فضل صلاة الجماعة

منذ 2023-05-26

ذكرتِ الكثيرُ من النصوص الواردة في السنة النبوية أن الصلاة سبب من أسباب زيادة حسنات العبد، ورفع درجاته عند الله - تعالى - ومن هذه الأحاديث:

فضل صلاة الجماعة

ذكرتِ الكثيرُ من النصوص الواردة في السنة النبوية أن الصلاة سبب من أسباب زيادة حسنات العبد، ورفع درجاته عند الله - تعالى - ومن هذه الأحاديث:

أ- عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «صلاة الجماعة أفضل من صلاة أحدكم وحده بخمسة وعشرين جزءًا».

 

ب- وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «صلاة الرجل في الجماعة تزيد على صلاته وحده سبعًا وعشرين درجة».

 

ج- وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة».

 

وجه الدلالة: ذُكِر فضلُ صلاة الجماعة في ثلاثة روايات مختلفة، والجمع بينها من ثلاثة أوجه:

أحدها: أنه لا منافاة بينها، فذكر القليل لا ينفي الكثير، وهذا قول مَن لا يعتبر مفهوم العدد، وقد قال به جماعة من أصحاب الشافعي.

 

والثاني: أن يكون أخبر أولاً بالقليل، ثم أعلمه الله - تعالى - بزيادة الفضل فأخبر بها.

 

والثالث: أنه يختلف باختلاف أحوال المصلين والصلاة، فيكون لبعضهم خمس وعشرون، ولبعضهم سبع وعشرون بحسب كمال الصلاة ومحافظته على هيئاتها وخشوعها وكثرة جماعتها وفضلهم وشرف البقعة، ونحو ذلك.

 

وقد قيل: إن الدرجة غير الجزء، وهذا غفلة من قائله، فإن في الصحيحين ((سبع وعشرين درجة))، فاختلف القدر مع اتحاد لفظ الدرجة، والله أعلم.

 

أما رواية: «بخمس وعشرين جزءًا»، هكذا هو في الأصول، ورواه بعضهم: «خمسًا وعشرين درجة»، ((وخمسة وعشرين جزءًا))، هذا هو الجاري على اللغة، والأول مؤول عليه، وأنه أراد بالدرجة الجزء وبالجزء الدرجة.

 

د- عن عبدالرحمن بن أبي عمرة قال: دخل عثمان المسجد بعد صلاة المغرب، فقعد وحده، فقعدت إليه، فقال: يا ابن أخي، سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: «مَن صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل، ومَن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله».

_______________________________________________
الكاتب: رقية عامر شوكت

  • 3
  • 0
  • 396

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً