{إن الله مع الصابرين}

منذ 2023-12-31

لو تأمل المصاب في مصيبته أنها لم تكن في دينه، وتلك هي المصيبة الحق، وأنها لم تكن أعظم مما كانت، وكذلك أن الأجر لها بعد الصبر والاحتساب، تبلغه منزلة في الجنة لن يبلغها بعمله، لرضي واطمأنت نفسه

أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أعلانا منزلة أعظمُنا صبرًا، ومن استرجع واحتسب مصيبته؛ كانت له ذخرًا ومنزلة عالية يوم القيامة، وأن هذه الدنيا لا تخلو من المصائب والمحن والرزايا، ولا ينتظر فيها الصحيح إلا السقم، والكبير إلا الهرم، والموجود إلا العدم، وأن الله جل وعلا كتب مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة؛ كما جاء عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، قال: وعرشه على الماء»؛ (رواه مسلم).

 

يا عباد الله، لم الجزع والسخط، والله جل جلاله هو المُدبِّر والمُصرِّف في كل الأمور والأحوال، وأن كرب الزمان، وفقد الأحِبَّة خطب مؤلم، وحدث مفجع، وأنها تُحدث في الجوف نارًا مستعرة، وحرقة لا تنطفئ؛ ولكن المتأمل في الآيات الكريمة، والأحاديث الشريفة، يجد فيها تسلية للنفس، ورضاءً للمكتوب، وطمعًا للأجر والثواب من الله العلي القدير، قال تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ ‌أَئِمَّةً ‌يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ} [السجدة: 24]، وقال صلى الله عليه وسلم: «ما يُصِيبُ المُسْلِمَ، مِن نَصَبٍ ولَا وصَبٍ، ولَا هَمٍّ ولَا حُزْنٍ، ولَا أذًى ولَا غَمٍّ، حتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا، إلَّا كَفَّرَ اللَّهُ بهَا مِن خَطَايَاهُ»؛ (رواه البخاري) .

 

يا عباد الله، لو تأمل المصاب في مصيبته أنها لم تكن في دينه، وتلك هي المصيبة الحق، وأنها لم تكن أعظم مما كانت، وكذلك أن الأجر لها بعد الصبر والاحتساب، تبلغه منزلة في الجنة لن يبلغها بعمله، لرضي واطمأنت نفسه، وحمد الله على ما قضى وقدر، قال تعالى: {مَا أَصَابَ مِنْ ‌مُصِيبَةٍ ‌فِي ‌الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ} [الحديد: 22]، وقال عز وجل: ﴿ ‌ {وَمَا ‌أَصَابَكُمْ ‌مِنْ ‌مُصِيبَةٍ ‌فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ} [الشورى: 30].

 

وفي الحديث الصحيح عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كنت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا، فقال: «يا غلام، ألَا أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رُفِعتِ الأقلام، وجفَّـت الصحف»؛ (رواه الترمذي).

 

أيها المسلمون،جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قومًا ابتلاهم؛ فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط»؛ (رواه الترمذي).

 

وعن صهيب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «عجبًا لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سرَّاء شكر؛ فكان خيرًا له، وإن أصابته ضرَّاء صبر؛ فكان خيرًا له»؛ (رواه مسلم).

 

وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "إن الخير كله في الرضا، فإن استطعت أن ترضى وإلا فاصبر"، وقال علي رضي الله عنه: "الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد، ولا إيمان لمن لا صبر له".

 

يا عباد الله، إن الشدائد والابتلاءات تبين الصادق من الكاذب، والزوج الصالح من غيره، وتظهر عن معدن الزوجين النبيل، وأصلهما الطيب الصادق، فالله تعالى يحب ويبشر الصابرين، والصبر درجة عالية لا ينالها إلا من وفقه الله، قال تعالى: {أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ ‌وَيَعْلَمَ ‌الصَّابِرِينَ} [آل عمران: 142]، ومر النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم بامرأة تبكي ابنًا لها على قبره، فقال لها: «اتقي الله واصبري»؛ (أخرجه مسلم)، ولما أرسلت ابنته زينب له صلى الله عليه وسلم أن ابنها يحتضر قال لها: «إن لله ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده إلى أجل مسمى، فاتقي الله واصبري»؛ (أخرجه البخاري).

 

أيها المسلمون، إن قرين الصبر الرضا بما قدره الله وكتبه، وإيكال أمرهما لربهما، وانظروا إلى حديث النبي صلى الله عليه وسلم للمرأة التي فقدت ابنًا لها فقال لها: «إنما الصبر عند الصدمة الأولى»؛ (رواه البخاري).

 

إنه الرضا يا عباد الله، الذي يجعل القليل كثيرًا، والحزن راحة، والألم سعادة، فكلما اشتدت المحنة حمدت الله بقلب راضٍ، شعرت بالراحة وسعة الصدر والتفاؤل، يقول صلى الله عليه وسلم: «عجبًا لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن؛ إن أصابته سرَّاء شكر؛ فكان خيرًا له، وإن أصابته ضرَّاء صبر؛ فكان خيرًا له»؛ (رواه مسلم).

 

يا عباد الله، إن الرضا في الملمات والأزمات يذيق المرء طعم الإيمان، ويصلب عوده، ويجيزه من العقبات، ومن الرضا عدم الشكوى للناس، والقناعة بالقليل، والاستبشار بالقادم.

 

هذا وصلُّوا وسلِّموا عباد الله، على نبيكم؛ استجابة لأمر ربكم: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ ‌وَسَلِّمُوا ‌تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56]، اللهم صلِّ وسلِّم على محمد، وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم.

____________________________________________________________
الكاتب: عدنان بن سلمان الدريويش

  • 2
  • 0
  • 389

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً