فضل تنظيف المساجد والمحافظة عليها من الأقذار والقمامة

منذ 2022-10-14

من نظافة المساجد: التحرز من كل ما يؤذي الناس عند وجودهم

فضل تنظيف المساجد والمحافظة عليها من الأقذار والقمامة

أخرج ابن ماجه وابن خزيمة عن أبي سعيد رضي الله عنه قال: كانت امرأة سوداء تقم المسجد[1]، فتوفيت ليلًا، فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم أُخبر بها، فقال: «ألا آذنتموني» ؟ فخرج بأصحابه فوقف رسول الله صلى الله عليه وسلم على قبرها، فكبر عليها والناس خلفه، ودعا لها، ثم انصرف؛ (رواه ابن ماجه وابن خزيمة) (صحيح الترغيب والترهيب: 277).

• وفي رواية ابن خزيمة: إنَّ امرأة كانت تلقط الخِرَقَ، والعيدان من المسجد.

 

• وأخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن امرأة سوداء كانت تقم المسجد ففقدها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسأل عنها فقالوا: ماتت، قال: «أفلا كنتم آذنتموني» ؟ قال: وكأنهم صغَّروا أمرها، فقال: «دلوني على قبرها»، فدلوه، فصلى عليها ثم قال: «إن هذه القبور مملوءة ظلمة على أهلها وإن الله ينورها بصلاتي عليها».

 

• وأخرج الإمام أحمد والترمذي من حديث سمرة بن جندب رضي الله عنه قال: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتخذ المساجِدَ في ديارنا، وأمرنا أن نُنَظِّفَها (صحيح الترغيب والترهيب 278).

 

• وأخرج الإمام أحمد وأبو داود والترمذي عن عائشة- رضي الله عنها - قالت: أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ببناء المساجد في الدور[2]، وأن تنظف وتطيَّب (صحيح الترغيب والترهيب 279).

 

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري: وفي الحديث: فضل تنظيف المسجد، والسؤال عن الخادم والصديق.

 

• وأخرج الإمام مسلم من حديث أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله: صلى الله عليه وسلم «إن هذه المساجد لا تصلُح لشيء من هذا البول ولا القذر، وإنما هي لذكر الله وقراءة القرآن».

 

وقال النبي صلى الله عليه وسلم هذا أيضًا عندما بال الرجل في المسجد.

 

• وأخرج الإمام أحمد وأبو داود من حديث بريدة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «في الإنسان ستون وثلاثمائةٍ مفصل، فعليه أن يتصدق عن كل مفصلٍ منها صدقة»، قالوا: فمن يطيق ذلك يا رسول الله؟ قال: «النخاعةُ في المسجد تدفُنها، والشيء تنحيِّه عن الطريق، فإن لم تقدر، فركعتا الضحى تجزئ عنك» (صحيح الترغيب والترهيب) (666: صحيح الجامع 4239).

 

وأخرج النسائي وابن ماجه عن أنس رضي الله عنه قال: رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم نخامة في قبلة المسجد، فغضب حتى أحمرَّ وجهه، فقامت امرأة من الأنصار فحكَّتها، وجعلت مكانها خلوقًا[3] فقال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما أحسن هذا».

 

وأخرج الإمام مسلم من حديث أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«البزاق في المسجد خطيئة، وكفارتها دفنها».

 

• وأخرج الإمام مسلم عن أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «عُرضت عليَّ أعمال أمتي، حسنها وسيئها، فوجدت في محاسن أعمالها: الأذى يُماط عن الطريق، ووجدت في مساوئ أعمالها: النخامة تكون في المسجد لا تُدفن».

 

قال النووي رحمه الله في شرحه لهذا الحديث:

هذا ظاهره أن هذا القبح والذم لا يختص بصاحب النخامة، بل يدخل فيه هو وكل من رآها ولا يزيلها بدفن أو حكٍّ أو نحوه؛ ا هـ.

 

ومما يؤكد ما ذهب إليه الإمام النووي الحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم من حديث ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب يومًا إذ رأى نخامة في قبلة المسجد، فتغيظ على الناس، ثم حكها، قال: وأحسبه قال: فدعا بزعفران فلطخه به، وقال: «إن الله عز وجل قِبَلَ وجه أحدكم إذا صلى، فلا يبصق بين يديه»، والشاهد هو قول ابن عمر- رضي الله عنهما -: إذ رأى نخامة في قبلة المسجد فتغيظ على الناس، ثم حكها.

 

فائدتان:

1- ماذا يصنع من اضطُرَّ إلى التنخُّم في الصلاة؟

والجواب ما رواه الإمام مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى نخامة في قبلة المسجد، فأقبل على الناس، فقال: «ما بال أحدكم يقوم مستقبل ربه فيتنخَّع أمامه؟ أيحب أحدكم أن يُستقبل فيُتنخَّع في وجهه؟ فإذا تنخَّع أحدكم فيتنخَّع عن يساره تحت قدمه، فإن لم يجد فليقل هكذا»، فتفل في ثوبه، ثم مسح بعضه على بعض.

• وفي رواية.... ثم أخذ طرف ردائه فبزق فيه، ورد بعضه على بعض، قال: أو يفعل هكذا.

 

2- من نظافة المساجد: التحرز من كل ما يؤذي الناس عند وجودهم فيها كالرائحة الكريهة:

فقد أخرج الإمام مسلم عن جابر رضي الله عنه قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكل البصل والكرات، فغلبتنا الحاجة فأكلنا منها، فقال: «من أكل من هذه الشجرة المنتنة، فلا يقربن مسجدنا، فإن الملائكة تتأذي مما يتأذى منه الإنس».

 

• وفي رواية عند مسلم أيضًا من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله: صلى الله عليه وسلم: «من أكل من هذه الشجرة فلا يقربنا ولا يصلي معنا».


[1] وقوله: تقم المسجد بضم القاف وتشديد الميم أي تكنسه والقمامة الكناسة، وقمُّ المسجد: يعني كنسه، والقمامة: بالضم أي الكناسة.

[2] وقولها ببناء المساجد في الدَّور:( قال سفيان: تعني القبائل).

[3] خلوقا: والخلوق نوع من الطيب مركب من زعفران وغيره.

______________________________________________________

الكاتب: الشيخ ندا أبو أحمد

  • 1
  • 0
  • 941

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً