لمعة بشأن الجمعة

منذ 2022-11-11

إن من فضائل الجمعة أن من حافظ عليها وراعى سننها وآدابها وما ينبغي لها، وحذر من نواقصها واللغو فيها غفر له ما بينها وبين الجمعة الأخرى وزيادة ثلاثة أيام، فتهيؤا لها وخذوا زينتها وبكروا إليها واستكملوا متممات أجرها، تفلحوا وتربحوا

أنكم في يوم جمعة، جمع الله فيه خلق أبيكم آدم عليه السلام وطبع طينته، وقد جعله الله لكم يوم عيد أسبوعيٍّ متكرر، تجتمعون فيه بعد افتراق، وتتقاربون فيه بعد بُعد، بحيث ينضم بعضكم إلى بعض، وتتآلفوا فيه على السنة باتفاق، وهو خير أيام الأسبوع على الإطلاق.

 

أيها الناس:

إن يوم الجمعة خير أيام الأسبوع، وأفضلها، وسيدها، وخيرة الله لكم منها، ويوم له شأنه في الدنيا والآخرة، فقد عظمه الله في سابق علمه وقدره، ثم ابتلى عباده به لينظر في اختيارهم له، فإن من كان قبلنا من أهل الكتاب قد أمروا بيوم يجعلونه عيداً، وينتظرون فيه من ربهم كرماً وجوداً، وكلفوا باختياره من أيام الأسبوع، فاختارت اليهود يوم السبت الذي لم يقع فيه خلق آدم، واختارت النصارى يوم الأحد الذي ابتدأ فيه الخلق، وفضلوا عن يوم الجمعة الذي أكمل الله فيه خلق الخليقة، وطبع فيه طينة آدم عليه السلام، ونفخ فيه من روحه، ففي الصحيحين وغيرهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «نحن الآخرون السابقون يوم القيامة، بيد أنهم -يعني أهل الكتاب- أوتوا الكتاب من قبلنا ثم هذا يومهم الذي فرض عليهم فاختلفوا فيه فهدانا الله، فالناس لنا فيه تبع اليهود غداً والنصارى بعد غدٍ»، وفي صحيح مسلم وغيره عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أضل الله عز وجل عنه -أي يوم الجمعة- من كان قبلنا، فكان لليهود يوم السبت، وكان للنصارى يوم الأحد، فجاء الله عز وجل بنا فهدانا ليوم الجمعة، فجعل الجمعة والسبت والأحد، وكذلك هم تبع لنا يوم القيامة، نحن الآخرون من أهل الدنيا، والأولون يوم القيامة، المقضي لهم قبل الخلائق»، وفي مسند أحمد عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( «(إنهم -يعني أهل الكتاب- لا يحسدوننا على شيء كما يحسدوننا على يوم الجمعة الذي هدانا الله لها وضلوا عنها» إلخ.

 

أيها المسلمون:

لقد وفق الله تبارك وتعالى هذه الأمة المرحومة توفيقاً قدرياً وشرعياً لاختيار يوم الجمعة، ليكون لها يوم عيد وعبادة، وغبطة وسعادة، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم، فإن الله جل وعلا خص هذا اليوم بخصائص ومزايا ليست لغيره، ففي مسند أحمد ومسلم رحمهما الله تعالى عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة: فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة، وفيه أخرج منها، ولا تقوم الساعة إلا يوم الجمعة»، وفي المسند أيضاً عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه أهبط، وفيه تيب عليه، وفيه قبض، وفيه تقوم الساعة» إلخ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه بإسناد حسن عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أفضل الأيام عند الله يوم الجمعة»، وفي المسند أيضاً عنه صلى الله عليه وسلم قال: «إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة»، وفي الصحيحين وغيرهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهما ما لم تغشى الكبائر»، وروي عنه صلى الله عليه وسلم قال: «إن يوم الجمعة يوم عيد وذكر».

 

معشر المسلمين:

وعن أبي قتادة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن جهنم تسجر إلا يوم الجمعة»، وفي المسند عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله تعالى فتنة القبر»، وعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الناس يجلسون من الله يوم القيامة على قدر رواحهم إلى الجمعات، الأول ثم الثاني ثم الثالث ثم الرابع»، وفي سنن النسائي والطبراني في الأوسط عن سلمان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من رجل يتطهر يوم الجمعة كما أمر ثم يخرج من بيته حتى يأتي الجمعة وينصت حتى يقضي صلاته إلا كانت كفارة لما قبلها من الجمعة»، وفي الطبراني عنه صلى الله عليه وسلم قال: «تضاعف الحسنات يوم الجمعة»، فدلت هذه الأحاديث الصحيحة وما في معناها على أن يوم الجمعة خير أيام الأسبوع، وسيدها، وأفضلها، كما دلت على أن يوم الجمعة يوم عظيم عند الله تعالى، أحدث فيه سبحانه أموراً عظاماً، ففيه فرغ الله تبارك وتعالى من خلق السماوات والأرض، وفيه طبعت طينة آدم عليه السلام، وفي خلق، وفيه أدخل الجنة، وفيه أخرج منها، وفيه تاب الله عليه، وفي أهبط إلى الأرض، وفيه مات.

 

معشر المسلمين:

وسيحدث الله تبارك وتعالى في يوم الجمعة حوادث عظيمة في مستقبل الزمان، ففيه تقوم الساعة، وفي تصعق الخلائق، وفيه ينفخ في الصور الذي تبعث به الخلائق، وهو يوم المزيد لأهل الجنة، وكرامتهم من الله تعالى، ويوم نظرهم إليه.

 

أيها المؤمنون:

وكما أحدث ربنا في يوم الجمعة حوادث ماضية عظيمة، وسيحدث فيه مستقبلاً حوادث هائلة لها آثارها على الكون والخلق، فقد جعل الله تبارك وتعالى هذا اليوم عيداً أسبوعياً لأهل الإسلام، يظهرون فيه الاغتباط والفرح بما آتاهم الله من فضله، وكمال دينه، وإنعامه عليهم، فيأخذون زينتهم، ويعظمون شعيرة ربهم، ويظهرون توادهم، وألفتهم، واجتماعهم على دينهم ومصالحهم، ويغيظون به أعداء ملتهم، فقد جعله الله تبارك وتعالى يوماً يستجيب فيه الدعاء، ويحقق فيه الرجاء، ويجزل العطاء، ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم: «إن في الجمعة لساعة لا يوافقها عبد مسلم قائم يصلي يسأل الله فيها خيراً، إلا أعطاه إياه، وقال بيده يقللها»، وعن أبي هريرة وأبي سعيد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن في الجمعة لساعة، لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله عز وجل فيها إلا أعطاه إياه، وهي بعد العصر» رواه البزار بإسناد حسنه الحافظ العراقي، وعن أبي سلمة بن عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنهما: ((أن أناساً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم اجتمعوا فتذاكروا الساعة التي في يوم الجمعة، فتفرقوا ولم يختلفوا أنها آخر ساعة من يوم الجمعة)) (رواه سعيد بن منصور في سننه وحسن الحافظ في الفتح إسناده) .

 

فالتمسوا - عباد الله - هذه الساعة فإنها غنيمة كريمة، في وقت يسير من يوم عظيم، وإن أحدكم إذا بكر لصلاة المغرب مساء الجمعة نصف ساعة قبل غروب الشمس من يوم الجمعة أدرك هذه الساعة، وكان في صلاة لأدائه تحية المسجد أو انتظاره للصلاة، فكان حرياً بإجابة الدعاء، ففي سنن أبي داود والنسائي والمستدرك -بإسناد صححه الحاكم والمنذري وحسنه الحافظ في الفتح- عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يوم الجمعة اثنتا عشرة ساعة، فيها ساعة لا يوجد عبد مسلم يسأل الله شيئاً إلا آتاه إياها فالتمسوها آخر ساعة بعد العصر».

 

معشر المؤمنين: إن من فضائل الجمعة أن من حافظ عليها وراعى سننها وآدابها وما ينبغي لها، وحذر من نواقصها واللغو فيها غفر له ما بينها وبين الجمعة الأخرى وزيادة ثلاثة أيام، فتهيؤا لها وخذوا زينتها وبكروا إليها واستكملوا متممات أجرها، تفلحوا وتربحوا، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} [الجمعة:9-11].

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: {وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِيَارِكُمْ مَا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيلٌ مِنْهُمْ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا * وَإِذًا لَآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا * وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا * وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا * ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا} [النساء:66-70].

أما بعد:

فيا أيها الناس اتقوا الله وبكروا إلى الجمعة، فإن الملائكة يقفون على أبواب المساجد يوم الجمعة، يكتبون الأول فالأول، فإذا خرج الإمام طووا صحفهم وجاءوا يستمعون الذكر، وخرج المنذري بإسناد حسن عن ابن مسعود رض الله عنه أنه جاء إلى المسجد يوم الجمعة فوجد ثلاثة قد سبقوه، فقال: رابع أربعة، وما رابع أربعة ببعيد من الله، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن الناس يجلسون يوم القيامة من الله على قدر رواحهم إلى الجمعات، الأول ثم الثاني ثم الثالث ثم الرابع، وما رابع أربعة من الله ببعيد».

 

أيها المسلمون:

إن على الرائح للجمعة أن يراعي الآداب الشرعية التي علمها النبي صلى الله عليه وسلم الأمة تبليغاً عن ربه، فيتحلى بالسنة دون رغبة عنها، أو إخلال بها، ومن ذلك أن يدنوا من الإمام ما أمكن دون أن يتخطى رقاب الناس، أو يفرق بين اثنين بغير إذنهما، بل يتحرى مكاناً مناسباً حيث انتهى، وأن يستقبل الإمام إذا كان وسط المسجد أو القبلة إذا كان في جانبي المسجد، وأن لا يجلس حتى يصلي ركعتين خفيفتين حتى ولو كان المؤذن يؤذن، فإن الاستماع للخطبة واجب وإجابة المؤذن سنة، أن ينصت إذا خطب الإمام وأن لا يتكلم مع أحد غير الإمام، فإن الكلام حال الخطبة لغو، حتى لو قال لمن يتحدث أنصت، أن لا يعبث بشيء على الأرض من تراب أو فراش، وحتى لا يعبث في شيء من ثيابه وشعره، فإن من مس الحصى فقد لغى، ومن لغا فلا جمعة له، أن يحاذر الكسل أو النوم، فإن غلبه شيء من ذلك انتقل من مكانه إلى مكان آخر حتى يذهب كسله ويتجدد نشاطه، كذلك فإن له أن يسبح الله تعالى ويحمده عند ذكره في الخطبة، وأن يصلي على نبيه صلى الله عليه وسلم، وأن يؤمن على دعاء الإمام إن دعا.

 

معشر المسلمين:

الجمعة فريضة محكمة لازمة بدلالة الكتاب المحكم، والسنة الصحيحة، والإجماع القطعي من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان، لا خلاف بينهم في ذلك، وفرضيتها آكد من فرضية الصلوات الخمس، فهي من الحرمات المحترمة، والشعائر المعظمة، فلا يتخلف عنها من الرجال إلى شخص ظاهر النفاق، أو مغموص ببدعة وهوى أو فسق باتفاق. ففي سنن النسائي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «رواح الجمعة واجب على كل محتلم» أي: بالغ، وقال أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: ((كان الناس -تعني في عهد النبي صلى الله عليه وسلم- ينتابون -أي يترددون على- الجمعة من منازلهم ومن العوالي)) (إسناده صحيح)، أي: يأتون الجمعة من نواحي المدينة البعيدة، وفي سنن أبي داود والنسائي بإسناد صحيح عن أم المؤمنين حفصة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «على كل محتلم -أي بالغ- رواح إلى الجمعة، وعلى من راح إلى الجمعة الغسل»، وفي المسند ومستدرك الحاكم وصححه عن سمرة بن جندب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «احضروا الذكر -أي خطبة الجمعة- وادنوا من الإمام فإن الرجل لا يزال يتباعد حتى يؤخر» إلخ.

 

أيها المؤمنون:

احذروا التخلف عن الجمعة والتهاون بها فإن عقوبة ذلك شديدة، ففي صحيح مسلم رحمه الله عن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لقوم يتخلفون عن الجمعة لقد هممت أن آمر رجلاً يصلي بالناس ثم أحرق على رجال يتخلفون عن الجمعة ببيوتهم»، وفي سنن أبي داود والنسائي بإسناد حسن عن أبي الجعد الضمري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من ترك ثلاث جمع تهاوناً بها طبع الله على قلبه»، وفي صحيح مسلم رحمه الله عن أبي هريرة وابن عمر رضي الله عنهما أنهما سمعا النبي صلى الله عليه وسلم يقول على منبره: «لينتهين أقوام عن ودعهم -أي تركهم- الجمعات أو ليختمن الله على قلوبهم، ثم ليكونن من الغافلين»، وقال صلى الله عليه وسلم: «من ترك الجمعة ثلاث مرار من غير عذر طبع الله على قلبه»، فاشتملت تلكم الأحاديث الصحيحة على حتمية صلاة الجمعة في حق الرجال، ولو من بعد، والوعيد الشديد والترهيب الأكيد لمن تخلف عنها من غير عذر، بأن يختم ويطبع على قلبه فيكون من أهل النفاق المتوعدين بالدرك الأسفل من النار، مما يبين أن التخلف وترك الجمعة من كبائر الذنوب الموجبة لغضب علام الغيوب، ولذا توعدهم النبي صلى الله عليه وسلم بتحريق البيوت عليه، لأن تعظيم يوم الجمعة وحضورها فرض عين واجب على كل مكلف، غير أصحاب الأعذار والنقص بإجماع الأمة، لقوله صلى الله عليه وسلم: «كتب علينا»، فكل من كان مقر إقامته من الجامع ثلاثة أميال فأقل، فإنه يجب شهود الجمعة، سمع النداء أو لم يسمع، نقل إجماع الأمة على ذلك ابن قدامة والمنذري وغيرهما من أئمة المسلمين في عامة الأمصار وسائر الأعصار.

 

سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

 


[1] خطبة الشيخ عبد الله بن صالح القصير -حفظه الله- بجامع الأمير فيصل بن محمد بن تركي آل سعود.

  • 2
  • 0
  • 1,618

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً