فضل الصلاة في أول وقتها

منذ 2021-11-24

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سألتُ النبي صلى الله عليه وسلم أيُّ العمل أحَبُّ إلى الله؟ قال: «الصلاة على وقتها»، قلت: ثم أي؟ قال: «بر الوالدين» ، قلت: ثم أي؟ قال: «الجهاد في سبيل الله»، قال ابن مسعود: حدثني بهن، ولو استزدته لزادني.

الصلاة في وقتها أحب وأفضل الأعمال إلى الله تعالى:

• فقد أخرج البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سألتُ النبي صلى الله عليه وسلم أيُّ العمل أحَبُّ إلى الله؟ قال: «الصلاة على وقتها»، قلت: ثم أي؟ قال: «بر الوالدين» ، قلت: ثم أي؟ قال: «الجهاد في سبيل الله»، قال ابن مسعود: حدثني بهن، ولو استزدته لزادني.

 

• وفي الصحيحين أيضًا عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: أن رجلًا سأل النبي صلى الله عليه وسلم أي الأعمال أفضل؟ قال: «الصلاة لوقتها، وبر الوالدين، ثم الجهاد في سبيل الله».

 

• وأخرج الخطيب عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أفضل الأعمال الصلاة لوقتها، وبر الوالدين، والجهاد في سبيل الله»؛ (السلسلة الصحيحة: 1489)، (صحيح الجامع: 1095).

 

• وأخرج أبو داود والترمذي عن أمِّ فروة - رضى الله عنها - وكانت ممن بايع النبي صلى الله عليه وسلم قالت: سُئل النبيُّ صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أفضل؟ قال: «الصلاة على وقتها»؛ (صحيح الترغيب والترهيب: 399) (صحيح الجامع:1093).

وفي رواية عند الإمام أحمد: "أفضل الأعمال الصلاة في أول وقتها".

 

الصلاة في وقتها سبيل لمغفرة الذنوب:

فقد أخرج أبو داود والنسائي عن عُبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: أشهد أني سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «خمس صلوات افترضهن الله عز وجل من أحسن وضوءَهنَّ، وصلاهن لوقتهن، وأتم ركوعهن وسجودهنَّ وخشوعهنَّ، كان له على الله عهد أن يغفر له، ومن لم يفعل، فليس له على الله عهد، إن شاء غفر له، وإن شاء عذَّبه»؛ (صحيح الترغيب والترهيب: 400) (صحيح الجامع: 3242).

 

 

الصلاة في أول وقتها سبيل لدخول الجنة:

قال تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [المؤمنون: 9 - 11]، وقوله: {وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ} [المعارج:34]؛ قال المناوي - رحمه الله - في فيض القدير: 2/24: والمحافظة تكون بأدائها أول وقتها خوف فوت فضلها؛ اهـ.

 

وأخرج الطبراني في الكبير والأوسط من حديث كعب بن عجرة رضي الله عنه قال: "خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن سبعة نفر، أربعة من موالينا، وثلاثة من عربنا، مُسندي ظهورنا إلى مسجده فقال: «ما أجلسكم» ؟ قلت: جلسنا ننتظر الصلاة، قال فأرم قليلًا[1]، ثم أقبل علينا فقال: «هل تدرون ما يقول ربُّكم» ؟ قلنا: لا، قال: «فإن ربكم يقول: من صلى الصلاة لوقتها وحافظ عليها، ولم يضيعها استخفافاً بحقها، فله عليَّ عهد أن أدخله الجنة، ومن لم يصلها لوقتها ولم يحافظ عليها، وضيَّعها استخفافًا بحقِّها، فلا عهد له عليَّ: إن شئت عذَّبته وإن شئت غفرت له»؛ (صحيح الترغيب والترهيب: 401).

 

وأخرج أبو داود من حديث أبي قتادة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «قال الله عز وجل: "إني فرضت على أمَّتك خمس صلوات، وعهدت عندي عهدًا أنه من يحافظ عليهن لوقتهنَّ، أدخلته الجنة، ومن لم يحافظ عليهن، فلا عهد له عندي»؛ (صحيح أبي داود: 415).

 

وأخرج الإمام أحمد عن حنظلة الكاتب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «مَن حافظ على الصلوات الخمس ركوعهنَّ، وسجودهنَّ، ومواقيتهنَّ، وعلم أنهن حق من عند الله دخل الجنة، [أو قال] : وجبت له الجنة، [أو قال:] حرم على النار».

 


[1] أرم: بفتح الراء وتشديد الميم، أي: سكت.

______________________________________

الكاتب: الشيخ ندا أبو أحمد

  • 3
  • 2
  • 554

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً