البدايات الفاصلة

منذ 2022-08-25

هل تتذكر معي تلك اللحظات التي ندمت فيها يومًا على ما بَدَر منك، وانتبَه عقلك وقلبك لسوء ما فعلت رغمًا عنك...

هل تتذكر معي تلك اللحظات التي ندمت فيها يومًا على ما بَدَر منك، وانتبَه عقلك وقلبك لسوء ما فعلت رغمًا عنك؟

واجَهَتك نفسك، وأخبرتك كم كنتَ مخطئًا حينما تصرَّفت هكذا، أو أطلَق لسانك كلمات لا صلة لها بأخلاقك؟

حسنًا، إنها طبيعة النفس البشرية.

 

متى وُجِدَت في موضع يدفعها على الخطأ وأحيانًا التجرُّد من الصفات الإنسانية بالكامل، فستفعل!

 

فنحن نتغافل حتى نغفل، وتعمى أعينُنا عن خطورة المسير في درْبٍ لن يسوق إلا لشر، ثم تأتي اللحظة التي تعيد لنا أبصارنا، ولكن بعد ماذا؟!

 

بعد أن رافقنا الشعور بالتعجب من نفوسنا التي طالما سعَت في الخير، وتجمَّلَت بكثير من الصفات الحميدة!

 

البعض لا يدرك أن صفاته الحميدة ليست كافية لحمايته، بل إنها سكنت روحَه حين انتصر ذات يوم على إقبال نفسه على الخطأ، وأنها قد تقرِّر الرحيل إذا لم يحافظ عليها بكل ما أُوتي من قوة.

 

ولكن كيف وقد غدت الدنيا مليئة بالفتن التي تسلبنا قيمَنا شيئًا فشيئًا، والأحداث التي تحطِّم معاني الإنسانية فينا؟

حاشاه سبحانه وتعالى أن يتركنا لضَعفنا، فلماذا بُعِث الأنبياء إذًا؟ ولماذا أُنزِل القرآن؟

 

إن فطرتنا التي خُلِقنا عليها علَّمتنا الصواب من الخطأ، وفرَّقت لنا بين الخير والشر، ولكن منذ متى والمعرفة تكفي؟ إنما يدعونا الله عز وجل لعبادته، ويُلزمنا بالالتزام بتعاليم دينه؛ حتى تَنتبه نفوسنا لنفسها جيدًا!

 

فلا تُفاجَأ ذات يوم أنها دفَعتك إلى ما كانت توقِن بسوئه، وجعلتك تقول ما كانت تنفرُ منه، ثم تبدأ حيرتُك من هنا، لِمَ يا نفسي؟ ما عهِدتُ منكِ هذا؛ يقول الله سبحانه وتعالى:  {وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ} [الأنعام: 151].

 

تأمَّل معي جمال الآية، ينهانا عن الاقتراب؛ لأنه عز وجل يعلم أننا إذا اقتربنا فمن المحتمل أن نسقط، بل نكاد بالفعل، فلِمَ نُصِرُّ نحن على أنه من المستحيل أن نفعل هذا الشيء؟

 

لمَ نستبعد عنا الكثير من الأخطاء الدينية والدنيوية لأننا صالحون؟ إنما الصالحون هم اليقظون الذين يدركون إلى أين تذهب بهم الحياة وما فيها، ولا يسمحون لها بتخريب دربهم الذي اختاروه منذ قرروا أن يكونوا كذلك.

 

الصالحون هم الذين ينتبهون لكل فعل وكلمة، ويَزِنوهم بميزان مستقيم، فيمضون سالمين مما قد يعتريحياتهم من عجائب كغيرهم من البشر!

 

الكذب والخيانة والسرقة والقتل والزنا والإلحاد، جميعها لها بدايات، فهلَّا انتبهت لبداياتك؟!

مهما بلغنا من الصلاح فلسنا مترفِّعين عن الخطأ، فاحموا نفوسَكم في كل لحظة، وزِنوا بميزان عادل لايختل؛ حتى لا تختل حياتُكم!

 

ولتتذكَّر عقولنا وقلوبنا جيدًا أنَّ البدايات تتواجد عندما نعرِّض أنفسنا لذلك، أو نرضى ونمضي في طريق دفَعتنا الدنيا إليه، فعليك حينها أن تتوقع أيَّ شيء منك ومن غيرك، ولا تتعجَّب إن غفلتَ وغفلوا، ثم حدث ما كنتُم تَخشونه!

 

جمال الأخلاق لن يحمينا، بل نحن من يجب عليه حمايته.

________________________________________________________

الكاتب: منة شرع

  • 1
  • 0
  • 756

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً