عقبات في طريق العدو

منذ 2022-08-18

مِن أخطر ما يَستَخدِمه الشيطان وحزبُه في حربهم: سلاحا الشهوات والشبهات إنَّ أعظمَ ما يَسعى إليه الشيْطان في هذه الدُّنيا، وغايَة ما يَصبُو إليه: دعوةُ حِزبه ليكونوا من أصحاب السَّعِير؛ قال الله تعالى: {إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ}

إنَّ أعظمَ ما يَسعى إليه الشيْطان في هذه الدُّنيا، وغايَة ما يَصبُو إليه: دعوةُ حِزبه ليكونوا من أصحاب السَّعِير؛ قال الله تعالى: {إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ} [فاطر: 6]، وتلك هي أيضًا غايَة أولياء الشيطان؛ قال تعالى: {وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً} [النساء: 89]، فكلُّ طريقٍ يُوصِله إلى مُرادِه يَسْلُكه، وكلُّ عقبة كَؤُودٍ تقف في وجهه يَنتَزعها، لِيَتسنَّى له الإغواء والتَّضلِيل، ومعه في حَرْبِه على الحقِّ وأهله حزبُه الذي لأمْره مُنقاد، وإلى مَصِيره صائِر.

 

ومِن أخطر ما يَستَخدِمه الشيطان وحزبُه في حربهم: سلاحا الشهوات والشبهات، وقد جعَل الله في شرعه ما يكُون بإذن الله مانِعًا وقاطِعًا لكَيْدِ الشيطان وخِداعه؛ فالشُّبُهات هيَّأ اللهُ لها الرُّجوع للذِّكر وسُؤال أهله، فلا اجتِماع لشُبهَة مع العِلم، والشهوات شرَع اللهُ لِقطع شرِّها النكاحَ مثنى وثلاث ورُباع؛ لأنَّه أغضُّ للبصر، وأَحصَن للفرْج، فكان العِلم والنكاح عقَبَتان في طريق الشيطان لئلَّا يصِل إلى غايته؛ لذلك تجدُه يَسعَى بكلِّ ما أُوتِي مِن قُوَّة أن يُعسِّر الوصول إلى هذَيْن الأمرَيْن، وله طرق وخطوات ومداخل.

 

أمَّا العِلم فإنه يضَع حواجز قبل الوصول إليه، مُستخدِمًا أتْباعَه مِن عَدِيمي الإيمان، أو الناقِصين إيمانيًّا في الوصول إلى مُرادِه، وهم أعوانٌ له على تحقيق غايتِه.

 

وللشيطان عقباتٌ يَضعُها للطلَّاب قبْل الطلب وأثناءَه وعقِبَه، فعَقباتُه قبل الطلَب إمَّا أن يَزرع في القلب استِهانةً به، فيكون ذلك الشخص مُتكبِّرًا على العِلم، يرى أنه لا حاجَة له به؛ لنقْص إيمانه بحقائقه ومسائله، أو مُتكبِّرًا على أهلِه، فيرى أنهم لم يَصِلوا إلى منزلةٍ وصَلَها هو مِن العِلم والفِقه، أو يَتَّهمُهم بالنقص ويَدَّعِي هو الكمال في الرأي والعقل والحكمة، وهذا النوع مِن الناس لا يَتعلَّم أبدًا؛ لِمَا جعَل الشيطان في قلبه مِن الكِبْرِ عِياذًا بالله، ولا يَدخُل الجَنَّةَ مَن كان في قلبه مِثقالُ ذرَّة مِن كِبْرٍ.

 

وسَبيلُه الثاني أن يكون الشخصُ عنده تعظيمٌ للعِلم وأهلِه، فيجعله الشيطان يَزِيد ويَغلُو في تعظيمه حتى يُصَوِّر له أنه يَصعُب عليه الوصول إلى ما وصَلَ إليه العلماء، فيَعجِز حتى عن سؤالهم في مسائل الدِّين المهمَّة، ويلبس له فِعْله بأن ذلك حياء، والحياء شُعْبَةٌ مِن الإيمان، لكن حقيقته أنه جَبَان لم يَعقِل أمْر الله له بأن يَسأل أهلَ العِلم فيما أَشكَل عليْه مِن أمور دِينِه، وليس ذلك حياءً؛ لأن الحياء لا يأتي إلا بخير، وليس خيرًا أن يَتْرَك الإنسانُ العِلم، بل هو الجُبْن المذموم بعينه.

 

ويخلص الشيطان - بعد تمكُّنه مِن قلوب الناس وصدِّهم عن العِلم - أنْ يجمع عليهم الشبهات حتى تُهلِكَهم وتَصُدَّهم عن السبيل، فيَضِلُّون ويُضِلُّون، ويَحسَبُون أنهم مُهتَدُون، وهم لا يعلمون، عِياذًا بالله.

 

وعَقبات الشيطان في أثناءِ الطلب بهدمه للغايَة والنيَّة التي بدأ الطالب مِشوارَه العلميَّ بها؛ وهي قصْد التعبُّد لله تعالى، ورفْع الجهل عن النفس وعن المجتمع، ولَمَّا كانت هذه العقَبَة خطيرةً جدًّا، حَذَّرَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم منها بقوله: «مَن طَلَبَ العِلم لِيُمارِي به السُّفَهاء، أو يُجارِي به العلماء، أو يَصرِف وجوه الناس إليه - أدخَلَه اللهُ النار»؛ (رواه الإمام أحمد والترمذي)، فمِن الناس مَن يطلب العِلم ليُمارِي به السُّفَهاء، ويُجادِل به العلماء، ومنهم مَن يطلبه تَكثُّرًا ليُقال: فلان عالم، جزاؤهم والعِياذ بالله أليمُ العقاب؛ لعِظَم الجرم والذنب الذي فعَلُوه.

 

والعُجْبُ عقَبَةٌ يجعلها الشيطان عَقِبَ الطَّلَبِ والتحصيل؛ ليَحرِم الطالب مِن الثواب المُتَرتِّب على الطَّلَبِ؛ لأن العُجْبَ بالعمل مُحبِطٌ لأجْره، فالكِبْرُ والجبْنُ، وتذَبْذُبُ النيَّة وسوءها، والإعجاب - عقَبَاتٌ تَصُدُّ عن العِلم الذي يَنفَع صاحِبَه في الآخِرة.

 

والعَقَبات التي تَصُدُّ عن طلَب العِلم غير ما ذكرنا كثيرةٌ، يُحارِب بها الشيطانُ طالِبَ العِلم؛ لِيَصرِفَه عن تحصيله الذي يكون بإذن الله وِقايَةً له مِن كَيْدِ الشيطان وشُبُهاته.

 

ولَمَّا عَلِمَ العدوُّ أنَّ في الزواج قَطْعًا لِباب الشهوة الفطرِيَّة، جعَلَ الوصولَ إليها صَعْبًا، فسَنَّ للناس أُمُورًا لبَّسها لهم بلباس العادات لِيَستصعِبوا أمْر الزواج، وما نَراه اليوم مِن تَكلُّف العوامِّ بما لا يُطِيقون، هو البرهان على صدْق ما أقول، فتجِد أحدَهم يَستَدِين ويَشْقَى قبل أن يَتزوَّج حتى إذا جاء زواجُه فلا معنى للفرحة في خاطِرِه؛ لما يحْمله صدرُه مِن هموم الدَّيْنِ، وتكلُّف ما لا يُستَطاع، إن الناظر بعين عقله - لا بعين رأسه - لَيَجدُ أنَّ الناس في عاداتهم هذه دخَلَ عليهم الشيطان مِن بابٍ لم يَعلموه، فتَجدُه يجعَل الأشياء التي لا اعتِبارَ لها عقباتٍ تقف كالسدِّ المَنِيع في طريق الزواج، فيكون ذلك مِن باب تقديم الفرْع على حساب هدْم الأصْل وإزهاقه، لقد زَوَّجَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم أحدَ أصحابه بشيءٍ مِن القرآن يحْمله لَمَّا لم يجدْ عنده شيئًا مِن المال، وإنْ دلَّ ذلك فإنما يَدُلُّ على تهوينه صلَّى الله عليه وسلَّم لهذا الموضوع، وتيسير الشرْع الحكيم لمسألة المَهْرِ، أمَّا اليوم فالزواج هو الكابوس المُخِيف عند شبابنا، والكوخ المُظلِم الذي لا يَعرِف داخِلُه أين سيَنتهِي به، نعم؛ لقد تَكفَّل الله بتيسير وعَوْنِ أمْر الناكح الذي يُرِيد العَفاف، لكن إذا تَكلَّف النَّاكِح فوقَ ما يَكفِيه ليُعِفَّ نفسَه، ماذا سيكُون مصيرُه؟ حريٌّ به أن يكون ما حَلَّ به مِن الدُّيون، وما يحصُل بسببها مِن أذى الخلْق، والذِّلَّة بين أيديهم - عقوبةً مُعجَّلة مِن الله لذلك الشخص على إسرافه، وتعسيره لليسير، وجعْلِه القليل كثيرًا.

 

ومعلومٌ عقلًا أن الناس ما استَصعَبوا شيئًا إلا وصعبَ عليهم، ولو كانت صُعوبتُه مجرَّد أوهامٍ وخَيالات، فأَسهَل عملٍ يقُوم به الناسُ شرْب الماء، واستصعابُه وتهويلُه يجعلُه أعقَدَ وأصعبَ ممَّا يتخيَّله العقل، فشارِب الماء لو نظرنا إلى مَراحِل انتقال مائِه مِن الوِعاء إلى المَعِدَة لوجدناها كثيرةً جدًّا، فالماء في الوعاء يحتاج شارِبُه إلى قبضة مُتوازِنة القوَّة مِن طرفَيْه، فلو اختَلَف أحدُ الطرفين في القوَّة عن الآخَر لَمَال الوِعاء وانسَكَب ماؤه، وبعد إحكام القبْض يحتاج إلى قوَّةٍ تدفعه مِن الأسفل إلى الأعلى، ولا بُدَّ أن تتَّصف القوَّة بصفات؛ أحدها: أن تكون بسرعة تُعادِل سرعة اضطراب الماء في الوِعاء، فلو زادَتْ لانسَكَب الماء على وجه شارِبِه، وثانيها: أن تكون قادِمَةً مِن توازُن الساعد، وثالثها: أن تكون مستقيمة باتِّجاه الفم، ولا بُدَّ مع إحكام القبْضة مِن طرفي الوِعاء، وكون قوَّة سرعتها مُوازِيَة لاضطراب الماء في الوِعاء، وقادِمة من توازُن الساعِد، ومستقِيمة باتِّجاه الفم، مِن تدرُّج في سكْب الماء داخل الفم بحسب قدرة جوْف الفم على استِيعَاب الكميَّة الكافِيَة من الماء، وبحسب قدرة حَلقَة البلعوم على استيعاب ما يُمكِن توصيله، ومع هذا كلِّه لا بُدَّ مِن التحرُّز والنظر في انتِقال الماء إلى الجوف، فلِسانُ المِزْمَار قد يَعْجز عن سدِّ فتحة القصَبَة الهوائيَّة؛ ممَّا يجعل كميَّة الماء تنصبُّ في الرئتين، فيُشكِّل خطرًا بالِغًا على حياة شارِبِه.

 

قد يقول قائل: هذه التي ذكرتَ أمورٌ لا تحتاج إلى طُولِ تأمُّل؛ لأن موكلها إلى الله تعالى، فنقول له: أليس وكلك الله أمرك لنفسك عنوان هلاكِك؟ ستَقول: نعم، وتتذكَّر دعاء النبي صلَّى الله عليه وسلَّم: «ولا تَكِلْني إلى نفسي طرفة عين»، فالزواج وما أشبهه مِن الأمور المهمَّة دخولها مِن باب أَوْلَى في هذا الأمر.

 

إذًا؛ يجب أن نعلم أن الحقيقة التي غفَل الناسُ عنها أنَّ الأمْر كلَّه لله، ولو وُكِل الإنسان إلى نفسه لِيصنَع اليَسِير مِن الأعمال لَمَا استغنَى عن ربِّه جلَّ وعلا، لا أقصد مِن كلامي أن أنفِي الأسباب ومشروعيَّة اتِّخاذِها للوصول إلى الغايَات، بل أقصد أن السعي لتحقيق ما أمَر به الشرع، أو ندَبَه بعد بذْلِ السبب والنظر في العَواقب - هو عين ما أَمَر به الله تعالى؛ ألَم يَقُل النبي صلَّى الله عليه وسلَّم: «لو توكَّلون على الله حقَّ التوكُّل لرزقكم كما يرزق الطير؛ تغدو خِماصًا وتَرُوح بِطانًا»، فهذا مِثالٌ لأعلى درجات التوكُّل، ومع ذلك فالطير تبذُل السبب تَرُوح وتغدو، فافطن لهذا.

 

والدَّافِع الذي يجعل الناس تتقبَّل مثل هذه العَقَبَات الشيطانيَّة هو الجهل بمكايد الشيطان وتلبيسه، والجهل بهذا نِتاج عن الجهل بالقرآن والسُّنَّة، فإنهما قد ورد فيهما التحذير مِن كَيْدِ الشيطان ومَكْره؛ قال الله تعالى: {إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ} [فاطر: 6]، وقال: {وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ} [المؤمنون: 97، 98]، وقال: {وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [الأعراف: 200]، وقال: {إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} [المائدة: 91].

___________________________________________________

الكاتب: حمدان بن راشد البقمي

  • 4
  • 0
  • 370

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً