الجيل الفريد

منذ 2021-10-11

فإنَّ أروع ما مرَّ به التَّاريخ الإسلامي هو ذلك الجيل الفريد، الَّذي قال عنْه النَّبيُّ - ﷺ -: «خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي»، والَّذي استحقَّ بحقٍّ استِحقاقًا كاملًا وصْفَ الله - سبحانَه وتعالى -: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ}

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على سيِّد المرْسلين، وإمام المتَّقين، وقائد الغُرِّ الميامين، وعلى آلِه وصحْبِه الطَّيِّبين الطَّاهرين، ومَن سار على نهجهم إلى يوم الدِّين.

 

وبعد:

فإنَّ أروع ما مرَّ به التَّاريخ الإسلامي هو ذلك الجيل الفريد، الَّذي قال عنْه النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: «خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي»  (رواه البخاري)، والَّذي استحقَّ بحقٍّ استِحقاقًا كاملًا وصْفَ الله - سبحانَه وتعالى -: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ} [آل عمران: 110].

 

ذلك الجيل الَّذي تمَّ فيه اللِّقاء بين المثال والواقع، فترجم وطبَّق مثاليات الإسلام إلى واقع عملي.

 

ونحنُ بحاجة ماسَّة إلى أن نتعرَّف على هذا الجيل الفريد، الَّذي درس في مدرسة النبوَّة، وتعلَّم الهَدْيَ النَّبويَّ مِن صاحبِ الرِّسالة العطِرة، والدِّين الحَنيف، والفطرة الصافية.

 

وإذا ما أردْنا أن نتعرَّف على أهمِّ الأسباب التي ارْتقى بها هذا الجيل، فإنَّ أهمَّها:

القرآن الكريم، ذلك الكتاب العظيم الذي نزل ليُعيدَ بناء البشريَّة على هُدى الوحي الربَّاني، وليبيِّن لهم منهج حياتهم؛ يقول الله - سبحانَه وتعالى -: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيرًا}  [الإسراء: 9].

 

لقد عاش الصَّحابة - رضوان الله عليهم - مع القُرآن الكريم حياةً كاملة، كلُّ توْجيهٍ، وكل أمر، أو نَهي يصِل إلى أعماق نفوسِهم، فيَقتدُون بالقُرآن، ويعيشون بالقرآن، ويعملون به حقَّ العمل.

 

يقول أبو عبدالرحْمن السُّلمي، أحد أكابر التَّابعين: "حدَّثنا الَّذين كانوا يُقْرئونَنا القُرآن، كعثمان بن عفَّان وعبدالله بن مسعود وغيرِهما: أنَّهم كانوا إذا تعلَّموا مِن النَّبيِّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم - عشْرَ آيات لَم يُجاوِزوها حتَّى يتعلَّموا ما فيها مِن العِلْم والعمل، قالوا: فتعلَّمنا القرآن والعِلم والعمل جميعًا".

 

لقد كان القُرآن منهجًا يوميًّا يتلقَّاه الصَّحابة ليعملوا به فورًا، يتسابقون إلى ذلك بلا تردُّد أو شكٍّ، والنَّاظرُ في سِيَرهم يتجلَّى له ذلك مِن مواقِفِهم - رضوان الله عليهم - في الغزوات والبذْل والإنفاق في سبيل هذا الدِّين.

 

فانظر - أخي - كيف أثَّر القُرآنُ في نفوس المسلمين الأوائل، فأنشأها وصنعها مِن جديد، فكان لهم هذا التَّاريخ المُشرِّف، والسيرة العطرة.

 

أخي المبارك:

لقد عرفنا كيف أثَّر القرآن على ذلك الجيل الفريد، فعليْنا أن نرجع رجعةً صادقةً إلى القرآن الكريم قراءةً وفهمًا وعملًا، وألَّا نُعرض عنْه؛ ففيه الخير كله؛ يقول الله تعالى: {وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ} [الزخرف: 36، 37].

 

إنَّ العوْدة الصَّحيحة هِي أن نربِّي أنفُسَنا على مائدة القرآن، وليكونَ القُرآن نبراسًا يُضيء لنا الطَّريق، فهو حبْل الله المتين وصراطُه المستقيم، فمَن تَمسَّك به قادَه إلى جنَّات النَّعيم، ومَن أعرَض عنه زجَّه في ظلُمات الجحيم، فالقُرآن مصدر عزِّنا الحقيقي.

 

يقول ابن القيم - رحمه الله -: "فإنَّ مَن أعرض عن ذِكْرِه الَّذي أنزله، فله مِن ضِيق الصَّدْر، ونكِد العيْش، وكثرة الخوف وشدَّة الحِرْص، والتَّعب على الدنيا، والتحسُّر على فواتها وبعد حصولها، والآلام الَّتي مِن خِلال ذلك ...".

وأيُّ عيش أضيَق مِن ذلك إن كان للقلب شعور؟!

 

وصلَّى الله وسلَّم وبارَك على سيِّدنا محمَّد، وعلى آلِه وصحبه أجمعين.

______________________________________________________
الكاتب: طارق محمد امعيتيق

  • 2
  • 1
  • 292

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً