ملكة بلا تاج

منذ 2021-09-21

كيف أُضام وأنت ذخيرتي؟ وكيف أظلم وأنت رجائي؟

وقف الملِك فى شرفته يتفقَّد حدائقَه الغنَّاء، ويسمع لصوت الطيور والبلابل، وهى تغرِّد وتذهب يمنة ويسرة حيث تشاء، فأينما حلَّتْ وجدت مبتغاها، ولِمَ لا، وهي تحيا في كنف الملك صاحب الصولجان والسلطان؟!

 

والتفَّ حول الملك حاشيتُه، من رئيسٍ للوزراء إلى الوزراء، وكثير من الخدم والحشم، والكلُّ سعيد؛ لأنه أرضى ربَّ نعمته، ولكن حانت التفاتة من الملك، ورَنَا ببصره بعيدًا عن القصر، لينظر إلى الأنهار وهي تحوم حول القصر، وكأنها تستعطف الملك ليمنحها نظرة من نظراته.

 

وفى زاوية بعيدة مجهولة، لا يدري بها أحد من البشر، رأى الملك "عُشة" حوائطُها من "البوص"، وسقفها من جريد النخل والخرق البالية التى أكل عليها الزمانُ وشرب، فما يكون فراش هذه "العشة" إلا أن يكون فراشها الحصى، الذى يؤلم من يُلقي بجسده فوقه.

 

فآلَمَ الملكَ أن تكون هذه "العشة" مناطحةً لهذا القصر المنيف، وهذه الحدائق الغناء، وظنَّ الملك أنه ربُّ الأشياء، يتحكَّم في كل الأشياء، فنادى على حاشيته: انظروا إلى هذه القذارة، كيف يقع بصري عليها؟! افعلوا شيئًا.

 

فذهب الزبانية وقاموا بهدم العشة فى لمح البصر؛ لأن فى ذلك إرضاءً للملك، وجعلوها أثرًا بعد عين.

 

وجاءتْ صاحبة العشة، وما أدراك ما صاحبتها؟ امرأة عجوز، انحنى ظهرُها من كثرة طعنات الدهر، فأصبحتْ لا تقوى على السير إلا ولها خادم، وهو "عصاها"، تتوكَّأ عليها، وتدفع عنها هوامَّ الأرض، وقد تكون هوام الأرض أحيانًا أرقَّ حاشية من بني البشر.

 

جاءت العجوز لتأوي إلى مملكتها الخاصة، التي لا ينازعها أحدٌ فيها، ولكنها لم تجد إلا حطامًا وأشلاء عمرها ممزقةً ومبعثرة، فتحدرتْ دمعةٌ حارة على خدها، مَن الذي يجرؤ وأنا فى حماية من لا يغفل ولا ينام؟! فرفعتْ بصرها إلى ملك الملوك، وقالت:

"يا رب، كنتُ غائبة، فأين كنت؟ وأنت الرقيب الذي لا يغيب؟".

 

فأمر ملِكُ السماء ملائكتَه أن يهدموا القصر على ملك الأرض وحاشيته، فكان ذلك.

 

رُفع القصر حتى سمعتْ ملائكةُ السماء صياحَ الديكة، ثم قلَبُوه رأسًا على عقب، وأصبح أثرًا بعد عين.

 

فالبرُّ لا يبلى، والذنب لا يُنسى، والديان لا يموت.

 

فهيا نرفع أيديَنا إلى السماء، وليحذر ملوك الأرض ذلك.

 

فيا رب:

كيف أُضام وأنت ذخيرتي؟ وكيف أظلم وأنت رجائي؟

  • 3
  • 0
  • 2,721

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً