والشر ليس إليك

منذ 2021-09-12

مشكلة الشر قضية قديمة في الفكر البشري في الملل والنحل والطوائف والفرق، في ثنايا الكتابات الفلسفية والجدليات الكلامية، والمصنفات العقدية.

♦ عن علي بن أبي طالب، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه كان إذا قام إلى الصلاة، قال: «وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفًا»، وفيه: «والخير كله في يديك، والشر ليس إليك، أنا بك وإليك» رواه مسلم (٧٧١).

 

♦ مشكلة الشر قضية قديمة في الفكر البشري في الملل والنحل والطوائف والفرق، في ثنايا الكتابات الفلسفية والجدليات الكلامية، والمصنفات العقدية.

 

♦ في العصر الحديث تعتبر معضلة الشر هي الحجة الأبرز في الكتابات الفلسفية لكبار الفلاسفة الملاحدة، وفي الجدل العلمي في الأكاديميات والكتب الشعبية، فقد نشر (Barry whitneg) دراسة ببليوغرافية عن المؤلفات الفلسفية واللاهوتية التي نشرت عن مشكلة الشر في ثلاثة عقود من عام (١٩٦٠ - ١٩٩٠م) فإذا بها تبلغ (٤٢٠٠) دراسة.

 

يمكن حصر الأجوبة الكبرى على وجود الله والشر في أربع مقولات:

1) وحدة الوجود: إنكار وجود الله، وإنكار وجود الشر.

2) الإلحاد: إنكار وجود الله، وإثبات وجود الشر.

3) الثنوية: إثبات وجود الشر، ونسبته إلى إله غير إله الخير، وهو مذهب المجوسية والمانوية.

4) المذهب الإلهي: إثبات وجود الله،ووجود الشر، ونفي مصدر إلهي خاص بالشر.

 

♦ تندرج مسألة الشر في التصور الإسلامي ضمن أحد أركان الإيمان الستة، وهو "الإيمان بالقضاء والقدر"، ولها ارتباط وثيق ببقية أركانه الستة مطابقة أو تضمنًا أو التزامًا.

 

بينت النصوص الشرعية من الكتاب والسنة قواعد وأصول عامة في قضايا القضاء والقدر تركزت جملة من الأسس والدلائل العامة منها:

1) الإيمان بالقضاء والقدر أصل عقدي وركن إيماني ولازم ديني كما في حديث جبريل المشهور: « وأن تؤمن بالقدر خيره وشره ».

 

2) البيان الواضح والتفصيل الدقيق لأركان وعناصر القضاء والقدر وهي: العلم، الكتابة، الإرادة، الخلق؛ {إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ} [القمر: 49].

 

3) تذييل الآيات بالأسماء الحسنى والصفات العلى المبينة للحكمة البالغة والعلة الباهرة من التصرفات والأفعال الإلهية.

 

4) تجلي معاني الجمال والجلال والكمال في المخلوقات الكونية والبشرية الدنيوية والأخروية.

 

5) التجاء الكائنات والمخلوقات للاختيار الإلهي؛ {فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} [العنكبوت: 65].

 

6) الحث على عدم البحث في سر القدر والغوص في أعماقه والتدقيق في تفصيلاته لان جملة منه غيبي عصي على الإدراك والاستيعاب.

 

7) الاهتداء بالمنهج النبوي والسلف الصالح في التعامل والتعاطي مع القضايا العقدية والمسائل الغيبية.

 

الإيمان بالقضاء والقدر يحتم جملة من الواجبات واللوازم تتمثل في المقتضيات التالية:

1) الشعور الداخلي بالصبر والرضا والبركة والخيرية في القضاء الرباني.

 

2) الفهم الصحيح لحقيقة القضاء والقدر وفق منهج أهل السنة والجماعة.

 

3) الحذر من إخضاع الأقدار الإلهية للجدليات العقلية، والتفسيرات الخرافية، والدراسات النفسية والاجتماعية.

 

4) الاهتمام بالكسب والعمل، والعناية بالواقع والحاضر، دون الإغراق في تأثيرات الماضي ومآلات المستقبل.

 

5) التفكر والتدبر في الهدف والحكمة من تسخير الكون ووجود الإنسان، وتزيين الحياة، وفرضية التعبد.

 

6) الاستسلام والانقياد للقضاء الذي لا يدركه العقل ولا يستوعبه الفهم.

 

7) الاعتقاد باختيار الفرد واتصافه بالحرية، الموجب لإمكانية وقوعه في الخير والشر، ﴿ وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ ﴾ [البلد: 10].

 

للقدر الإلهي آثاره الحميدة على الأفراد والمجتمعات من أبرزها:

1) حفظ التصور والسلوك من الانزلاق في الانحرافات الفكرية والضلالات العملية: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ كَفَرُوا وَقَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُوا فِي الْأَرْضِ أَوْ كَانُوا غُزًّى لَّوْ كَانُوا عِندَنَا مَا مَاتُوا وَمَا قُتِلُوا لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَٰلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ ۗ وَاللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ} [آل عمران: 156].

 

2) معرفة المولى جل وعلا بأسمائه وصفاته وأفعاله؛ « لله تعسًا وتسعين اسمًا من أحصاها دخل الجنة... ».

 

3) الاستقامة على منهج سواء في السراء والضراء؛ « إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له ».

 

4) مواجهة المصائب والبلايا بقلب راضي ونفس مطمئنة؛ {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ...} [الحديد: 22، 23].

 

5) إدراك الحكمة والخيرة في الشرع والقدر والخير والشر، {أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ} [الأحزاب: 36].

 

6) الترقي في المقامات الإيمانية والأحوال السلوكية بين الصبر والرضا والحمد والتسليم، {وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [النساء: 65].

 

7) اليقين بالجزاء والحساب للمؤمن والكافر في الدنيا والآخرة، {وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ} [الروم: 14].

 

ومضة:

قال ابن تيمية: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في دعاء الاستفتاح: «والخير بيديك، والشر ليس إليك»، فإنه لا يخلق شرًا محضًا. بل كل ما يخلقه: ففيه حكمة، هو باعتبارها خير. ولكن قد يكون فيه شر لبعض الناس. وهو شر جزئي إضافي. فأما شر كلي، أو شر مطلق: فالرب منزه عنه. وهذا هو الشر الذي ليس إليه. وأما الشر الجزئي الإضافي: فهو خير باعتبار حكمته. ولهذا لا يضاف الشر إليه مفردًا قط. بل إما أن يدخل في عموم المخلوقات، كقوله: {وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ} [الأنعام: 101]. وإما أن يضاف إلى السبب كقوله: {مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ} [الفلق: 2]. وإما أن يحذف فاعله، كقول الجن: {وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا} [الجن: 10]). [الفتاوى (14/ 266)].

________________________________________________________
الكاتب: علي بن حسين بن أحمد فقيهي

  • 4
  • 0
  • 326

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً