فوائد من كتاب الوابل الصيب (4-4)

فوائد من كتاب الوابل الصيب ورافع الكلم الطيب لابن القيم ... المزيد

فوائد من كتاب الوابل الصيب (3-4)

السادسة والثلاثون: أنه ينبه القلب من نومه, ويوقظه من سِنته, والقلب إذا كان نائماً فاتته الأرباح والخسائر. ... المزيد

فوائد من كتاب الوابل الصيب (2-4)

وإذا أقبل على الخالق عز وجل, وبينه وبينه حجاب الشهوات والوساوس, والنفس مشغوفة بها, ملأى منها, فكيف يكون ذلك إقبالاً وقد ألهته الوساوس والأفكار, وذهبت به كل مذهب ؟! ... المزيد

فوائد من كتاب الوابل الصيب (1-4)

إذا أراد الله بعبده خيراً فتح له باباً من أبواب التوبة, والندم, والانكسار, والذل, والافتقار, والاستغاثة به, وصدق اللجأ إليه, ودوام التضرع, والدعاء, والتقرب إليه بما أمكن من الحسنات ... المزيد

فوائد من كتاب الفوائد للعلامة ابن القيم (2-2)

أنفع الناس لك رجل مكنك من نفسه حتى تزرع فيه خيراً أو تصنع إليه معروفاً, فإنه نعم العون لك على منفعتك وكمالك, فانتفاعك به في الحقيقة مثل انتفاعه بك أو أكثر. ... المزيد

فوائد من كتاب الفوائد للعلامة ابن القيم (1-2)

أصول الخطايا كلها ثلاثة:  الكبرُ: وهو الذي أصار إبليس إلى ما أصاره, والحرص: وهو الذي أخرج آدم من الجنة, والحسدُ: وهو الذي جرَّأ أحد ابني آدم على أخيه, فمن وقي شرَّ هذه الثلاثة فقد وقي الشَّرَّ, فالكفر من الكِبر, والمعاصي من الحرص, والبغي والظلم  من الحسد. ... المزيد

فوائد من كتاب الروح لابن القيم (4-4)

الفرق بين الاحتياط والوسوسة: أن الاحتياط الاستقصاء والمبالغةُ في اتباع السنة وما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه, من غير غلو ومجاوزة, ولا تقصير ولا تفريط, فهذا هو الاحتياط الذي يرضاه الله ورسوله. ... المزيد

فوائد من كتاب الروح لابن القيم (3-4)

الفرق بين المنافسة والحسد: أن المنافسة المبادرةُ إلى الكمال الذي تشاهده من غيرك, فتنافسه فيه, حتى تلحقه أو تجاوزه, فهي من شرف النفس وعلو الهمة وكبر القدر, قال تعالى: {وفي ذلك فليتنافس المتنافسون}  [المطففين:26] ... المزيد

فوائد من كتاب الروح لابن القيم (1-4)

وليس للعبد أنفعُ من هذه التوبة ولا سيما إذا عقب ذلك بذكر الله, واستعمال السنن التي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند النوم, حتى يغلبه النوم, فمن أراد الله به خيراً وفقه لذلك, ولا قوة إلا بالله. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً