انتشار الأوبئة وظهور الفاحشة

منذ 2022-08-15

مما لا يخفى أن الذنوب من أسباب العذاب والعقوبات التي تقع على الأفراد والمجتمعات، والأوبئة والأمراض القاتلة تنتشر عند ظهور الفاحشة.

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين؛ نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين؛ أما بعد:

فمما لا يخفى أن الذنوب من أسباب العذاب والعقوبات التي تقع على الأفراد والمجتمعات، وقد ذكر الله عز وجل في آيات كثيرة من القرآن الكريم أن الأمم السابقة أُهلكت بذنوبهم؛ قال الله جل وعلا: {فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ} [الأنعام: 6]، وقد تنوعت عقوباتهم؛ قال الله سبحانه وتعالى: {فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} [العنكبوت: 40]، فالعقوبات تتنوع، فتارة تكون بالفيضانات، وتارة بالزلازل الأرضية، وتارة بالحروب المدمرة، وتارة بالأعاصير، وتارة بالبراكين، وتارة بالمجاعات، وتارة بالصواعق المهلكة، وتارة بالأمراض والأوبئة.

 

والأوبئة والأمراض القاتلة تنتشر عند ظهور الفاحشة؛ فعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يا معشر المهاجرين، خمس إذا ابتُليتم بهن، وأعوذ بالله أن تدركوهن: لم تظهر الفاحشة في قوم قط، حتى يُعلنوا بها، إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا...» ؛الحديث؛ (أخرجه ابن ماجه وصححه العلامة الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة برقم (106).

 

لقد رصد الأطباء الكثير من الأمراض القاتلة بسبب الفواحش؛ يقول الدكتور غازي عبداللطيف موسى، زميل كلية أطباء الصدر الأمريكية: "الأمراض التناسلية تحتل... مركزًا رئيسيًّا في علم الطب نظرًا لخطورتها، وسرعة انتقالها، وتنوع مُضاعفاتها، وما ينجم عنها من اضطرابات وظيفية، وتخريبات ومضاعفات في مختلف الأعضاء والأجهزة داخل الجسم، ولقد انتشرت معظم هذه الأمراض بشكل وبائي في كثير من المناطق في العالم، ولوحظ ازدياد في نسبة الإصابات بها في المناطق التي تنتشر فيها الإباحية في العلاقات الجنسية".

 

فهناك علاقة بين ظهور الفاحشة وانتشار الأوبئة؛ ذكر الإمام الأصبهاني رحمه الله في كتابه (حلية الأولياء وطبقات الأصفياء) في ترجمة كعب الأحبار، [ج: 4/ 446] أنه قال لابن عباس رضي الله عنهما: إذا رأيت الوباء قد فشا، فاعلم أن الزنا قد فشا.

 

ووباء كورنا الذي قتل وأصاب الملايين شاهدٌ على أن فاحشة الزنا إذا انتشرت، فقد أحلت المجتمعات التي انتشرت فيها عذاب الله بها؛ فعن بريدة بن الحصيب رضي الله عنه مرفوعًا: «ما ظهرت الفاحشة في قوم قط إلا سلط الله عز وجل عليهم الموت»؛ (قال العلامة الألباني: رواه الحاكم والبيهقي، وقال الحاكم: صحيح على شرط مسلم، ووافقه الذهبي، وهو كما قالا)، ومن الملاحظ أن وباء كورونا يفتك بالمجتمعات المتحررة من كل فضيلة، ولذا ينبغي إغلاق الأبواب، وسد المنافذ، وتجفيف المنابع، ومنع جميع الطرق والوسائل التي تؤدي إلى فاحشة الزنا، طاعةً لله عز وجل، وحفظًا للمجتمعات من آثارها الضارة في جميع المجالات، وخوفًا من نزول العذاب والعقاب من الله، ومن أهم الوسائل لذلك: القيام بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ قال العلامة ابن باز رحمه الله: "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أهم الواجبات، ومن فرائض الإسلام... ومن أعظم الأسباب لصلاح المجتمع وسلامته من عقاب الله سبحانه".

 

اللهم احفظنا، وادفع عنا الأوبئة، والبلايا، والفتن ما ظهر عنها وما بطن، ووفق جميع المسلمين للعمل بطاعتك، واجتناب معصيتك.

  • 0
  • 0
  • 696

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً