طموح الشباب

منذ 2022-07-05

لا تستسلم للأسى والأحزان، ولا تبدَّد ما تبقى من روح الموهبة ونسمات الأماني والآمال؛ لذا لا بد أن تكافح وتجاهد كل العقبات، كل العراقيل والمثبِّطات التي تصدك عن أمنياتك وأحلامك

حين تُبتلَى بعملٍ لا تُحبه ولا تربطك به صلة إلا متطلبات الحياة، فتلك من أصعب الضغوط على النفس والأمنيات، فيا لها من أيام دهر خاليات!

 

حين ترى آمالك وأحلامك تبخَّرت وصارت كأوراق الخريف المتناثرة، فأنَّى تعود لِما كانت عليه من قبلُ، وأنت تسابق الزمن، والأيام حبلى بالأزمات، كل ذلك لعلك تحصل من جديد على بصيص أمل، يُعيدُ لك نبض الحياة، صبرُك، جهدك، كل قواك أنهكه طول الانتظار، وقد طال ليله والنهار.

 

فلا تستسلم للأسى والأحزان، ولا تبدَّد ما تبقى من روح الموهبة ونسمات الأماني والآمال؛ لذا لا بد أن تكافح وتجاهد كل العقبات، كل العراقيل والمثبِّطات التي تصدك عن أمنياتك وأحلامك، أجمل ما يسعدك في هذا الحياة، لا تفقد الأمل، فتفقد ما تبقَّى من سبل الوصول، فأنت تخطو وحيدًا تفتقد للسند، وبكل خطوة تتقدم لتقطع مسافة الألف التي بدأتها منذ سنين، فتقدمك مراحل إلى الأمام يُثلِج صدرك بالأفراح، ويزيل همك والأتراح، ويسعدك يا صاح.

 

دعْ عنك كل قاعد قليل همَّة مستكين، سيبقى في مكانه ولو مرت عليه السنين، فلا تأسف على أمثال أولئك؛ وقد قال شوقي رحمه الله:

دَقّاتُ قَلبِ المَرءِ قائِلَةٌ لَـــــــــهُ   ***   إِنَّ الحَياةَ دَقائِقٌ وَثَوانـي 

فَاِرفَع لِنَفسِكَ بَعدَ مَوتِكَ ذِكرَها   ***   فالذِكرُ لِلإِنسانِ عُمرٌ ثاني 

 

الفطرة التي فطرك الله عليها تأبى أن تستسلم أو تستكين؛ لذلك لا أحد يستطيع كبح جماح إرادتك وعزيمتك لنيل المبتغى والمراد، فقط كن على يقين بعون الله لك، وحسن تدبيره وتوفيقه لكل من أحسن عملًا؛ قال الشابي:

ومن يتهيب صعود الجبال   ***   يعِشْ أبدَ الدهر بين الحفرْ 

 

لا بد أن نأمل في غدٍ أفضلَ، وصباح أجمل نور وضياء، صفاء ونقاء.

 

فبرحمة الله نبقى، ومن رزقه نعيش، وعلى ذكره نحيا، فالحمد لله أولًا وآخرًا، ثم الصلاة على المصطفى أبي القاسم، سيدنا، وآله وسلم تسليمًا.

_______________________________________________

الكاتب: عبدالمجيد بن محمد مباركي

  • 1
  • 0
  • 352

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً