نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

ثواب العمل الذي قبل الفتور

رجل كان يعمل الطاعات وكان من السباقين إلى الخيرات، والآن قد أصابه الفتور حيث إنه الآن يقتصر على أركان الإسلام، والسؤال: هل يؤجر على الطاعات التي كان يعملها أم أنها تبطل؟

مثل هذا لا شك أنه مذموم شرعًا، والحور بعد الكور جاءت الاستعاذة منه، والنكوص إلى الوراء بعد أن كان من السباقين المسارعين إلى الخيرات هذا لا شك أنه جاءت النصوص بذمه، وعلى كل حال من فَتَر إلى سُنَّة فقد أحسن، أما هذا فاقتصاره على أركان الإسلام لا يعني أنه أتى بجميع ما أوجب الله عليه؛ لأن هناك من ... أكمل القراءة

ماذا ينتظر الحمقى

ماء وخبز وظل .. ذاك النعيم الأجَلّ كفرت نعمة ربي .. إن قلت إني مقل ... المزيد

مقطع قصير: ثواب الصدقة في الدنيا قبل الآخرة

مقطع مقتبس من محاضرة ويمنعون الماعون يستشهد فيها الشيخ بقصص مؤثرة توضح ثواب الصدقة العظيم في الدنيا قبل الآخرة.

Audio player placeholder Audio player placeholder

ثواب الإنسان على العمل مع جهل ثوابه

السلام عليكم:

السؤال الأول: هل يُكتب للإنسان بفضل الله تعالى وكرمه ورحمته ثواب الأعمال حتى وإن كان يجهله أو لا يستحضر النية كل مرة أثناء القيام بالعمل؟
مثال: الشخص الذي لا يعرف ثواب من غسّل واغتسل، وتطيّب ولبس أجمل الثياب، وبكّر وابتكر، ومشي ولم يركب إلى صلاة الجمعة، ودنا من الإمام وأنصت ولم يلغُ: فهل يُكتب له الثواب العظيم لهذا العمل حتى وإن لم يكن يعلمه، وحتى وإن لم يكن مستحضرًا  النية في القيام بهذا العمل من أجل هذا الثواب الكبير؟

السؤال الثاني: ما مدى صحة القول: "من أراد الدنيا فعليه بالقرآن، ومن أراد الآخرة فعليه بالقرآن، ومن أرادهما معاً فعليه بالقرآن"؟ وهل هو حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ وإن كان حديثًا صحيحًا كيف نطبقه بالطريق الأمثل لنسعد في الدنيا والآخرة؟ وإن لم يكن صحيحًا عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، فهل هناك من أحاديث صحيحة ثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الإطار يمكن أن نستفد منها في حياتنا وآخرتنا بإذن الله تعالى؟

السؤال الثالث: ما هي جملة الأعمال التي نقدر على فعلها بحول الله وقوته وتقربنا من الله عز وجل وترضيه عنا سبحانه وتعالى؟
وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

بسم الله الرحمن الرحيمالسؤال الأول: نعم ينال الإنسان ثواب العمل ولو لم يعلم هذا الثواب، ما دام قد نوى التقرب إلى الله تعالى بالعمل، والشواهد على هذا من الأحاديث كثيرة، والشرط أن ينوي التعبُّد لله تعالى بالفعل الذي يفعله أو القول الذي يقوله، لأن النبي صلى الله عليه وسلم ... أكمل القراءة

أعمال ثوابها كقيام الليل

إن من رحمة الله - عز وجل - بعباده، أنه وهبهم أعمالا يسيرة يعدل ثوابها قيام الليل، فمن فاته قيام الليل أو عجز عنه فلا يُفوت عليه هذه الأعمال لتثقيل ميزانه، وهذه ليست دعوة للتقاعس عن قيام الليل، إذ لم ي ... المزيد

حكم إهداء ثواب العمل الصالح لعموم المسلمين

يوجد شخص أحرم من الميقات ونوى أجر هذه العمرة للمسلمين، فهل عمرته مقبولة؟ وهل يصل الأجر للمسلمين؟

الحمد لله تعالىإهداء ثواب الأعمال الصالحة لحي أو ميت من المسلمين، مما قد وقع فيه الخلاف بين أهل العلم رحمهم الله تعالى، وقد سبق الكلام عن هذه المسألة في الموقع، وترجيح القول بأنه لا يصل إلى الميت ثواب شيء من الأعمال إلا ما دلت النصوص على وصوله، كالصدقة والدعاء؛ لقول الله تعالى: {وَأَنْ لَيْسَ ... أكمل القراءة

ثواب القرب المهداة إلى أموات المسلمين في ضوء الكتاب والسنة

ثواب القرب المهداة إلى أموات المسلمين في ضوء الكتاب والسنة: قال المصنِّف حفظه الله: فهذه رسالة مختصرة في ثواب القرب المهداة إلى أموات المسلمين ذكرت فيها أربعة مباحث: المبحث الأول: مفهوم ثواب القُرَبِ لغةً واصطلاحًا. المبحث الثاني: ما يلحق الميت من عمله. المبحث الثالث: وصول ثواب القرب المهداة إلى أموات المسلمين، بيَّنت في هذا المبحث الأدلّة من الكتاب والسة في وصول ثواب القرب المهداة إلى أموات المسلمين. المبحث الرابع: أنواع القرب المهداة إلى أموات المسلمين، ذكرت فيه أقوال أهل العلم في أنواع القرب المهداة إلى أموات المسلمين. ... المزيد

الفوائد (45)- تولد الطاعة ونموها وتزايدها

مثال تولد الطاعة ونموها وتزايدها، كمثل نواة غرستها، فصارت شجرة، ثم أثمرت فأكلت ثمرها، وغرست نواها، فكلما أثمر منها شيء، جنيت ثمره، وغرست نواه. وكذلك تداعي المعاصي، فليتدبّر اللبيب هذا المثال، فمن ثواب الحسنة الحسنة بعدها، ومن عقوبة السيئة السيئة بعدها.

الصبر

والله سبحانه إذا أراد بعبد خيرًا سقاه دواء من الابتلاء، والامتحان على قدر حاله، يستفرغ به من الأدواء المهلكة، حتى إذا هذبه ونقاه وصفاه؛ أهَّلَه لأشرف مراتب الدنيا، وهي عبوديتُه، وأرفع ثواب الآخرة، وهو رؤيته وقربه! ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i