قاوم الصعوبات

منذ 2022-08-18

قَاوِمْ الصعوبات بما أُوتيت من قوة، فهي سُنَّةٌ من سُنَن الحياة، وهي التي تصقل شخصيتك، وتشحذ هِمَّتَكَ، وتزيد طاقتك، وتجعلك ترقى وترقى في سُلَّمِ المجد والإنجاز.

أُرسل إليك رسائل مُشفَّرة، علَّك تقرؤها وتستقي منها العبرة، قَاوِمْ الصعوبات بما أُوتيت من قوة، فهي سُنَّةٌ من سُنَن الحياة، وهي التي تصقل شخصيتك، وتشحذ هِمَّتَكَ، وتزيد طاقتك، وتجعلك ترقى وترقى في سُلَّمِ المجد والإنجاز.

 

كم من إنسان تعب وشقا، كم من فرد تعب وكدَّ، ثمَّ لاقى جزاء ذلك الجزاء الأوفى؛ لأنه اجتهد وأسالَ العَرَقَ في سبيل الهدف السامي الذي سعى إليه، والغاية الراقية التي رام تحقيقها.

 

الفشلُ معادلةٌ صعبةٌ، لك أن تَقْلِبَها لصالحك، وتجعل منها الحساب الذي يكون لفائدتك، فلا تبتئس، ربما تكون استخلصتَ درسًا، وقد تكون استقيتَ عِبْرةً، فكل عثرة تعثرُ فيها، لها أثرٌ عميقٌ في حياتك.

 

يسهرُ الطالب الليالي الطوال في سبيل علمه، يُحارب الظلامَ لأجل أن يقرأ ويبحث، يُسافر التاجر لأجل تجارته، ويُعرِّض نفسَه للمصاعب في سبيل تحصيل لقمة العيش، يُسخِّر الطبيب جُلَّ وقته لعيادته، ويستقبل المريض تِلْوَ المريض، دون كَلَلٍ أو مَلَلٍ، إنَّها نماذج، ولك منها كثير وكثير، فلا تعتقد البتَّة أن سُلَّم النجاح من السَّهْل صُعود عتباته.

 

توكَّل على مَن رفع السماء بلا عَمَدٍ، ومن أسرى المياه في النهر، ومن رزق النملة وسط الأحجار، فإذا رَزَقَكَ خالقك، لا يملك أحد في الكون أن يَحُولَ بينك وبين رزقك، فتوكَّل على الله، ودَاوِمْ على سؤالك إياه، وخُذْ بالأسباب، فهي طريق النجاح.

 

كُنْ متفائلًا باسمًا، كُنْ مُنْشَرِحَ الصدر مُبتهجًا، كُنْ حَسَنَ الوجه طيِّب التقاسيم، تبنَّ هذه السِّمات؛ لأنها تُؤثِّر في حياتك، وتنفثُ فيك طاقة إيجابية لا مثيل لها، المُتفائل والسعيد مُتجاوز على الدوام للصعوبات، ويجدُ الحلول؛ لأن له صبرًا طويلًا، وحِلْمًا كبيرًا، ويقينًا ثابتًا وعميقًا.

 

تأمَّل في الكون وأحوال الناس، انظُرْ في شؤونهم، لَسْتَ إلا واحدًا منهم، سائرًا على الدرب بخطى حثيثة، فاجعل خطاك ثابتة، وقدماك قائمة على الأرض، إليك قول الشافعي رحمه الله في هذه الأبيات:

بِقَدرِ الكدِّ تُكتَسَبُ المَعالي   ***   وَمَن طَلبَ العُلا سَهِرَ اللَّيالــي 

وَمَن رامَ العُلا مِن غَيرِ كَـدٍّ   ***   أضاعَ العُمْرَ في طَلَبِ المُحالِ 

عُلوُّ القَدْرِ بالهِمَم العَوالــي   ***   وعِزُّ المَرءِ في سَهَرِ اللَّيالــــي 

 

جَابِهْ الحياة بصدر قوي، واشحذ لها كل همتك، أَنْجِزْ في كل يوم تُشرق عليك شمسه، ولو النَّزْر اليسير، فالعبرة بدوام العمل على قلَّته، لا كثرته ثمَّ انقطاعك عنه فجأة، قال تعالى:{قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ} [سبأ: 39].

_________________________________________________

الكاتب: أسامة طبش

  • 1
  • 0
  • 275

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً