قصة جريج العابد.. وأثرها في مجتمع اليوم

منذ 2022-10-05

العبرة يا إخواني من قصة جريج أن تشويه صورة الدعاة إلى الله، ومحاولة تلويث سمعة الصالحين - مسلك مرضَى النفوس، ومنكوسي الفطرة الذين لم يتأدبوا بأدب الإسلام، ولا عرفوا تعاليمه، فيفعلون فعلة إخوانهم السابقين "تشابهت قلوبهم".

في قصص السابقين عظاتٌ وعبر، يتأملها المسلم، ويقف عندها مليًّا، فيجد تشابهًا وتشاكلًا بين ما كان بالأمس، وما يكون اليوم، فيستلهم منها العبرة، ويبحث فيها عن وجه الحكمة، ويأتي منها بقبس ينير دياجير الظلمة التي يصنعها أولياء الشيطان؛ ليصرفوا الناس عن الحق والهدى المتمثل في حملة ذلك الحق، والقائمين به والمدافعين عنه، أو حتى المحبين له.

 

ما الذي حدث؟

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لَمْ يَتَكَلَّمْ في المَهْدِ إلَّا ثَلاثَةٌ عِيسَى ابنُ مَرْيَمَ، وصاحِبُ جُرَيْجٍ، وكانَ جُرَيْجٌ رَجُلًا عابِدًا، فاتَّخَذَ صَوْمعةً، فَكانَ فيها، فأتَتْهُ أُمُّهُ وهو يُصَلِّي، فقالَتْ: يا جُرَيْجُ فقالَ: يا رَبِّ أُمِّي وصَلاتِي، فأقْبَلَ علَى صَلاتِهِ، فانْصَرَفَتْ، فَلَمَّا كانَ مِنَ الغَدِ أتَتْهُ وهو يُصَلِّي، فقالَتْ: يا جُرَيْجُ فقالَ: يا رَبِّ أُمِّي وصَلاتِي، فأقْبَلَ علَى صَلاتِهِ، فانْصَرَفَتْ، فَلَمَّا كانَ مِنَ الغَدِ أتَتْهُ وهو يُصَلِّي فقالَتْ: يا جُرَيْجُ فقالَ: أيْ رَبِّ أُمِّي وصَلاتِي، فأقْبَلَ علَى صَلاتِهِ، فقالَتْ: اللَّهُمَّ لا تُمِتْهُ حتَّى يَنْظُرَ إلى وُجُوهِ المُومِساتِ، فَتَذاكَرَ بَنُو إسْرائِيلَ جُرَيْجًا وعِبادَتَهُ وكانَتِ امْرَأَةٌ بَغِيٌّ يُتَمَثَّلُ بحُسْنِها، فقالَتْ: إنْ شِئْتُمْ لأَفْتِنَنَّهُ لَكُمْ، قالَ: فَتَعَرَّضَتْ له، فَلَمْ يَلْتَفِتْ إلَيْها، فأتَتْ راعِيًا كانَ يَأْوِي إلى صَوْمعتِهِ، فأمْكَنَتْهُ مِن نَفْسِها، فَوَقَعَ عليها فَحَمَلَتْ، فَلَمَّا ولَدَتْ قالَتْ: هو مِن جُرَيْجٍ، فأتَوْهُ فاسْتَنْزَلُوهُ وهَدَمُوا صَوْمعتَهُ وجَعَلُوا يَضْرِبُونَهُ، فقالَ: ما شَأْنُكُمْ؟ قالوا: زَنَيْتَ بهذِه البَغِيِّ، فَوَلَدَتْ مِنْكَ، فقالَ: أيْنَ الصَّبِيُّ؟ فَجاؤُوا به، فقالَ: دَعُونِي حتَّى أُصَلِّيَ، فَصَلَّى، فَلَمَّا انْصَرَفَ أتَى الصَّبِيَّ فَطَعَنَ في بَطْنِهِ، وقالَ: يا غُلامُ مَن أبُوكَ؟ قالَ: فُلانٌ الرَّاعِي، قالَ: فأقْبَلُوا علَى جُرَيْجٍ يُقَبِّلُونَهُ ويَتَمَسَّحُونَ به، وقالوا: نَبْنِي لكَ صَوْمعتَكَ مِن ذَهَبٍ، قالَ: لا، أعِيدُوها مِن طِينٍ كما كانَتْ، فَفَعَلُوا...» "[1].

 

لَما أراد الفاسدون من بني إسرائيل إسقاط العابد الصالح «جُريج» حين تذاكروا سيرته وعبادته، عظُم عليهم تركُه وشأنه، فأرادوا أن يكون مثلهم، فيصرفوه عن العبادة، فسلطوا عليه امرأة بغيًّا، فاعترضت طريقه لتَلفته إلى جمالها، وتفتنه بحسنها، فيفسُد كما فسدوا، ويَغوى كما غووا، لكن الله عصمه فلم يقع في حبالها، فاستشاطت غضبًا كيف يتجاهلها ولا يُفتن بها، فماذا تصنع؟! ذهبت إلى راعي أغنام كان يأوي إلى صومعة جريج، فأمكنته من نفسها، حتى زني الراعي بها، ثم لما استتم حملها وولدت، جاءت فاتَّهمت جريجًا العابد وقالت: العابد الصالح هو الذي فعل تلك الفَعلة، وهذا ابنه من الزنا، فهاج الناس وماجوا وسبُّوا ولعنوا حتى همُّوا بقتل جريج..

 

وتدخل السلطان، فقال جريج: ائتوني بالرضيع، ثم قام فصلى، ودعا أن يُظهر الله الحقيقة، ثم نخس في بطن الرضيع قائلًا بثقة المؤمن: من أبوك؟؟ فأنطق الله الرضيع، فقال: أبي الراعي، أبي الراعي، وظهرت براءة جريج.

 

العبرة يا إخواني من قصة جريج أن تشويه صورة الدعاة إلى الله، ومحاولة تلويث سمعة الصالحين عن طريق النساء - مسلك مرضَى النفوس، ومنكوسي الفطرة الذين لم يتأدبوا بأدب الإسلام، ولا عرفوا تعاليمه، فيفعلون فعلة إخوانهم السابقين "تشابهت قلوبهم"، وأن القصة تتكرَّر في كل زمان بمغزاها وغايتها ولكن بأسماء مختلفة، وأن الفاسد يريد أن يكون المجتمع كله مثله في فساده وقذارته ونجاسته، أن الله ينصر أولياءه ويدافع عن أحبابه {وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ} [الروم: 47]، وأن الانسياق وراء الدعايات المشوهة دون تثبُّت، مسلكٌ خطير، يُدخل صاحبه دائرة الإثم والعقوبة؛ كما قال تعالى: {أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} [الحجرات: 6].

 

وأن المؤمن الحق الصادق صاحب القلب السليم، يضع نفسه موضع أخيه المسلم، فيحب له ما يحب لنفسه من النجاة والخير، ويكره مساءته ومضرته، وتلويث سمعته، {لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ} [النور: 12].

 

وأن دعاة الفسق والتحلل والحريات المزعومة، لا يريدون الحرية إلا لأنفسهم فقط، فإن تحرَّر غيرهم ممن يخالفهم، أو وقع فيما يدعون إليه وينافحون عنه من مُجون، تحوَّلوا إلى دعاة للفضيلة وحماة للأخلاق، وهذا يدل على خُبث الطوية، ودناءة النفسية، فبئس ما يصنعون.

نسأل الله السلامة والعافية...

 


[1] صحيح مسلم / 2550.

  • 4
  • 0
  • 490

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً