vocational Development of Teachers. Journal of Education and Training Studies, 6 (7). p114-129.

    Copriady, J.(2018). In-Service Training for Chemistry Teachers' Proficiency: The Intermediary Effect of Collaboration Based on Teaching Experience. International Journal of Instruction,11(4 ).p749-760 .

    Demirel, I.(2018). The Opinions of Administrators about In-Service Training Related to the Administration and Investigation. International Journal of Higher Education, 7 (2). p76-83 2018.

    dictionary.(2017).learning-management-system.dictionary: Retrieved from: http://www.dictionary.com/browse/learning-management-system

    Driscoll,M. (2002). Blended learning: let’s get beyond the hype .e-Learning, 54.

    Eryilmaz,M. (2015). The Effectiveness Of Blended Learning Environments. Contemporary Issues In Education Research .8(4),251-252.

    Gambary, A. (2017). Effectiveness of Blended Learning and E-Learning of Instruction on the performance of Under grauates in Kawara state . Malaysian Online Journalof Educational Sciences.5(1).

    Graham, R; C,Osguthorpe. (2003). Blended learning systems: definitions and directions. Distance Educ.4(3),227-234.

    Heather,B;Mechael,S.(2012).Classifying-K-12-blended-learning. Retrieved from:www.innosightinstitute.org:http://www.innosightinstitute.org/innosight/wp-content/uploads/2012/05/Classifying-K-12-blended-learning2.pdf

    Hrastinski,S.(2019). What Do We Mean by Blended Learning?. TechTrends journal.63(5),  pp 564–569..

    Jones,N. (2006). a case study of blended learning. In Handbook of Blended Learning: Global Perspectives Local Designs. San Francisco: Pfeiffer Publishing.

    Lester,S. (2004). Blended learning: driving forward without a definition. Educ Media,28(23),179-190.

    Lin,P ; Tseng,Y. (2017). The Effect of Blended Learning in Mathematics Course. EURASIA Journal Of Mathematics Science and Technology Education.13(3),741-770.

    Maxwell,J. (1997). ConnecTEN : A Case Study of Technology Training for Teachers. tennessee.

    Meier, D. (2016). Situational Leadership Theory as a Foundation for a Blended Learning Framework. Journal of Education and Practice.7(1),25-30.

    Metebe,J. (2015). Learning Management System Success. International Journal of Education and Development Using Information and Communication Technology (IJEDICT).11(2),51-64.

    Milheim,D. (2006). Strategies for the Design and Delivery of Blended Learning Courses. Educational Technology .46(6).

    Moore, C. (2009). ALN Principles for Blended Environments: A Collaboration. ALN: Retrieved from: http://www.aln.org./publications/books/alnprinciples2.pd .

    Moore,J. (2009). ALN Principles for Blended Environments: A Collaboration. Journal of Asynchronous Learning Networks,13(4),73-97.

    Oliver,K ; Trigwell,M. (2005). Can ‘blended learning’ be redeemed? .E-learning .2(1),17-26.

    Phil,R.(2005). Digital Photography in An Inner-city Fifth Grade, Journal of Technology, 21 ( 6), P.P. 567-648.

    Pima, J.(2018). A Thematic Review of Blended Learning in Higher Education. International Journal of Mobile and Blended Learning, v10 (1) . p1-11 .

    Potts, J.(2019). Profoundly Gifted Students' Perceptions of Virtual Classrooms, Gifted Child Quarterly, 63 (1), p58-80.

     

    Rama,L. (2017). Blended Learning :An Innovative Approach. Universal Journal of Educational Research.5(1),129-136.

    Riffell, S. ; Sibley, D.(2008). Student Perceptions of A Hybrid Learning Format: Can Online Experiences Replace Traditional Lectures? Journal of College Science Teaching, 32, 394-399.

    Ritchen,F.(2006), The coming Revolution in D.V: Aperture Foundation Inc.

    Smith, K; Hill, J.(2019). Defining the Nature of Blended Learning through Its Depiction in Current Research. Higher Education Research and Development, 38 (2 ),p383-397

     

    Staker,H. (2011). The Rise of K-12 Blended Learning: Profiles of Emerging Models.Retrievedfrom:www.innosightinstitute.org:http://www.innosightinstitute.org/innosight/wp-content/uploads/2011/05/The-Rise-of-K-12-Blended-Learning.pdf.

    Strauss,V. (2012).three-fears-about-blended-learning . Retrieved from:https://www.washingtonpost.com/blogs/answer-sheet/post/three-fears-about-blended-learning/2012/09/22/56af57cc-035d-11e2-91e7-2962c74e7738_blog.html4

    Taylor, M. (2017). Exploring The Experiences of Students and profsres in a Blended Learning Graduate Program. International Journal of Mobile and Blended Learning (IJMBL).9(1).

    Varnal,P. (2016). Transitioning to the Learning Management System Moodle from Blackboard impact Fuculty. Journal of Distance Learning Administration.19(2).

    Vaughan, T.(2009) . Multimedia Marking it work. U.S.A: Obserne McGraw-Hill, Second Edition.

    Wichacee,S. (2015). Exploring Students' Intention to Use LINE for Academic Purposes Based on Technology Acceptance Model. International Review of Research in Open and Distance Learning.16(3),65-85.

    Wingard,G. (2005). Classroom Teaching Changes in Web-Enhanced Courses: A Multi-InstructionalStudy.Retrieved from:www.educause.edu/ir/library/pdf/EQM0414.pdf

    Woodall,D. (2014). Blended Learning Strategies:Selecting the Best Instructional Method . Ireland: Skillsoft Ireland Limeted.

    Zhou,M. (2016). Using Blended Learning Design to Enhance Learning Experience in Teacher Education. International Journal on E-Learning.15(1),121-140.

     

     

     

  • 2
  • 1
  • 3,003

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً