فضل وآداب زيارة المريض

منذ 2021-11-10

لزيارة المريض آدابٌ ينبغي على المسلم معرفتها والعمل بها، وهذه الآداب يُمكن إجمالها فيما يلي:

فضل وآداب زيارة المريض

الْحَمْدُ لِلَّهِ تَعَالَى، نَاصِرِ أَوْلِيَائِهِ الصَّادِقِينَ، والصَّلاةُ والسَّلامُ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمدٍ الصَّادِقِ الأَمِينِ، أَمَّا بَعْدُ:

فسوف نذكر فضل وآداب زيارة المريض، فأقول وبالله تعالى التوفيق:

الابتلاء سُنَّة الله في عباده:

قال اللهُ تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} [البقرة: 155 - 157].

 

لقد ابتلى اللهُ تبارك وتعالى كثيرًا من الأنبياء والصالحين؛ ليختبر مدى صبرهم، وليرفع درجاتهم في جنات النعيم.

 

إن أشد الناس ابتلاءً هم الأنبياء ثم الصالحون؛ روى الترمذيُّ عَنْ سَعْدٍ بنِ أبي وقاص رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَيُّ النَّاسِ أَشَدُّ بَلَاءً؟ قَالَ: «الْأَنْبِيَاءُ ثُمَّ الْأَمْثَلُ فَالْأَمْثَلُ، فَيُبْتَلَى الرَّجُلُ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ، فَإِنْ كَانَ دِينُهُ صُلْبًا اشْتَدَّ بَلَاؤُهُ، وَإِنْ كَانَ فِي دِينِهِ رِقَّةٌ ابْتُلِيَ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ، فَمَا يَبْرَحُ الْبَلَاءُ بِالْعَبْدِ حَتَّى يَتْرُكَهُ يَمْشِي عَلَى الْأَرْضِ مَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ»؛ (حديث حسن صحيح) (صحيح الترمذي للألباني حديث 1956).

 

ابتلى اللهُ تعالى نبيَّه أيوب صلى الله عليه وسلم بالمرض سنوات عديدة، فصبر على ذلك ثم شفاه اللهُ عز وجل.

 

قال سبحانه وتعالى: {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ} [الأنبياء: 83، 84].

 

فضل الصبر على المرض:

حثنا نبيُّنا محمد صلى الله عليه وسلم في سنته المطهرة على الصبر على المرض؛ لما يترتب على ذلك من جزيل الأجر، ورفع درجات العبد في الجنَّة:

(1) روى مسلم عَنْ أَبِي سَعِيدٍ وَأَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما، أَنَّهُمَا سَمِعَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «مَا يُصِيبُ الْمُؤْمِنَ مِنْ وَصَبٍ وَلَا نَصَبٍ وَلَا سَقَمٍ وَلَا حَزَنٍ، حَتَّى الْهَمِّ يُهَمُّهُ، إِلَّا كُفِّرَ بِهِ مِنْ سَيِّئَاتِهِ»؛ (مسلم حديث 257).

 

(2) روى البخاري عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّ اللَّهَ قَالَ: إِذَا ابْتَلَيْتُ عَبْدِي بِحَبِيبَتَيْهِ فَصَبَرَ، عَوَّضْتُهُ مِنْهُمَا الْجَنَّةَ؛ يُرِيدُ عَيْنَيْهِ»؛ (البخاري حديث 5653).

 

قال الإمام ابن حجر العسقلاني (رحمهُ اللهُ): الْمُرَاد أَنَّهُ يَصْبِر مُسْتَحْضِرًا مَا وَعَدَ اللَّه بِهِ الصَّابِرَ مِنْ الثَّوَاب، لَا أَنْ يَصْبِر مُجَرَّدًا عَنْ ذَلِكَ؛ لِأَنَّ الْأَعْمَال بِالنِّيَّاتِ، وَابْتِلَاء اللَّه عَبْده فِي الدُّنْيَا لَيْسَ مِنْ سُخْطه عَلَيْهِ، بَلْ إِمَّا لِدَفْعِ مَكْرُوه، أَوْ لِكَفَّارَةِ ذُنُوب، أَوْ لِرَفْعِ مَنْزِلَة، فَإِذَا تَلْقَى ذَلِكَ بِالرِّضَا، تَمَّ لَهُ الْمُرَاد. (فتح الباري لابن حجر جـ10صـ 121).

 

(3) روى مسلم عن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم دَخَلَ عَلَى أُمِّ السَّائِبِ فَقَالَ: «مَا لَكِ يَا أُمَّ السَّائِبِ تُزَفْزِفِينَ» ؟.

قَالَت: الْحُمَّى لَا بَارَكَ اللَّهُ فِيهَا! فَقَالَ: «لَا تَسُبِّي الْحُمَّى؛ فَإِنَّهَا تُذْهِبُ خَطَايَا بَنِي آدَمَ كَمَا يُذْهِبُ الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيدِ»؛ (مسلم حديث: 2575).

 

(4) روى الشيخان عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَرَضِهِ وَهُوَ يُوعَكُ وَعْكًا شَدِيدًا، وَقُلْتُ: إِنَّكَ لَتُوعَكُ وَعْكًا شَدِيدًا؟! قُلْتُ: إِنَّ ذَاكَ بِأَنَّ لَكَ أَجْرَيْنِ؟ قَالَ: «أَجَلْ، مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُصِيبُهُ أَذًى إِلَّا حَاتَّ اللَّهُ عَنْهُ خَطَايَاهُ كَمَا تَحَاتُّ وَرَقُ الشَّجَرِ»؛ (البخاري حديث: 5660) (مسلم حديث: 2571).

 

(5) روى أبو داود عَنْ أُمِّ الْعَلَاءِ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْها، قَالَتْ: عَادَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا مَرِيضَةٌ فَقَالَ: «أَبْشِرِي يَا أُمَّ الْعَلَاءِ؛ فَإِنَّ مَرَضَ الْمُسْلِمِ يُذْهِبُ اللَّهُ بِهِ خَطَايَاهُ كَمَا تُذْهِبُ النَّارُ خَبَثَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ»؛ (حديث صحيح) (صحيح سنن أبي داود للألباني حديث: 2651).

 

استمرار ثواب أعمال المريض إذا حسنت نيته:

روى البخاري عن أبي مُوسَى الأشعري قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «إِذَا مَرِضَ الْعَبْدُ أَوْ سَافَرَ، كُتِبَ لَهُ مِثْلُ مَا كَانَ يَعْمَلُ مُقِيمًا صَحِيحًا». (البخاري حديث: 2996).

 

فضل زيارة المريض:

حثَّنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على زيارة المريض، وبيَّن لنا فضل زيارة المريض في كثير من أحاديثه، وسوف نذكر بعضًا منها:

(1) روى مسلمٌ عَنْ ثَوْبَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ»، قِيلَ: يَا رَسُولَ اللهِ، وَمَا خُرْفَةُ الْجَنَّةِ؟ قَالَ: «جَنَاهَا»؛ (مسلم ـ كتاب البر حديث: 42).

 

(2) روى البخاري عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ: رَدُّ السَّلَامِ، وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ، وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ، وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ»؛ (البخاري: حديث 1240).

 

(3) روى البخاري عَنْ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «أَطْعِمُوا الْجَائِعَ، وَعُودُوا الْمَرِيضَ، وَفُكُّوا الْعَانِيَ»؛ (البخاري حديث: 5649).

 

(4) روى الترمذي عن علي بن أبي طالب، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَعُودُ مُسْلِمًا غُدْوَةً، إِلَّا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُمْسِيَ، وَإِنْ عَادَهُ عَشِيَّةً إِلَّا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُصْبِحَ، وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الْجَنَّةِ»؛ (حديث صحيح) (صحيح سنن الترمذي للألباني حديث: 775).

 

(5) روى ابن ماجه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ عَادَ مَرِيضًا نَادَى مُنَادٍ مِنْ السَّمَاءِ: طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاك وَتَبَوَّأْتَ مِنْ الْجَنَّةِ مَنْزِلًا»؛ (حديث صحيح) (صحيح سنن ابن ماجه للألباني حديث: 1184).

 

الرسول صلى الله عليه وسلم يعود المرضى:

(1) روى مسلم عن سعد بن أبي وقاص رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: عَادَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ مِنْ وَجَعٍ أَشْفَيْتُ مِنْهُ عَلَى الْمَوْتِ. (مسلم حديث: 1628).

 

(2) روى أبو داود عَنْ جَابِرِ بنِ عبدالله، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما، قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعُودُنِي لَيْسَ بِرَاكِبِ بَغْلٍ وَلَا بِرْذَوْنٍ. (حديث صحيح) (صحيح أبي داود للألباني حديث 2654).

 

(3) روى أبو داود عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: عَادَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ وَجَعٍ كَانَ بِعَيْنِي.

 

(حديث حسن) (صحيح أبي داود للألباني حديث: 2659).

 

آداب زيارة المريض:

لزيارة المريض آدابٌ ينبغي على المسلم معرفتها والعمل بها، وهذه الآداب يُمكن إجمالها فيما يلي:

(1) إخلاص العمل لله تعالى وحده، والابتعاد عن الرياء والسُّمعة.

(2) اختيار الوقت المناسب لزيارة المريض.

(3) غض البصر عن محارم المريض.

(4) عدم إطالة الجلوس عند المريض حتى لا يتضايق.

(5) لا يتكلم عند المريض بما يزعجه.

(6) إظهار الرأفة على المريض.

(7) الإخلاص في الدعاء للمريض.

(8) يوسع للمريض في الأمل.

(9) يشير على المريض بالصبر؛ لما فيه من جزيل الأجر.

(10) تحذير المريض من الجَذَع؛ لما فيه من الوزر.

 

(11) إذا كان المرض في مرض موت، فإننا نُذَكِّر المريضَ بمحاسن أعماله ونخفي عنه سيئها؛ حتى يُحسِنَ الظن بربِّه.

(فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ10 صـ131: 132).

 

وَآخِرُ دَعْوَانَا أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

 

وَصَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِهِ، وَأَصْحَابِهِ، وَالتَّابِعِينَ لَهُمْ بِإِحْسَانٍ إلَى يَوْمِ الدِّينِ.

_______________________________________________
الكاتب: الشيخ صلاح نجيب الدق

  • 2
  • 0
  • 1,831

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً