من درر العلامة ابن القيم عن المحبة (3)

منذ 2022-04-28

كل مسلم في قلبه محبة الله ورسوله لا يدخل الإسلام إلا بها, والناس متفاوتون في درجات هذه المحبة تفاوتاً لا يحصيه إلا الله, فبين محبة الخليلين ومحبة غيرهما ما بينهما.

 

 

  • محبة سماع الألحان دون سماع القرآن دليل على فراغ القلب من محبة الله:

إذا رأيت الرجل: ذوقه ووجده وطربه ونشوته في سماع الأبيات دون سماع الآيات, وفي سماع الألحان دون سماع القرآن...فهذا من أقوى الأدلة على فراغ قلبه من محبة الله وكلامه, وتعلقه بسماع الشيطان, والمغرور يعتقد أنه على شيء.

  • تفاوت الناس في محبة الله:

كل مسلم في قلبه محبة الله ورسوله لا يدخل الإسلام إلا بها, والناس متفاوتون في درجات هذه المحبة تفاوتاً لا يحصيه إلا الله, فبين محبة الخليلين ومحبة غيرهما ما بينهما.

  • من منافع وثمار المحبة:

فهذه المحبة التي تلطف الروح, وتخفف أثقال التكاليف, وتسخي البخيل, وتشجع الجبان, وتصفى الذهن, وتروض النفس, وتطيّب الحياة على الحقيقة, لا محبة الصور المحرمة.

وهذه المحبة  التي تنور الوجه, وتشرح الصدر, وتحيي القلب.

  • محبة الله دليلها الكتب المنزلة والعقول والفطر والنعم:

وقد دلَّ على وجوب محبته سبحانه جميع كتبه المنزلة, ودعوة جميع رسله, وفطرتُه التي فطر عباده عليها, وما ركب فيهم من العقول, وما أسبغ عليهم من النعم, فإن القلوب مفطورة مجبولة على محبة من أنعم عليها وأحسن إليها, فكيف بمن كل الإحسان منه, وما بخلقه جميعهم من نعمه فمنه وحده لا شريك له, كما قال تعالى:  {وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ۖ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ} [النحل:53] وما تعرف به إلى عباده من أسمائه الحسنى وصفاته العلا, وما دلت عليه آثار مصنوعاته من كماله ونهاية جلاله وعظمته.

 

  • دواعي المحبة الجمال والإجمال والله له الكمال المطلق من ذلك:

المحبة لها داعيان: الجمال والإجمال, والرب تعالى له الكمال المطلق من ذلك, فإنه جميل يحب الجمال, بل الجمال كله له, والإجمال كله منه, فلا يستحق أن يُحبّ لذاته من كل وجه سواه.

وكلُّ ما منه إلى عبده المؤمن يدعوه إلى محبته, مما يحب العبد أو يكره, فعطاؤه ومنعه, ومعافاته وابتلاؤه, وقبضه وبسطه, وعدله وفضله, وإماتته وإحياؤه, ولطفه وبره, ورحمته وإحسانه, وستره وعفوه, وحلمه وصبره على عبده, وإجابته لدعائه, وكشف كربه, وإغاثة لهفته, وتفريج كربته - من غير حاجة منه إليه, بل مع غناه التام عنه من جميع الوجوه – كل ذلك داعٍ للقلوب إلى تألهه ومحبته.

فلو أن مخلوقاً فعل بمخلوق أدنى شيء من ذلك لم يملك قلبه عن محبته, فكيف لا يحب العبد بكل قلبه وجوارحه من يحسن إليه على الدوام بعدد الأنفاس, مع إساءته؟ فخيره إليه نازل, وشره إليه صاعد, يتحبب إليه بنعمه وهو غني عنه, والعبد يتبغض إليه بالمعاصي وهو فقير إليه, فلا إحسانه وبره وإنعامه عليه يصده عن معصيته, ولا معصية العبد ولؤمُه يقطع إحسان ربه عنه.

كل من تعامله من الخلق إن لم يربح عليك لم يُعاملك, ولا بد له من نوع من أنواع الربح, والرب تعالى إنما يعاملك لتربح أنت عليه أعظم الربح وأعلاه, فالدرهم بعشر أمثاله إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة, والسيئة بواحدة, وهي أسرع شيئاً محواً. وأيضاً فمطالبك بل مطالب الخلق كلهم جميعاً لديه, وهو أجود الأجودين, وأكرم الأكرمين, وأعطى عبده قبل أن يسأله فوق ما يؤمله.

وأيضاً فكلّ من تحبه من الخلق ويحبك إنما يريدك لنفسه وغرضه منك, والله سبحانه وتعالى يريدك لك...فكيف لا يستحي العبد أن يكون ربه له بهذه المنزلة, وهو معرض عنه, مشغول بحب غيره, قد استغرق قلبه محبةُ سواه ؟

يشكر القليل من العمل وينميه ويغفر الكثير من الزلل ويمحوه, ﴿يسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ ﴾ [الرحمن:29] لا يشغله سمع عن سمع, ولا يغلّطه كثرة المسائل, ولا يتبرم بإلحاح الملِحين, بل يحبّ الملحين في الدعاء, ويُحبّ أن يسأل, ويغضب إذا لم يسأل, ويستحي من عبده حيث لا يستحي العبد منه, ويستره حيث لا يستر نفسه, ويرحمه حيث لا يرحم نفسه, دعاه بنعمه وإحسانه وأياديه إلى كرامته ورضوانه فأبى.

وكيف لا تحب القلوب من لا يأتي بالحسنات إلا هو, ولا يذهب بالسيئات إلا هو, ولا يجيب الدعوات إلا هو, ولا يُقيل العثرات ويغفر الخطيئات ويستر العورات ويكشف الكربات ويُغيث اللهفات ويُنيل الطلبات سواه ؟   

فهو أحقُّ من ذكر, وأحقُّ من شكر, وأحق من عبد, وأحق من حُمد, وأنصر من ابتغي, وأرأف من ملك, وأجود من سئل, وأوسع من أعطى, وأرحم من استرحم,  وأكرم من قُصد, وأعزّ من التُجئ إليه, وأكفى من تُوكل عليه, أرحم بعبده من الوالدة بولدها, وأشد فرحاً بتوبة التائب من الفاقد لراحلته التي عليها طعامه وشرابه في الأرض المهلكة, إذا يئس من الحياة ثم وجدها.

وهو الملك لا شريك له والفرد فلا ند له كل شيء هالك إلا وجهه لن يُطاع إلا بإذنه ولن يُعصى إلا بعلمه, يُطاع فيُشكر, وبتوفيقه ونعمته أطيع, ويُعصى فيغفر ويعفو, وحقُّه أضِيع.

 

فهو أقرب شهيد وأجل حفيظ, وأوفي وفي بالعهد, وأعدل قائم بالقسط, حال دون النفوس, وأخذ بالنواصي, وكتب الآثار, ونسخ الآجال, فالقلوب له مفضية, والسر عند علانية, والغيب لديه مكشوف, وكل أحد إليه ملهوف.

عنت الوجوه لنور وجهه, وعجزت القلوب عن إدراك كنهه, ودلّت الفطر والأدلة كلها على امتناع مثله وشبهه, أشرقت لنور وجهه الظلمات, واستنارت له الأرض والسماوات, وصلحت عليه جميع المخلوقات, لا ينام, ولا ينبغي له أن ينام, يحفظ القسط, ويرفعه, يُرفع إليه عمل الليل قبل النهار, وعمل النهار قبل الليل, حجابه النور, لو كشفه لأحرقت سُبُحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه.  

  • أنواع المحبة المذمومة والمحبة المحمودة:

أعظم أنواع المحبة المذمومة: المحبة مع الله, التي يسوى المحب فيها بين محبته لله ومحبته للند الذي اتخذه من دونه.

وأعظم أنواعها المحمودة: محبة الله وحده, ومحبة ما أحبّ, وهذه المحبة هي أصل السعادة ورأسها...التي لا ينجو أحد من العذاب إلا بها.

والمحبة المذمومة الشركية هي أصل الشقاوة ورأسها, التي لا يبقى في العذاب إلا أهلها.

فأهل المحبة الذين أحبوا الله, وعبدوه وحده لا شريك له.

  • لا شيء يحب لذاته من كل وجه إلا الله وحده:

والشيء قد يُحب من وجه دون وجه, وقد يُحب لغيره, وليس شيء يُحبُّ لذاته من كل وجه إلا الله وحده, ولا تصلح الألوهية إلا له, و  { لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا ۚ }  [الأنبياء:22] والتأله هو المحبة, والطاعة, والخضوع.

  • توابع كل نوع من أنواع المحبة له حكم متبوعة:

توابع كل نوع من أنواع المحبة له حكم متبوعة, فالمحبة النافعة المحمودة التي هي عنوان سعادة العبد, توابعها كلها نافعة له, حكمها حكم متبوعها. فإن بكى نفعه, وإن حزن نفعه, وإن فرح نفعه, وإن انقبض نفعه, وإن انبسط نفعه, فهو يتقلب في منازل المحبة وأحكامها في مزيد وربح وقوة.

والمحبة الضارة المذمومة, توابعها وآثارها كلها ضارة لصاحبها, مُبعدة له من ربه, كيفما تقلب في آثارها ونزل في منازلها فهو في خسارة وبعد.

  • لوازم وآثار المحبة:

المحبة لها آثار وتوابع ولوازم وأحكام, سواء كانت محمودة أو مذمومة, نافعة أو ضارة, من: الذوق, والوجد, والحلاوة, والشوق, والأنس, والاتصال بالمحبوب بالقرب منه, والانفصال عنه والبعد منه, والصد والهجران, والفرح والسرور, والبكاء والحزن, وغير ذلك من أحكامها ولوازمها.

  • المحبة المحمودة النافعة:

والمحبة المحمودة هي المحبة النافعة التي تجلب لصاحبها ما ينفعه في دنياه وآخرته, وهذه المحبة هي عنوان سعادته, والضارة هي التي تجلب لصاحبها ما يضره ما يضره في دنياه وآخرته, وهي عنوان شقاوته.

                               كتاب " بدائع الفوائد "

  • محبة الله جل جلاله لعبده:

وأما محبة الرب عبده فإنها تستلزم إعزازه لعبده, وإكرامه إياه, والتنويه بذكره, وإلقاء التعظيم والمهابة له في قلوب أوليائه.

                       كتاب " الوابل الصيب ورافع الكلم الطيب "

قال في فوائد الذكر التاسعة أنه يورث المحبة التي هي روح الإسلام وقطب رحى الدين ومدار السعادة والنجاة, وقد جعل الله لكل شيء سبباً, وجعل سبب المحبة دوام الذكر, فمن أراد محبة الله عز وجل فليلهج بذكره,...فالذكر باب المحبة, وشارعها الأعظم وصراطها الأقوم.   

                كتاب " طريق الهجرتين وباب السعادتين "

  • أنواع المحبة المشركة:

المحبة المشتركة ثلاثة أنوع:

أحدها: محبة طبيعية, كمحبة الجائع للطعام, والظمآن للماء, وغير ذلك, وهذه لا تستلزم التعظيم.

والنوع الثاني: محبة رحمةٍ وإشفاقٍ, كمحبة الوالد لولده الطفل, ونحوها, وهذا أيضاً لا تستلزم التعظيم.

والنوع الثالث: محبة أنسٍ وإلفٍ, وهي محبة المشتركين في صناعة أو علم أو مرافقة أو تجارة أو سفر لبعضهم بعضاً, وكمحبة الإخوة بعضهم بعضاً.

فهذه الأنواع الثلاثة هي المحبة التي تصلح للخلق بعضهم من بعض, ووجودها فيهم لا يكون شركاً في محبة الله

  • محبة العبودية لا تكون إلا لله وحده:

وأما المحبة الخاصة التي لا تصلح إلا لله وحده, ومتى أحبّ  العبد بها غيره كان شركاً لا يغفره الله, فهي محبة العبودية المستلزمة للذلّ والخضوع, والتعظيم وكمال الطاعة, وإيثاره على غيره

                            كتبه / فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

  • 1
  • 0
  • 922

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً