حرارة الصيف تذكير بحر جهنم فلنمسك ألسنتنا عن السب والشتم

منذ 2023-06-14

إن الصيفَ وحرارتَه، ولهيبَه وشدتَه، يذكرنا بنار جهنمَ وشدتِها، وليهيبِها وحرارتِها، فإذا كانت نار الدنيا جزء من عشرات الأجزاء من نار الآخرة، فكيف الحال يوم القيامة؟ نسأل الله السلامة.

عباد الله؛ الله سبحانه وتعالى خلق الكون وخلق فيه الفصول الأربعة الصيف والشتاء والخريف والربيع، وخلقها منافع للناس، ولكن أكثر الناس لا يفقهون ولا يعقلون، نسأل الله السلامة.

فالفصول فيها تذكير للعباد، ونفع للبلاد والعباد.

 

فيحتاج الناس عند ارتفاع درجات الحرارة، حرارة الجو وانتشار العرق في الأجساد إلى ما يجلب لهم التبرُّدَ بالاغتسال وذهابِ رائحة العرق، وإليكم خبرَ يومٍ من أيام الصيف الحارة، في عهد النبوة، روى أبو داود بإسناده، عَنْ عِكْرِمَةَ قَالَ: جَاءَ أُنَاسٌ مِنْ أَهْلِ الْعِرَاقِ إلَى ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، فَقَالُوا: (أَتَرَى الْغُسْلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَاجِبًا؟!) قَالَ: (لَا! وَلَكِنَّهُ أَطْهَرُ وَخَيْرٌ لِمَنْ اغْتَسَلَ، وَمَنْ لَمْ يَغْتَسِلْ فَلَيْسَ عَلَيْهِ بِوَاجِبٍ، وَسَأُخْبِرُكُمْ كَيْفَ بَدْءُ الْغُسْلِ، كَانَ النَّاسُ مَجْهُودِينَ)، -أَيْ: أَنَّهُمْ أي الصحابة كَانُوا فِي الْمَشَقَّة وَالْعُسْرَة لِشِدَّةِ فَقْرهمْ.-[1]

 

(يَلْبَسُونَ الصُّوفَ، وَيَعْمَلُونَ عَلَى ظُهُورِهِمْ، وَكَانَ مَسْجِدُهُمْ ضَيِّقًا مُقَارِبَ السَّقْفِ، إِنَّمَا هُوَ عَرِيشٌ، فَخَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلَّم فِي يَوْمٍ حَارٍّ، وَعَرِقَ النَّاسُ فِي ذَلِكَ الصُّوفِ حَتَّى ثَارَتْ مِنْهُمْ رِيَاحٌ، فَآذَى بِذَلِكَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا، فَلَمَّا وَجَدَ رَسُولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلَّم تِلْكَ الرِّيحَ)، قَالَ:  «أَيُّهَا النَّاسُ! إِذَا كَانَ هَذَا الْيَوْمَ» -أي يوم الجمعة-  «فَاغْتَسِلُوا، وَلْيَمَسَّ أَحَدُكُمْ أَفْضَلَ مَا يَجِدُ مِنْ دُهْنِهِ وَطِيبِهِ»، قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: (ثُمَّ جَاءَ اللهُ بِالْخَيْرِ، وَلَبِسُوا غَيْرَ الصُّوفِ)، -أي فتحت عليهم البلدان، وانتصروا في كل مكان- (وَكُفُوا الْعَمَلَ)، -يعني يعمل عنهم غيرهم- (وَوُسِّعَ مَسْجِدُهُمْ)، -يعني ارتفع سقفه، وتوسعت جدرانه- (وَذَهَبَ بَعْضُ الَّذِي كَانَ يُؤْذِي بَعْضُهُمْ بَعْضًا مِنْ الْعَرَقِ). [2]

 

وَفي راوية أخرى عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها، قَالَتْ: (كَانَ النَّاسُ عُمَّالَ أَنْفُسِهِمْ)، (وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ كُفَاةٌ)، -يعني عَبيد أو من يكفونهم العمل- (فَيُصِيبُهُمْ الْغُبَارُ، وَيَخْرُجُ مِنْهُمْ الْعَرَقُ)، (وَكَانُوا إِذَا رَاحُوا إِلَى الْجُمُعَةِ رَاحُوا فِي هَيْئَتِهِمْ)، (فَتَخْرُجُ مِنْهُمْ الرِّيحُ)، (فَيَتَأَذَّى بِهَا النَّاسُ)، (فَأَتَى رَسُولَ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلَّم إِنْسَانٌ مِنْهُمْ وَهُوَ عِنْدِي)، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلَّم: «لَوْ أَنَّكُمْ تَطَهَّرْتُمْ»، وفي رواية: «اغْتَسَلْتُمْ لِيَوْمِكُمْ هَذَا»، -أي ليوم الجمعة.- [3]

 

فالجمعة يتأكد الغسل لها حتى يتفادى المسلم الروائح التي تؤذي المصلين وتؤذي ملائكة رب العالمين، روى الترمذي، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلَّم: «مَنْ تَوَضَّأَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ فَبِهَا وَنِعْمَتْ، وَمَنِ اغْتَسَلَ فَالْغُسْلُ أَفْضَلُ».[4]

 

فالاغتسال للجمعة من أجل الاجتماع، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى؛ لأنه عيد المسلمين الأسبوعي؛ فيغتسل له المسلم ويتطيب أيضا، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلَّم: «إِنَّ هَذَا يَوْمُ عِيدٍ جَعَلَهُ اللهُ لِلْمُسْلِمِينَ، فَمَنْ جَاءَ إِلَى الْجُمُعَةِ فَلْيَغْتَسِلْ، وَإِنْ كَانَ طِيبٌ فَلْيَمَسَّ مِنْهُ، وَعَلَيْكُمْ بِالسِّوَاكِ». [5]

 

وعلى المسلم -استحبابا- أن يفرد للجمعة غسلا مستقلاًّ عن غسل الجنابة وعن غسل التبرد، فيفرده بنية مستقلة، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي قَتَادَةَ قَالَ: (دَخَلَ عَلَيَّ أَبِي وَأنا أَغْتَسِلُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ)، فَقَالَ: (غُسْلُكَ مِنَ جَنَابَةٍ)، (أَوْ لِلْجُمُعَةِ؟!) فَقُلْتُ: (مِنْ جَنَابَةٍ)، فَقَالَ: (أَعِدْ غُسْلًا آخَرَ)، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلَّم، يَقُولُ:  «مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، كَانَ فِي طَهَارَةٍ إِلَى الْجُمُعَةِ الْأُخْرَى». [6]

 

«كَانَ فِي طَهَارَةٍ إِلَى الْجُمُعَةِ الْأُخْرَى»، قال ابن حبان: يريدُ أنَّ من حضَرَ الجمعةَ بِشَرَائِطِها، غُفِرَ لَه ما بينها وبين الجمعة الأخرى.

وقال الألباني -رحمه الله- [7]: [فلو كان أبو قتادة يرى إجزاءَ الغُسلِ الواحد عن الغُسلين، لـمـَا أمَرَهُ بإعادة غُسلٍ للجمعة، بل لقال له: انْوِ في غُسلك من الجنابة الغسلَ للجمعة أيضا]. أ.هـ

لكنه قال: أعد غسلا آخر.-

 

فلِتفادِي حرارة الجو يغتسلون؛ لكن دون إسراف في الماء، فالماء نعمة عظيمة من نعم الله علينا، لا نعرف قدرها إلا عند اضمحلالها أو فقدانها، فلا يجوز الإسراف في الماء؛ بل على قدر الحاجة.

وكذلك يُستخدم الماء في علاج الحمى، هناك حرارة من الجو، وهناك حرارة من الداخل، وكلها يخففها الماء بإذن الله سبحانه وتعالى، وقد كان صلى الله عليه وسلم يستخدم الماء في علاج ارتفاع حرارة الجسد، عَنْ فَاطِمَةَ بِنْتِ الْيَمَانِ رضي الله عنها قَالَتْ: (أَتَيْنَا رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم نَعُودُهُ فِي نِسَاءٍ)، -لم يكن عندهم كهرباء، ولم يكن عندهم هذه المراوح، فكيف كانوا يبردون أنفسهم؟ ويبردون الجو عندهم؟ استمعوا إلى ما روته فاطمة بنت اليمان رضي الله تعالى عنها: (أَتَيْنَا رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم نَعُودُهُ فِي نِسَاءٍ، فَإِذَا سِقَاءٌ مُعَلَّقٌ نَحْوَهُ)، -سقاء إناء من الجلد معلق فوق رأس النبي صلى الله عليه وسلم- (يَقْطُرُ مَاؤُهُ عَلَيْهِ مِنْ شِدَّةِ مَا يَجِدُ مِنْ حَرِّ الْحُمَّى)، -صلى الله عليه وسلم- فَقُلْنَا: (يَا رَسُولَ اللهِ! لَوْ دَعَوْتَ اللهَ فَشَفَاكَ)، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  «إِنَّ مِنْ أَشَدِّ النَّاسِ بَلَاءً الْأَنْبِيَاءَ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ». [8]

 

وللتخلُّص من شدة حرارةِ الجوِّ وحرارة الجسم؛ يُستخدم الماء خصوصا في البلاد الحارة، وفي فصل الصيف، فقد تصيب الحمَّى أجسامَ أهلِها؛ [إذ كان أكثر الحمّيات -والأمراض- التي تعرض لهم من العرضية الحادثة عن شدّة الحرارة، وهذه ينفعها الماء البارد شربا واغتسالا؛ لأن الحمَّى حرارةٌ غريبة، تشتعل في القلب، وتنتشر منه، بتوسط الروح والدم في العروق إلى جميع البدن، -عافانا الله وإياكم وسائر المسلمين من النار، ومن كل عمل يقرب إلى النار، نار الدنيا، ونار الآخرة.-

 

وإذا تقرر هذا... فإنها -أي الحمى- تسكن بالانغماس في الماء البارد، وشرب الماء المبرد بالثلج وبغيره، ولا يحتاج صاحبها إلى علاج آخر،...

قال ابن القيم -رحمه الله-...: هذه الصفة تنفع في فصل الصيف في البلاد الحارة في الحمى العرضية، أو الغبّ الخالصة -التي تأتي وتغيب، تأتي وترجع- والتي لا ورم معها ولا شيء من الأعراض الرديئة، والمراد الفاسدة، فيطفئها بإذن الله، فإن الماء في ذلك الوقت -ربما يؤخذ من البئر مباشرة قبل أن يرى للشمس، ويوضع في قربة أو زجاجة أو ما شابه ذلك فيغلق عليه- أبرد ما يكون لبعده عن ملاقاة الشمس، ووفور القوى في ذلك الوقت لكونه عقب النور والسكون وبرد الهواء.

 

قال: والأيام التي أشار إليها هي -الأيام- التي يقع فيها بحرارة الأمراضِ الحادّةِ غالبًا، ولا سيما في البلاد الحارة. والله أعلم.

... وقد تكرر في الحديث -الماء البارد و- استعماله صلى الله عليه وسلم الماء البارد في علته كما قال: «هَرِيقُوا»  -أي اسكبوا وأريقوا-  «عَلَيَّ مِنْ سَبْعِ قِرَبٍ، لَمْ تُحْلَلْ أَوْكِيَتُهُنَّ، لَعَلِّي أَعْهَدُ إِلَى النَّاسِ»[9]

وقال أنس رضي الله تعالى عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال-: «إِذَا حُمَّ أَحَدُكُمْ، فَلْيَسُنَّ عَلَيْهِ الْمَاءَ الْبَارِدَ»  -أي يصب عليه-  «ثَلَاثَ لَيَالٍ مِنَ السَّحَر». [10]

أي من الثلث الآخر من الليل.

 

فـ لذلك ورد في الحديث:  «الْحُمَّى كِيرٌ مِنْ جَهَنَّمَ، فَمَا أَصَابَ الْمُؤْمِنَ مِنْهَا، كَانَ حَظَّهُ مِنْ جَهَنَّمَ». [11]

و «الْحُمَّى حَظُّ الْمُؤْمِنِ مِنَ النَّارِ». [12]

هذا إذا كان عليه ذنوب وخطايا؛ فإنها تُمحى بالأمراض والحمّى، وإن لم يكن عليه ذنوب وأصيب بها فهو ابتلاء ترفع به الدرجات.

 

روى البخاري ومسلم، عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  «الْحُمَّى مِنْ فَيْحِ جَهَنَّمَ، فَأَبْرِدُوهَا بِالْمَاءِ». [13]، عافانا الله وإياكم وسائر المسلمين من الحمى ومن أسبابها، ونعوذ بالله الرحمن الرحيم من كل الأسقام والأوجاع، والآلام والأمراض.

 

وفي فصل الصيف يتخذ الناسُ ثيابا مناسبةً واقيةً من الحرّ، لكن يجب أن تكون ساترة للعورات، ويبحثون عن الظلال هربا من الحر، وقد قال الله سبحانه ممتنا على عباده: {وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِمَّا خَلَقَ ظِلَالًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَكْنَانًا وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ كَذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ} [النحل: 81].

 

[{وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِمَّا خَلَقَ} [النحل: 81] أي: من مخلوقاته التي لا صنعة لكم فيها، -جعل- {ظِلَالًا} [النحل: 81]، وذلك كأظلّة الأشجار، والجبال والآكام ونحوها، {وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَكْنَانًا} [النحل: 81]، أي: مغارات تكنُّكم من الحرِّ والبرد، والأمطار والأعداء.

 

{وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ} [النحل: 81] أي: ألبسة وثيابا {تَقِيكُمُ الْحَرَّ} [النحل: 81]، ولم يذكر الله البرد؛ لأنه قد تقدم أن هذه السورة -سورة النحل- أوّلها في أصول النعم، و-في- آخرها في مكملاتها ومتمّماتِها، ووقايةُ البرد من أصول النعم، فإنه من الضرورة، وقد ذكره في أولها في قوله: {لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ}  [النحل: 5].

 

{وَسَرَابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ} [النحل: 81] أي: وثيابًّا -خاصة- تقيكم وقت البأس والحرب من السلاح، وذلك كالدروع والزرد ونحوها، كذلك يتم نعمته عليكم حيث أسبغ عليكم من نعمه ما لا يدخل تحت الحصر، {لَعَلَّكُمْ} [النحل: 81] إذا ذكرتم نعمة الله ورأيتموها غامرة لكم من كل وجه، {تُسْلِمُونَ} [النحل: 81] لعظمته، وتنقادون لأمره، وتصرفونها في طاعة موليها ومسديها، فكثرةُ النعم من الأسباب الجالبة من العباد مزيد الشكر، والثناء بها على الله تعالى، ولكن أبى الظالمون إلا تمردا وعنادا]. [14]

 

وتعجب المسلمون؛ وأنتم تعجبوا أيضا من أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب رضي الله تعالى عنه عندما كانوا يرونه يلبس ثيابَ الشتاءِ في الصيف، وثيابَ الصيف في الشتاء، ألا يدعوا هذا إلى العجب! تجده يلبس ملابس الصيف في الشتاء، وملابس الشتاء في الصيف فسألوه فأجابهم، وهذه هي الرواية: عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى قَالَ: (كَانَ أَبُو لَيْلَى يَسْمُرُ مَعَ عَلِيٍّ رضي الله عنه، فَكَانَ عَلِيٌّ يَلْبَسُ ثِيَابَ الصَّيْفِ فِي الشِّتَاءِ، وَثِيَابَ الشِّتَاءِ فِي الصَّيْفِ)، فَقُلْنَا: (لَوْ سَأَلْتَهُ!) فَقَالَ: (إِنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم بَعَثَ إِلَيَّ وَأَنَا أَرْمَدُ الْعَيْنِ يَوْمَ خَيْبَرَ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ! إِنِّي أَرْمَدُ الْعَيْنِ، فَتَفَلَ فِي عَيْنَيَّ)، ثُمَّ قَالَ: «اللَّهُمَّ أَذْهِبْ عَنْهُ الْحَرَّ وَالْبَرْدَ».

 

قَالَ: (فَمَا رَمِدْتُ مُنْذُ تَفَلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فِي عَيْنَيَّ)، (وَمَا وَجَدْتُ حَرًّا وَلَا بَرْدًا بَعْدَ يَوْمِئِذٍ)، وَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  «لَأَبْعَثَنَّ رَجُلًا يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولَهُ، وَيُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ، لَيْسَ بِفَرَّارٍ»، (فَتَشَرَّفَ لَهُ النَّاسُ، فَبَعَثَ إِلَى عَلِيٍّ فَأَعْطَاهَا إِيَّاهُ). [15]

وفي الصيف تنضجُ الثمار، وتستحصد الزروع، وتُجنى الأرزاق، فالصيف بما فيه من منغصاتٍ نعمةٌ عظيمةٌ من نِعَمِ الله سبحانه وتعالى، التي لا تعد ولا تحصى.

 

وأحذر نفسي وإياكم من توجيه السبِّ والشتم واللعن، للزمن والصيف والحرارة، والناسِ والكهرباء والطاقة والبلدية، أبعد لسانك عن السب والشتم، واطلب الهداية والتوفيق والتيسير هو خير لك.

واحذر أيضا من اتخاذ هذا الفصل -فصل الصيف- موضع هزؤٍ وسخرية ونكات وضحك، بل يجب أن نتخذ من هذا الفصل وحرارته ذكرى وتذكير لما سيقدم الخلق عليه يوم القيامة.

 

إن الصيفَ وحرارتَه، ولهيبَه وشدتَه، يذكرنا بنار جهنمَ وشدتِها، وليهيبِها وحرارتِها، فإذا كانت نار الدنيا جزء من عشرات الأجزاء من نار الآخرة، فكيف الحال يوم القيامة؟ نسأل الله السلامة.

 

روى البخاري ومسلم والترمذي والإمام أحمد، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «نَارُكُمْ هَذِهِ الَّتِي تُوقِدُونَ، جُزْءٌ وَاحِدٌ مِنْ سَبْعِينَ جُزْءًا مِنْ حَرِّ نَارِ جَهَنَّمَ»، «وَضُرِبَتْ بِالْبَحْرِ مَرَّتَيْنِ، وَلَوْلَا ذَلِكَ مَا جَعَلَ اللهُ فِيهَا مَنْفَعَةً لِأَحَدٍ»، فَقَالُوا: (وَاللهِ يَا رَسُولَ اللهِ! إِنْ كَانَتْ لَكَافِيَةً)، -أَيْ: إِنَّ هَذِهِ النَّارَ الَّتِي نَرَاهَا فِي الدُّنْيَا كَانَتْ كَافِيَةً فِي الْعُقْبَى لِتَعْذِيبِ الْعُصَاةِ، فَهَلَّا اِكْتَفَى بِهَا؟! وَلِأَيِّ شَيْءٍ زِيدَ فِي حَرِّهَا -عشرات المرات-!- [16]

قَالَ: «فَإِنَّهَا فُضِّلَتْ عَلَيْهَا بِتِسْعَةٍ وَسِتِّينَ جُزْءًا، كُلُّهُنَّ مِثْلُ حَرِّهَا». [17]

 

«كُلُّهُنَّ مِثْلُ حَرِّهَا» أَيْ: حَرَارَةُ كُلِّ جُزْءٍ مِنْ تِسْعَةٍ وَسِتِّينَ جُزْءًا مِنْ نَارِ جَهَنَّمَ مِثْلُ حَرَارَةِ نَارِكُمْ -هذه- فِي الدُّنْيَا؛ أَيْ: لَا بُدَّ مِنْ التَّفْضِيلِ، لِحِكْمَةِ كَوْنِ عَذَابِ اللهِ أَشَدَّ مِنْ عَذَابِ النَّاسِ، وَإِنَّمَا أَظْهَرَ اللهُ هَذَا الْجُزْءَ مِنْ النَّارِ فِي الدُّنْيَا؛ أُنْمُوذَجًا لِمَا فِي تِلْكَ الدَّارِ.- [18]

فالنار تذكرة ومتاع.

 

ما لون نار جهنم؟ أسود أزرق أحمر؟ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  «أَتَحْسَبُونَ أَنَّ نَارَ جَهَنَّمَ مِثْلُ نَارِكُمْ هَذِهِ؟! هِيَ أَشَدُّ سَوَادًا مِنَ الْقَارِ»، -أي الزِّفْتُ-، «هِيَ جُزْءٌ مِنْ بَضْعَةٍ وَسِتِّينَ جُزْءًا مِنْهَا». [19]

وثبت أن أَبَا هُرَيْرَةَ رضي الله تعالى عنه، قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «اشْتَكَتِ النَّارُ إِلَى رَبِّهَا، فَقَالَتْ: يَا رَبِّ أَكَلَ بَعْضِي بَعْضًا، فَأَذِنَ لَهَا بِنَفَسَيْنِ، نَفَسٍ فِي الشِّتَاءِ، وَنَفَسٍ فِي الصَّيْفِ، فَهْوَ أَشَدُّ مَا تَجِدُونَ مِنَ الْحَرِّ، وَأَشَدُّ مَا تَجِدُونَ مِنَ الزَّمْهَرِيرِ». [20]

 

ومن شدة حرارة جهنم في الموقف يوم القيامة دون دخولها، وهذا قبل أن يدخلها الناس؛ ماذا يحدث لهم؟: «يَعْرَقُ النَّاسُ يَوْمَ القِيَامَةِ حَتَّى يَذْهَبَ عَرَقُهُمْ فِي الأَرْضِ سَبْعِينَ ذِرَاعًا، وَيُلْجِمُهُمْ حَتَّى يَبْلُغَ آذَانَهُمْ». [21]

وعند مسلم: «إِنَّ الْعَرَقَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَيَذْهَبُ فِي الْأَرْضِ سَبْعِينَ بَاعًا، وَإِنَّهُ لَيَبْلُغُ إِلَى أَفْوَاهِ النَّاسِ، أَوْ إِلَى آذَانِهِمْ». [22]

 

ويخفف ذلك اليوم على المؤمنين، ذلك اليوم خمسون ألف سنة، ويخفَّف عن المؤمنين، فقد ثبت عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ مِقْدَارَ نِصْفِ يَوْمٍ مِنْ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ يُهَوِّنُ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كَتَدَلِّي الشَّمْسِ لِلْغُرُوبِ إِلَى أَنْ تَغْرُبَ». [23]

 

هذا الوقت الذي تستغرقه في هذه الأمة في القيام يوم القيامة.

وعَنْ أَبِي ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَنْ يُعْجِزَ اللَّهُ هَذِهِ الْأُمَّةَ مِنْ نِصْفِ يَوْمٍ». [24]

الأمة من أولها إلى آخرها لن تمكث في الموقف أكثر من نصف يوم.

 

وفي رواية: قِيلَ لِسَعْدٍ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ رضي الله عنه: (وَكَمْ نِصْفُ ذَلِكَ الْيَوْمِ؟) قَالَ: (خَمْسُ مِائَةِ سَنَةٍ). [25]، وكم نصف اليوم؟ خمسمائة سنة من خمسين ألفا، فيدخل المؤمنون الجنة قبل الناس، والحمد لله رب العالمين.

قال في (عون المعبود) [26]: [إنما فسر الراوي نصف اليوم بخمس مائة؛ نظرا إلى قوله تعالى: {وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ} [الحج: 47]، -أي في الدنيا-. وقولِه تعالى: {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ} [السجدة: 5].

 

أما يوم القيامة فيساوي خمسين ألفا، قال سبحانه: {تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ} [المعارج: 4].

اليوم عند الله تعالى بألف سنة، ويوم القيامة بخمسين ألف، ونحن لنا نصف يوم في هذه الأمة.

ومنا من يسبق غيره في الجنة، ومنا من يتأخر إلى آخر نصف اليوم.

 

عَنْ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه؛ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «يُبْعَثُ النَّاسُ» -أي المؤمنون مع غيرهم يبعثون ويخرجون من قبورهم-  «يَوْمَ الْقِيَامَةِ»، -المؤمنون مع غيرهم في هذا الحر الشديد عندما تدنو الشمس، قال:-  «فَأَكُونُ أَنَا وَأُمَّتِي عَلَى تَلٍّ، فَيَكْسُونِي رَبِّي حُلَّةً خَضْرَاءَ، فَأَقُولُ: مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ أَقُولَ، فَذَلِكَ الْمَقَامُ الْمَحْمُودُ». [27]

 

وفي رواية: «نَحْنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى كَوْمٍ فَوْقَ النَّاسِ...». [28]

فإن شاء الله أمة محمد لن تجد من هذه الأمور شيئا؛ إلا من قَصَّر وابتعد وأعرض عن هديه صلى الله عليه وسلم.

أمة محمد صلى الله عليه وسلم على مرتَفَع فوق الناس، ومع هذا وفي شدة الحرارة تمطر عليهم السماء مطرا خفيفا، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «يُبْعَثُ النَّاسُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاءُ تَطِشُّ عَلَيْهِمْ». [29]، (تَطِشُّ عَلَيْهِمْ) أَيْ: تُمْطِر مطراً خفيفا.

 

فمادمتم من أمة محمد فصلُّوا عليه كما أمركم الله الذي قال: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56].


[1] عون المعبود (1/ 398).

[2] (د) (353)، انظر المشكاة (544).

[3] (حم) (24384)، (خ) (860، 861، 1965)، (م) (847)، (د) (352)، (س) (1379).

[4] (ت) (497)، (س) (1380)، (د) (354)، (جة) (1091)، انظر صَحِيح الْجَامِع (6180)، المشكاة (540).

[5] (جة) (1098)، (طس) (7355)، انظر صَحِيح الْجَامِع (2258)، صَحِيح التَّرْغِيبِ (707).

[6] (ك) (1044)، (خز) (1760)، (حب) (1222)، (طس) (8180)، (هق) (1323)، انظر صَحِيح الْجَامِع (6065)، الصَّحِيحَة (2321).

[7] تمام المنة (ص: 128).

[8] (ن) (7496)، (ك) (8231)، صَحِيح الْجَامِع (996)، الصَّحِيحَة (145)، (حم) (27079).

[9] (خ) (198).

[10] (ك) (7438)، (ن) (7612)، (يع) (3794)، انظر (صَحِيح الْجَامِع) (497)، الصَّحِيحَة: (1310).

[11] (حم) (22328)، (طب) (7468)، انظر صَحِيح الْجَامِع (3188)، صَحِيح التَّرْغِيبِ (3446).

[12] (طس) 7540، (كر) (59/ 313)، انظر الصَّحِيحَة (1821)، صَحِيح التَّرْغِيبِ (3445).

[13] (خ) 3090، (م) 78- (2209)، (ت) 2074، (حم) (4719).

[14] تفسير السعدي (ص: 446).

[15] (جة) (117)، (حم) (778)، (579)، وقال الأرناؤوط: إسناده حسن. (حم) (1117).

[16] تحفة الأحوذي (6/ 385).

[17] (خ) (3092)، (م) (2843)، (ت) (2589)، (حم) (7323)، وقال الأرناءوط: إسناده صحيح.

[18] تحفة الأحوذي (6/ 385).

[19] (هق في البعث والنشور)، انظر صَحِيح التَّرْغِيبِ (3666، 3670).

[20] (م) 185- (617).

[21] (خ) (6532).

[22] (م) 61- (2863).

[23] (حب) (7333)، (التعليق الرغيب) (4/ 196)، (الصحيحة) (2817).

[24] (د) (4349).

[25] (د) (4350).

[26] عون المعبود (11/ 341).

[27] (حب) 6479، (الصحيحة) (237).

[28] (حم) (14721).

[29] (حم) (13841)، وقال الأرناءوط: إسناده حسن.

____________________________________________________
الكاتب: الشيخ فؤاد بن يوسف أبو سعيد

 

  • 2
  • 0
  • 863

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً