مظاهر التوحيد في الحج

منذ 2011-11-15

ظاهر التوحيد في الحج
الكـاتب: إبراهيم بن محمد الحقيل


الخطبة الأولى:
الحمد لله رب العالمين؛ خلق الخلق تفضلاً منه وإنعاماً، وكلفهم بعبادته ابتلاء منه وامتحاناً؛ {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: ٥٦]، نحمده على ما وفق وهدى، ونشكره على ما أعطى وأسدى، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ شرع الحج ركناً من أركان الإسلام، وفرقاناً بين أهل الشرك وأهل الإيمان، وراغم بمناسكه وشعائره عُبّاد الأوثان، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وصفيه وخليله؛ حج حجة واحدة، أقام فيها التوحيد، وأبان المناسك، وودع المسلمين فقال: «لتأخذوا مناسككم فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد حجتي هذه»، فسميت حجة الوداع، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه وأتباعه إلى يوم الدين.

أما بعد:
فأوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله عز وجل، وتعظيم شعائره، والوقوف عند حدوده؛ {ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ‌ اللهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ} [الحج: ٣٢].

أيها الناس:
الحج توحيد لله تعالى في زمانه ومكانه ومناسكه؛ فزمانه هو الزمان الذي اختاره الله تعالى لتكون مناسك الحج فيه؛ {الْحَجُّ أَشْهُرٌ‌ مَّعْلُومَاتٌ} [البقرة: ١٩٧]، ومناسكه قد جمعت بين الأقوال والأفعال في توحيد الله تعالى، وإخلاص الدين له، وخلع ما سواه من الشركاء والأنداد، فقلوب الحجيج متجهة إلى الله تعالى تلبي له وتكبره، وتذكره وتشكره، وتستغفره وتسأله، فسبحان من جمع قلوب الحجيج على توحيده تعالى وذكره وشكره، وتعظيم شعائره.

وأما مكان المناسك فله قصة في تاريخ البشر عظيمة، والبيت العظيم شيدته أسرة نبع منها التوحيد بعد انتشار الشرك في البشر، وأنجبت الأنبياء والرسل عليهم السلام عقب فترة من الرسل، وانقطاع الوحي.

إنها أسرة خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام، ممثلة في شخصه الكريم، وابنه إسماعيل الذي أنجبته أمكم الصالحة هاجر عليهما السلام، وهي أسرة توحيد وإيمان، أخلصت دينها لله تعالى، ونابذت الشرك والأوثان، وتحملت في سبيل ذلك العنت والمشقة، والهجرة والوحدة، فكانت عاقبتها حميدة؛ إذ شرفها الله تعالى بعد موجات من الابتلاء والامتحان بأن تكون بانية البيت الحرام، والمؤذنة بالحج في الناس، وبارك في عقب الخليل إبراهيم، فكان أكثر الأنبياء والرسل من ذريته، منهم أولو العزم الثلاثة: موسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام.

وإبراهيم عليه السلام هو إبراهيم، وكيف لا يعرف إبراهيم من يقرأ القرآن!! هو أبو الموحدين بعد آدم ونوح عليهما السلام، وهو الإمام الذي جعله الله تعالى أمة، وحمل راية التوحيد لوحده، وواجه الشرك والوثنية بمفرده، بالجهاد والمفاصلة، وبالحجاج والمناظرة.

إنه الخليل إبراهيم عليه السلام الذي ناظر النمرود بن كنعان في الربوبية، فثبت أمامه بلا خوف ولا وجل، وبرهن له أنه العبد الحقير، وأن الله تعالى هو الرب الكبير؛ {قَالَ إِبْرَ‌اهِيمُ فَإِنَّ اللهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِ‌قِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِ‌بِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ‌ }[البقرة: ٢٥٨].

وتنزل في مناظرته مع الصابئة من قومه فحجهم بأفول الكوكب والقمر والشمس، وأعلن توحيده لله تعالى، وبراءته من شرك قومه؛ {فَلَمَّا رَ‌أَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـٰذَا رَ‌بِّي هَـٰذَا أَكْبَرُ‌ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِ‌يءٌ مِّمَّا تُشْرِ‌كُونَ . إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ‌ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِ‌كِينَ . وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِ‌كُونَ بِهِ إِلَّا أَن يَشَاءَ رَ‌بِّي شَيْئًا وَسِعَ رَ‌بِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا أَفَلَا تَتَذَكَّرُ‌ونَ . وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَ‌كْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَ‌كْتُم بِاللهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِ‌يقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ . الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُولَـٰئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ} [الأنعام: 78 - 82].

إنه الخليل الذي كسر الأصنام بيده الشريفة؛ دحراً للشرك وإقامة للتوحيد {فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرً‌ا لَّهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْ‌جِعُونَ} [الأنبياء: ٥٨]، {فَرَ‌اغَ إِلَىٰ آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ . مَا لَكُمْ لَا تَنطِقُونَ . فَرَ‌اغَ عَلَيْهِمْ ضَرْ‌بًا بِالْيَمِينِ . فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ . قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ . وَاللهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ} [الصافات: 91 - 96]، فألقاه قومه في النار عقاباً له، بعد أن أقام عليهم الحجة، وأبان لهم المحجة، وأثبت بطلان ما كانوا عليه من الشرك، ولكن الله تعالى نجاه منها؛ {قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّ‌كُمْ . أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ . قَالُوا حَرِّ‌قُوهُ وَانصُرُ‌وا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ . قُلْنَا يَا نَارُ‌ كُونِي بَرْ‌دًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَ‌اهِيمَ . وَأَرَ‌ادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِ‌ينَ} [الأنبياء: 66 - 70].

فلما لم ير استجابتهم لدعوته للتوحيد، وأيقن بإصرارهم على الشرك، هجرهم في الله تعالى، وهاجر من بلادهم ليقيم التوحيد في بلاد أخرى؛ {وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللهِ وَأَدْعُو رَ‌بِّي عَسَىٰ أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَ‌بِّي شَقِيًّا} [مريم: ٤٨]، فرزقه الله تعالى ذرية طيبة بإيمانه ودعوته، وصدقه ويقينه، وصبره وإخلاصه، فدعا أن يحفظه ربه جل جلاله وذريته من الشرك فقال عليه السلام: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَ‌اهِيمُ رَ‌بِّ اجْعَلْ هَـٰذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الْأَصْنَامَ . رَ‌بِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرً‌ا مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ‌ رَّ‌حِيمٌ} [إبراهيم: 35، ٣٦].

تلك هي أجزاء من سيرة باني البيت، وهي سيرة موحد لله تعالى، منابذ للشرك والمشركين، وقد تحمل في سبيل ذلك ألواناً من المشقة والأذى، وشاركه في بناء البيت ابنه إسماعيل عليه السلام، وهو على التوحيد الذي دعا والده الناس إليه، وقد عده الله تعالى من الصابرين الأخيار: {وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِ‌يسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِّنَ الصَّابِرِ‌ينَ} [الأنبياء: ٨٥]، وفي الآية الأخرى: {وَاذْكُرْ‌ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِّنَ الْأَخْيَارِ‌} [ص: ٤٨]، وقد رضي الله تعالى عنه بإيمانه وصلاحه: {وَاذْكُرْ‌ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَ‌سُولًا نَّبِيًّا . وَكَانَ يَأْمُرُ‌ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَ‌بِّهِ مَرْ‌ضِيًّا} [مريم: 54، ٥٥].

وابتلي هو ووالده عليهما السلام بأعظم ما يبتلى به ابن وأبوه؛ إذ أمر الله تعالى إبراهيم أن ينحر إسماعيل بيده، فبادر إبراهيم واضطجع إسماعيل، بلا تردد ولا تفكير، طائعين لأمر ربهما، مستسلمين له، فأي توحيد وإيمان ويقين قد ملأ قلبيهما، فما طلب إبراهيم أن يخفف الله عنه في هذا البلاء، ولا امتنع إسماعيل عن تنفيذه، بل بادر يحث أباه على الاستسلام لأمر الله تعالى: {فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَ‌ىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ‌ مَاذَا تَرَ‌ىٰ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ‌ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللهُ مِنَ الصَّابِرِ‌ينَ . فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ . وَنَادَيْنَاهُ أَن يَا إِبْرَ‌اهِيمُ . قَدْ صَدَّقْتَ الرُّ‌ؤْيَا إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ . إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ} [الصافات: 102 - 106].

وأم هذا النبي الكريم الذي شارك في بناء البيت هي هاجر عليها السلام، التي ابتليت أعظم البلاء بتوطينها ورضيعها في وادي مكة وهو الوادي المقفر من أسباب الحياة، فسلمت أمرها لله تعالى، ورضيت بقضائه وقدره، قال ابن عباس رضي الله عنهما: "جاء بها إبراهيم وبابنها إسماعيل وهي ترضعه حتى وضعها عند البيت عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد، وليس بمكة يومئذ أحد، وليس بها ماء، فوضعهما هنالك ووضع عندهما جراباً فيه تمر، وسقاء فيه ماء، ثم قفي إبراهيم منطلقاً، فتبعته أم إسماعيل فقالت: يا إبراهيم، أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس فيه إنس ولا شيء؟ فقالت له ذلك مراراً وجعل لا يلتفت إليها فقالت له: آلله الذي أمرك بهذا؟ قال: نعم، قالت: إذاً لا يضيعنا"، وفي رواية: "نادته من ورائه: يا إبراهيم، إلى من تتركنا؟ قال: إلى الله، قالت: رضيت بالله" [رواه البخاري].

فتأملوا رحمكم الله تعالى كيف بلغ رضاها بالله عز وجل ويقينها به سبحانه وتوكلها عليه وحده دون سواه، حتى رضيت أن تبقى في ذلك الوادي المهجور المقفر لما كان الأمر أمر الله تعالى، وأيقنت أنه سبحانه لن يضيعها ورضيعها، فكان ما كان من مدد الله تعالى لها بماء زمزم، وقدوم قبيلة جرهم؛ حتى عمرت مكة بعد إقفارها، واستوطنت بعد هجرانها، وأول من استوطنها هي وابنها عليهما السلام.

لقد علمت أمكم هاجر عليها السلام أن حال مكة سيتغير، وستكون مهوى الأفئدة، ومقصد الحجاج؛ وذلك أنها لما كانت تسعى بحثاً عن الماء، وجاء الملك فنبع زمزم؛ ثم قال لها عليه السلام: "لا تخافي الضيعة فإن هاهنا بيتاً لله عز وجل يبنيه هذا الغلام وأبوه وإن الله لا يضيع أهله" [رواه البخاري].

تلك هي الأسرة المباركة التي شرفت باستيطان مكة، وبناء البيت، وهي أسرة توحيد وعلم، وتوكل ويقين، ظهر ذلك من مواقف الابن وأبيه وأمه عليهم السلام.

بل إن المقصد الأعظم الذي ترك من أجله إبراهيم عليه السلام زوجه وولده في مكة إنما كان إقامة الدين لله تعالى، ويظهر ذلك بجلاء في دعوة الخليل حين فارقهم متجهاً إلى الشام؛ إذ لهج لله تعالى داعياً: {رَّ‌بَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّ‌يَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ‌ ذِي زَرْ‌عٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّ‌مِ رَ‌بَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْ‌زُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَ‌اتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُ‌ونَ} [إبراهيم: ٣٧].

ومرت السنون، وأزهرت مكة بساكنيها، فجاء الأمر الرباني لإبراهيم عليه السلام ببناء البيت الحرام، فسافر من الشام إلى مكة لهذه الغاية الجليلة، والتقى الابن بأبيه في مكة بعد طول الفراق، فجرى بينهما ما يجري بين الأب وابنه من المصافحة والعناق، فقال: "يا إسماعيل إن ربك أمرني أن أبني له بيتاً، قال: أطع ربك، قال: إنه قد أمرني أن تعينني عليه، قال: إذاً أفعل، فقاما فجعل إبراهيم يبني وإسماعيل يناوله الحجارة ويقولان: {رَ‌بَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [البقرة: ١٢٧]، حتى ارتفع البناء وضعف الشيخ عن نقل الحجارة، فقام على حجر المقام فجعل يناوله الحجارة ويقولان: {رَ‌بَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [رواه البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما].

وهذا الدعاء منهما عليهما السلام وهما يبنيان البيت من أدل الدلائل على توحيدهما، ورجائهما في الله تعالى، وخوفهما ألا يقبل عملهما، وكان وهيب بن الورد يبكى إذا قرأ: {وَإِذْ يَرْ‌فَعُ إِبْرَ‌اهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَ‌بَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا} [البقرة: ١٢٧] ثم يقول: "يا خليل الرحمن، ترفع قوائم بيت الرحمن وأنت مشفق أن لا يتقبل منك".

وأراد الله تعالى أن يكون هذا البيت الذي بناه إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام موضع المناسك، ومكان الطواف، وأمر سبحانه بتطهيره من كل ما يعارض التوحيد: {وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَ‌اهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَ‌ا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّ‌كَّعِ السُّجُودِ} [البقرة: ١٢٥].

ولما اكتمل بناء البيت على التوحيد، وبناه إمام الموحدين في وقته إبراهيم عليه السلام، أمره الله تعالى أن ينادي في الناس بأن يقصدوا هذا البيت لتوحيد الله تعالى وعبادته وذكره وشكره: {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِ‌جَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ‌ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ . لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُ‌وا اسْمَ اللَّـهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ} [الحج: ٢٧، 28]، فأذن إبراهيم عليه السلام يدعو الموحدين من البشر في كل زمان ومكان ليثوبوا إلى البيت الحرام، فاستجاب لدعوته أهل التوحيد، ونكل عنها المشركون.

قال ابن عباس رضي الله عنهما: "لمّا فرغ إبراهيم من بناء البيت؛ قيل له: أذّنْ في الناس بالحج، قال: يا ربّ، وما يبلغ صوتي؟! قال: أذّنْ وعليَّ البلاغ، فنادى إبراهيم: أيها الناس! كُتب عليكم الحج إلى البيت العتيق فحُجّوا، قال: فسمعه ما بين السماء والأرض؛ أفلا ترى الناس يجيئون من أقصى الأرض يُلبّون؟!"، وفي لفظ عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "قام إبراهيم على الحجر، فقال: يا أيها الناس كتب عليكم الحج، فأسمع من في أصلاب الرجال وأرحام النساء، فأجابه من آمن ومن كان سبق في علم الله أنه يحج إلى يوم القيامة: لبيك اللهم لبيك" [رواه الفاكهي بإسناد صحيح].

وتوارث هذا التعظيم لبيت الله تعالى الموحدون من ذرية الخليل عليه السلام، وأقاموا المناسك، وعظموا الشعائر، ولا زالوا كذلك إلى يومنا هذا، وسيبقى من يقيم ذلك إلى آخر الزمان، وبعد نزول عيسى عليه السلام وقتله للدجال سيُهِّل بالحج قاصدا البيت الحرام؛ طاعة لله تعالى، وإجابة لدعوة خليل الرحمن، وأعرض عن الحج أهل الشرك والأوثان؛ ليتخذوا من أوثانهم وقبور سادتهم محجاً لهم عن الحج الشرعي الذي رضيه الله تعالى لعباده، فنحمد الله تعالى أن جعلنا ممن أجابوا دعوة الخليل عليه السلام، ونسأله أن يرزقنا الثبات على الحق إلى الممات، إنه سميع قريب.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِّيَذْكُرُ‌وا اسْمَ اللَّـهِ عَلَىٰ مَا رَ‌زَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ‌ الْمُخْبِتِينَ . الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ‌ اللَّـهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِ‌ينَ عَلَىٰ مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَ‌زَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ} [الحج: ٣٤، 35] بارك الله لي ولكم...

الخطبة الثانية:
الحمد لله على ما هدانا، ونشكره على ما أعطانا، ونستغفره لذنوبنا وخطايانا، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد:
فاتقوا الله تعالى وأطيعوه؛ فإنكم في أيام عظيمة هي خير أيام السنة، والعمل الصالح فيها أفضل منه في غيرها؛ {وَالْفَجْرِ‌ . وَلَيَالٍ عَشْرٍ‌} [الفجر: 1، 2]، قيل: هي عشر ذي الحجة، وروى ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من عمل أزكى عند الله عز وجل ولا أعظم أجراً من خير يعمله في عشر الأضحى»، قيل: "ولا الجهاد في سبيل الله"؟ قال: «ولا الجهاد في سبيل الله - عز وجل - إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء» [رواه البخاري والدارمي واللفظ له].
فأروا الله تعالى فيها من أنفسكم خيراً، واجتهدوا في الأعمال الصالحة كما تجتهدون في عشر رمضان أو أشدَّ اجتهاداً؛ فإن هذه العشر المباركات لا تقلُّ فضلاً عند الله تعالى عن عشر رمضان الأخيرة، وظاهر الحديث أنها أفضل منها.

أيها المسلمون:
لقد بنى إبراهيم وإسماعيل بيت الله تعالى على التوحيد، بأمر الله تعالى لهما بذلك، وفي المكان الذي اختاره؛ لإقامة التوحيد، وإخلاص الدين لله تعالى، فالموحدون من البشر هم أولى ببيت الله تعالى، وبالولاء لبانيه عليه السلام من أية أمة أخرى؛ ولما زعمت اليهود والنصارى أن الخليل عليه السلام على يهوديتهم ونصرانيتهم، وأنهم هم أتباعه كذبهم الله تعالى فيما زعموا، وبيّن سبحانه أن أتباعه هم من كانوا على دينه، وهم من لبوا نداءه بالحج، وهم المسلمون؛ {مَا كَانَ إِبْرَ‌اهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَ‌انِيًّا وَلَـٰكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِ‌كِينَ . إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَ‌اهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَـٰذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا ۗ وَاللَّـهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ} [آل عمران: ٦٧، 68].

وكثير من كتّاب اليهود والنصارى في هذا العصر يزعمون أن الحج ومناسكه من الشعائر الوثنية التي تسربت إلى الإسلام، ويريدون بهذا الطعن ادعاء تحريف الإسلام بعد أن عجزوا عن التشكيك فيه كرسالة ربانية أنزلها الله تعالى لهداية البشر، ويستدلون على إفكهم المبين بما جاء في التاريخ من حج قبائل العرب وهي على الشرك.

وقد تلقف عنهم هذه الفرية بعض زنادقة هذا العصر ممن يسمون أنفسهم بالمفكرين والمثقفين، وهم في واقع الأمر ملاحدة لا يؤمنون برب العالمين، ولا يصدقون بيوم الدين، وبعضهم يتباكى على هذا التسابق إلى الحج والازدحام عليه وهو لا يعدو أن يكون من بقايا الجاهلية حسب قولهم.

وتالله إنهم لمن أجهل الناس، وأشدهم تكذيباً بالقرآن؛ لأن الحج ومناسكه من الطواف والسعي والوقوف بعرفة، والمبيت بمزدلفة وغير ذلك جاء ذكره في القرآن، فماذا سيقولون؟!

ثم إنهم من أجهل الناس بالتاريخ وبما يسمى بعلوم الاجتماع وتناقل الحضارات؛ وذلك بنسبتهم شعائر الحج للمشركين؛ إذ من الثابت في التاريخ أن المؤذن بالحج إبراهيم عليه السلام، ثم انحرف الناس في مكة بعد دعوته ودعوة ابنه إسماعيل، وبقيت بقايا من دينهما يتوارثها الناس، وداخلها شيء كثير من التحريف والشرك، كالاعتقاد في الأصنام، وعبادتها من دون الله تعالى، وملء البيت الحرام بها، والتمييز في الحج بين الحمس وغيرهم، والطواف بالبيت عراة وغير ذلك.
فبعث الله تعالى محمداً عليه الصلاة والسلام في المكان الذي أذّن فيه إبراهيم عليه السلام بالحج؛ ليزيل ما زاده الناس في دينه، وليقضي على أوضار الشرك، ويعيد الناس إلى التوحيد الذي دعاهم إليه إبراهيم عليه السلام، وتم ذلك بحمد الله تعالى، وحج الناس بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم على وفق التوحيد الذي أذّن به إبراهيم عليه السلام لما بنى البيت.

أفإن كان كذلك يأتي جاهل أخرق، قد اسود قلبه بالحقد، وأعمى الضلال بصيرته ليقرأ صفحات من التاريخ فيرى أن قريشاً كانوا يحجون في جاهليتهم، فيطير فرحاً بما اكتشف، ويصيح في الناس أن الحج من بقايا الوثنية، وهو من جهله لا يعلم أن عوام المسلمين في طول العالم الإسلامي وعرضه يعلمون أن قريشاً ورثت الحج عن إبراهيم عليه السلام، وبقي فيهم شيء من مناسكه وشعائره مع ما داخلها من التحريف والشرك الذي أزاله النبي صلى الله عليه وسلم بدعوته إلى الإسلام.

وهؤلاء المنحرفون يصدرون في الإعلام الفاسد، ويشار إليهم بالبنان، ويفرضون على الناس صباحاً ومساء، بدعوى أنهم مفكرون وباحثون، وقد بلغ جهلهم بالشريعة والتاريخ والتوارث الحضاري ما قد سمعتم وعلمتم، فإلى الله تعالى المشتكى من زمن صدر فيه الأراذل، وأخفيت الحقائق، وتكلم الرويبضة.

ونسأل الله تعالى أن يكبت كل منافق ومنافقة، وأن ينصر دينه، ويعلي كلمته إنه سميع مجيب.

وصلوا وسلموا..

  • 4
  • 0
  • 31,082

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً