المبادرة الخضراء مبادرة شرعية وضرورة عصرية

منذ 2021-12-08

تواجه البشرية اليوم العديد من التغيرات المناخية واتساع ثقب الأوزون، وتحرص جميع دول العالم على مواجهة الآثار السلبية لذلك، ومن أبرز المبادرات التي قد تم الإعلان مؤخرًا عنها: مبادرة السعودية الخضراء، ومبادرة الشرق الأوسط الأخضر

تواجه البشرية اليوم العديد من التغيرات المناخية واتساع ثقب الأوزون، وتحرص جميع دول العالم على مواجهة الآثار السلبية لذلك، ومن أبرز المبادرات التي قد تم الإعلان مؤخرًا عنها: مبادرة السعودية الخضراء، ومبادرة الشرق الأوسط الأخضر (الطاقة الخضراء)، وذلك من خلال القيام بزراعة مليارات الأشجار، وإنها لمبادرة مباركة نافعة للبشرية جمعاء، وهي من أعظم السبل والإجراءات لمواجهة الأخطار البيئية، وخاصة الانحباس الحراري، ومواجهة التصحر بزراعة الأشجار.

 

مبادرة شرعية:

وإن هذه المبادرة لهي مبادرة شرعية، وهي تستند إلى نصوص ديننا الحنيف (القرآن الكريم، والسنة المطهرة)؛ ففي القرآن الكريم نجد قوله تعالى: {وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ * وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ * رِزْقًا لِلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ} [ق: 9 - 11].

 

وفي السنة المطهرة نجد الحديث الشريف الذي رواه الصحابي الجليل جابر بن عبدالله رضي الله عنه: أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم دخل على أمِّ مبشر الأنصارية في نخلٍ لها، فقال لها النبيُّ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ غَرَسَ هَذَا النَّخْلَ؟ أَمُسْلِمٌ أَمْ كَافِرٌ» ؟ فقالت: بل مسلم، فقال: «لاَ يَغْرِسُ مُسْلِمٌ غَرْسًا، وَلاَ يَزْرَعُ زَرْعًا، فَيَأْكُلَ مِنْهُ إِنْسَانٌ وَلاَ دَابَّةٌ وَلاَ شَيْءٌ إِلاَّ كَانَتْ لَهُ صَدَقَةٌ» (رواه مسلم).

 

ونجد الحديث الذي رواه الصحابي الجليل أنسٍ رضي الله عنه عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: «إِنْ قَامَتِ السَّاعَةُ وَبِيَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ، فَإِنِ اسْتَطَاعَ أَلَّا يَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَفْعَلْ» [ (رواه أحمد، وصححه الألباني) ].

 

ضرورة عصرية:

كما أن هذه المبادرة الخضراء المباركة ضرورة عصرية تلبيةً لاستغاثة التربة ولمواجهة التصحر الذي يعمل على تدهور الأراضي، ويجعلها غير قابلة للزراعة، ومواجهة لكل تغير مناخي ونشاط بشري يؤدي إلى التصحر.

 

أَلَا ما أجمل وأروع بهذه المبادرات القائمة على الشراكة الإقليمية؛ فهي مبادرات واعدة تعمل على حماية الطبيعة والأرض!

 

وختامًا ندعو الله تعالى بالتوفيق والسداد في تنفيذ هذه المبادرات؛ حتى يعود نفعها على دعم العمل البيئي في العالم أجمع، ومنطقة الشرق الأوسط خاصة.

_________________________________________
الكانب/ محمد عباس محمد عرابي

  • 0
  • 1
  • 722

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً