فوائد مختارة من تفسير القاسمي " محاسن التأويل "

منذ 2022-10-21

* قال البقاعي: لم نر ولم نسمع قط بآكل ربا ينطق بالحكمة, ولا يشهر بفضيلة, بل هم أدنى الناس وأدسهم.


الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين...أما بعد: فمن علماء الشام المتأخرين: الشيخ محمد جمال الدين القاسمي رحمه الله والشيخ له مصنفات كثيرة من أشهرها إصلاح المساجد من البدع والعوائد, وقواعد التحديث من مصطلح الحديث, وموعظة المؤمنين من إحياء علوم الدين, وتفسيره " محاسن التأويل ", قال عنه الشيخ أبو إسحاق الحويني: تفسير جيد, ولا بأس به. وقال الشيخ فهد عبدالرحمن الرومي: نهج فيه نهج أهل السنة والجماعة, لا يعطل صفة, ولا يشبه, ولا يمثل, ولا يرد حديثاً صحيحاً.

وقد يسّر الله الكريم فقرأت تفسيره, واخترتُ فوائد منه, أسأل الله أن ينفع بها الجميع

& قصص القرآن الكريم, لا يراد بها سرد تاريخ الأمم أو الأشخاص, وإنما هي عبرة للناس...وفي تلك القصص فوائد عظيمة وأفضل الفوائد وأهم العبر فيها التنبيه على سنن الله تعالى في الاجتماع البشري, وتأثير أعمال الخير والشر في الحياة الإنسانية.

& فائدة تكرير القصص تطرئة المواعظ وتشديدها, لأن منها ما يحثًّ على الطاعة والإيمان, ومنها ما يزجر عن الكفر والعصيان.

& ما أورد الله تعالى قصص أنبيائه ليسمر بها الناس, ولكن ليشمر الخلق لتدبرها, واقتباس أنوراها ومنافعها, عاجلاً وآجلاً, وقال: وقد ذكرنا غير مرة أن القرآن الكريم لا يسوق أنباء ما تقدم مسوق مؤرخ, بل يقصها موجزة ليتحقق أنه مصداق ما بين يديه ومهيمن عليه ولينبه على أن القصد منها موضع العبرة والحكمة ومثار التبصر.

 ـــــــــــــ

المسابقة إلى الخيرات:

قوله تعالى ﴿ { فاستبقوا الخيرات} ﴾ [البقرة:148] أي: ابتدروها بالمسابقة إليها, وهذا أبلغ من الأمر بالمسارعة, لما فيه من الحث على إحراز قصب السبق, والمراد بالخيرات جميع أنواعها بما ينال به سعادة الدارين.

  • إهلاك الكفار نعمة عظيمة:

قال تعالى: {﴿ فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون * فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين} ﴾ [الأنعام:44_45]  قوله تعالى: ﴿ { والحمد لله رب العالمين} ﴾ أي: على ما جرى عليهم من الهلاك. فإن إهلاك الكفار والعصاة من حيث أنه تخليص لأهل الأرض من شؤم عقائدهم وأعمالهم, نعمة جليلة يحق أن يحمد عليها, لا سيما مع ما فيه من إعلاء كلمة الحق التي نطقت بها رسلهم عليهم السلام.

  • فضل الرجال:

قد ذكروا في فضل الرجال: العقل, والحزم, والعزم, والقوة, والفروسية, والرمي, وإن منهم الأنبياء, وفيهم الإمامة الكبرى, والصغرى, والجهاد, والأذان, والخطبة, والشهادة في مجامع القضايا, والولاية في النكاح, والطلاق, والرجعة, وعدد الأزواج, وزيادة السهم, والتعصيب, وهم أصحاب اللحى والعمائم.

  • الشكر مبني على خمس قواعد:

قال في البصائر: الشكر مبني على خمس قواعد: خضوع الشاكر للمشكور, وحبه له, واعترافه بنعمته, والثناء عليه بها, وأن لا يستعملها فيما يكره, هذه الخمسة هي أساس الشكر وبناؤه عليه, فإن عدم منها واحدة, اختلت قاعدة من قواعد الشكر.

ــــــــــ

  • قاصر النظر لا يجاوز نظره الأمر المكروه الظاهر إلى ما وراءه من كل محبوب:

قاصر النظر, وضعيف العقل, لا يجاوز نظره الأمر المكروه الظاهر إلى ما وراءه من كل محبوب, وهذا حال أكثر الخلق _ إلا من صحت بصيرته _ فإذا رأى ضعيف البصيرة ما في الجهاد من التعب والمشاق, والتعرض لإتلاف المهجة, والجراحات الشديدة, وملامة اللوام, ومعاداة من يخاف معادته لم يقدم عليه, لأنه لم يشهد ما يؤول إليه من العواقب الحميدة, والغايات التي إليها يتسابق المتسابقون, وفيها تنافس المتنافسون, وكذلك من عزم على سفر الحج إلى البيت الحرام, فلم يعلم من سفره ذلك إلا مشقة السفر, ومفارقة الأهل والوطن, ومقاساة الشدائد, وفراق المألوفات, ولا يجاوز نظره وبصيرته آخر هذا السفر ومآله وعاقبته, فإنه لا يخرج إليه, ولا يعزم عليه.

  • سعِد آدم عليه السلام بخمسة أشياء, وشقِي إبليس بخمسة أشياء:

قال الجشمي: يقال إن آدم عليه السلام سعد بخمسة أشياء: اعترف بالذنب, وندم عليه, ولام نفسه, وسارع إلى التوبة, ولم يقنط من الرحمة. وشقي إبليس بخمسة أشياء: لم يقر بالذنب, ولم يندم, ولم يلم نفسه بل أضاف إلى ربه, ولم يتب, وقنط من الرحمة.

  • التألم والتوجع لوجود المعاصي

ذكر القسطلاني: أن علامة الرضا بالمنكر عدم التألم من الخلل الذي يقع في الدين بفعل المعاصي,  فلا يتحقق كون الإنسان كارهاً له, إلا إذا تألم للخلل الذي يقع في الدين, كما يتألم ويتوجع لفقد ماله أو ولده, فكل من لم يكن بهذه الحالة, فهو راضٍ بالمنكر, فتعمه العقوبة والمصيبة بهذا الاعتبار.

ــــــــــــــ

  • النهي عن الظلم والتهديد عليه:

قوله تعالى ﴿ { ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون} ﴾ [هود:112] قيل: الآية أبلغ ما يتصور في النهي على الظلم, والتهديد عليه, لأن هذا الوعيد الشديد إذا كان فيمن يركن إلى أهله, فكيف بمن ينغمس في حمأته ؟  

  • العفو عن المسيء يجلب النعم والخيرات:

قال بعضهم: إن تجاوز يوسف عن ذنب إخوته, وإبقاءه عليهم, ومصافاته لهم, تعلمنا أن نعفر لمن يسيء إلينا, ونحسن إليه, ونصفي له الود, وأن نغضي عن كل إهانة تلحق بنا, فيسبع الله تعالى إذ ذاك علينا نعمه وخيراته في هذه الدنيا, كما أوسع على يوسف, ويورثنا السعادة الأخروية.

  • الفراسة:

قد أجاد الكلام في الفراسة, الراغب الأصفهاني في كتاب " الذريعة ", حيث قال في الباب السابع: وأما الفراسة, فالاستدلال بهيئة الإنسان وأشكاله وألوانه وأقواله, على أخلاقه وفضائله ورذائله.

  • نفس الكافر في نكد وضيق صدر, لا برء له إلا بالإيمان:

نفس غير المؤمن في نكد مستمر, وداء دوي, لا برء له إلا بالإيمان...فكل من لم يؤمن به فهو في ضيق صدر, وهموم, ومحابس, لا يجد منها مخارج إلا به, ولا يرتاب في ذلك إلا من كابر حسه وناقض وجدانه. فإن دين الإسلام هو دين الفطرة, دين اليسر, دين العقل, دين النور الذي تنشرح به الصدور, وتطمئن به القلوب, وتشفى به الأنفس من أدوائها, وتهتدى به من ضلالها وحيرتها, وتستنير به من ظلماتها.

ــــــــــــــ

قوله تعالى: ﴿ { ولا تقربا هذه الشجرة} [البقرة:25] إنما علق النهي بالقربان منها, مبالغة في تحريم الأكل ووجوب الاجتناب عنه, لأن القرب من الشيء مقتضى الألفة, والألفة داعية للمحبة, ومحبة الشيء تعمى وتصم, فلا يرى قبيحاً, ولا يسمع نهياً.

  • الرجل النابغة إذا تزوج بأكثر من واحدة, كثر النوابغ:

الرجل النابغة إذا تزوج بأكثر من واحدة, كثر نسله, فكثر النوابغ, والشعب الذي يكثر نوابغه أقدر على الغلبة في تنازع البقاء من سائر الشعوب, كما يدلنا عليه التاريخ.

  • كتب ومصنفات:

& صنف في عمل اليوم والليلة, جماعة من الأئمة كتباً نفسية, ومن أجمعها للمتأخرين كتاب " الأذكار ", للنووي, وممن جمع زبدة ما روي فيها الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى, في " زاد المعاد ".

& أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي, النيسابوري, المفسر المشهور,...صنف التفسير الكبير الذي فاق غيره من التفاسير.

& الإمام برهان الدين البقاعي....تفسيره " المناسبات ", قال عنه شيخ الإسلام القاضي زكريا: ما ألف نظيره, وجدير أن يكتب بماء الذهب." كما حكاه عنه تلميذه الإمام الهيتمي, في آخر فتاويه الحديثية.

  •  فوائد مختصرة متفرقة:

* الشاق إذا عمّ سهل عمله.

*  كمال التجربة لا يحصل بالمرة الواحدة.

ــــــــــــ

* الزينة لا تحصل إلا بالتستر التام للعورات.

* قال الشوكاني: الصباح يغني عن المصباح.

* أكثر أهل العلم يقولون: إذا صحّ الأثر بطل النظر.

* للمطلقات متعة من جهة الزوج بقدر الإمكان جبراً لوحشة الفراق.

*  كوامن النفوس تظهر على صفحات الوجوه وفلتات اللسان.

* الحكمة إتقان العلم والعمل, وبعبارة أخرى معرفة الحق والعمل به.

* ما زال الخوف مانعاً من إظهار الحق, ولا برح المحق عدواً لأكثر الخلق.

* قال أبو زيد: الأخدان: الأصدقاء على الفاحشة.

* أصل التدبر التأمل والنظر في أدبار الأمر وعواقبه خاصة.

*السفه خفة وسخافة رأي يورثهما قصور العقل وقلة المعرفة بمواضع المصالح والمضار

* المحسن حيّ وإن كان في دار الأموات والمسيء ميت وإن كان في دار الأحياء.

* من اغتذى جسمه بجسمانية شيء اغتذت نفسانيته بنفسانية ذلك الشيء.

* الأمن من مكر الله كبيرة,...وهو الاسترسال في المعاصي اتكالاً على عفو الله.

* قال ابن عباس رضي الله عنهما: إن الله إذا قارب بين القلوب لم يزحزحها شيء.

* في العري وكشف العورة المهانة والفضيحة...والتستر باب عظيم من أبواب التقوى

* قال الرازي: الرجفة: الزلزلة في الأرض, وهي حركة خارجة عن المعتاد.

* عن الحسن قال: من أحسن عبادة ربه في شبيبته آتاه الله الحكمة في اكتهاله.

* الحلم رأس الصلاح وأصل الفضائل.

*الفرح إذا كان بلطف فإنه ينفع الجسم ويبسط النفس ويريح العقل فتقوى الأعضاء

* أعلمه سبحانه...بما يزيل ضيق الصدر والحزن...من التسبيح والتحميد والصلاة.

ـــــــــــــــ

* الهموم والأحزان إذا توالت على الإنسان شاب سريعاً.

* إفراط الثروة مهلكة للأخلاق الحميدة في الإنسان.

* قوله تعالى ﴿ {وإني سميتها مريم } ﴾ [آل عمران:36] قال المفسرون: هي في لغتهم بمعنى العابدة, سمتها بذلك رجاءً وتفاؤلاً أن يكون فعلها مطابق لأسمها.

*على العبد ألا يفتر عن ذكر ربه أشغل ما يكون قلباً وأكثر ما يكون هماً وأن يلتجئ إليه عند الشدائد ويقبل إليه بكليته واثقاً بأن لطفه لا ينفك عنه في حال من الأحوال

* لله در أصحاب الصحاح حيث أبهموا في قصة الزبير اسم خصمه, ستراً عليه, كيلا يغض من مقامه. وهكذا ليكن الأدب.

* من علامات النفاق استغراق الأوقات بحديث الدنيا, وقلة ذكره تعالى بتحميد, أو تهليل, أو تسبيح. كما أن صفات المؤمنين ذكر الله تعالى كثيراً.

* لا تؤكد العرب إلا ما تهتم به, فإن من اهتم بشيء أكثر ذكره, وكلما عظم الاهتمام كثر التأكيد وكلما خفّ خفّ التأكيد وإن توسط الاهتمام توسط التأكيد.

* كل من فعل ما لم يسبق إليه يقال له أبدعت ولهذا قيل لمن خالف السنة والجماعة: مبتدع لأنه يأتي في دين الإسلام ما لم يسبقه إليه الصحابة والتابعون.

* قال البقاعي: لم نر ولم نسمع قط بآكل ربا ينطق بالحكمة, ولا يشهر بفضيلة, بل هم أدنى الناس وأدسهم.

* وصفت أعرابية زوجها وقد مات, فقالت: والله لقد كان ضحوكاً إذا ولج, سكوتاً إذا خرج, أكلاً ما وجد, غير سائل عما فقد.

* ابن تيمية...كل من رمى هذا الإمام بالتجسيم, فقد افترى وما درى, إلا أن عذره انه لم ينقب عن غرر كلامه في فتاويه التي أوضح فيها الحق وأنار بها مذهب السلف.

ــــــــــــــــ

* بحر لوط هو بحر سدوم, ويدعى أيضاً البحر الميت, وهو بركة مالحة في فلسطين. والأرض التي تليها قاحلة, لا تنبت شيئاً.

* معرفة أحوال الناس تارة تكون بشهادات الناس, وتارة بالجرح والتعديل, وتارة بالاختبار والامتحان.

* كثير من أسباب المرض, يحدث بتفريط من الإنسان في مطاعمه, ومشاربه, وغير ذلك,

* قال الرازي: سيرة الكريم يأتي بأبلغ وجوه الكرم ويستقله, ويعتذر من التقصير, واللئيم يأتي بالقليل ويستكثره, ويمنُّ به.

* في دمشق في مقبرة باب الفراديس, المسماة بالدحداح, مزار يقال أنه لعبدالرحمن ابن أبي بكر, نُسِبَ إليه زوراً, وما أكثر المزورات في المزارات, كما يعلمه من دقق في الوفيات.

* قال الناصر: لا يليق بالمرء أن يستأذن أخاه في أن يسدي إليه معروفاً, ولا بالمُضيف أن يستأذن ضيفه في أن يقدم إليه طعاماً, فإن الاستئذان في أمثال هذه المواطن أمارة التكلف والتكره.

* أحسن ما قيل في تسلية المسجونين قول البحتري:

أما في رسول الله يوسف أســــــــــــــوة*****لمثلك محبوساً على الجور والإفكِ

أقام جميل الصبر في السجن برهة*****فآل به الصبرُ الجميلُ إلى الملــــكِ

                                  كتبه/ فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

  • 0
  • 0
  • 215

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً