الخروج لصلاة العيد في أحسن هيئة

منذ 2024-04-09

واتفق الفقهاء على سُنية التزيُّن والتجمُّل لصلاة العيد، وذلك في حق الرجال، فيستحب لهم عند خروجهم لصلاة العيد أن يخرجوا لابسي أفضل الثياب متزينين متجملين في أحسن هيئة، وأما النساء فإنهن يخرجن غير متزيِّنات ولا يمسسن طيبًا..."

المراد بالخروج لصلاة العيد في أحسن هيئة يعني من أراد الخروج إلى الصلاة فإنه يتهيَّأ ويتهيب لتأديتها.

 

نص فقهاء الحنابلة على سُنية التزيُّن والتجمُّل لصلاة العيد[1].

 

واتفق الفقهاء على سُنية التزيُّن والتجمُّل لصلاة العيد، وذلك في حق الرجال، فيستحب لهم عند خروجهم لصلاة العيد أن يخرجوا لابسي أفضل الثياب متزينين متجملين في أحسن هيئة، وأما النساء فإنهن يخرجن غير متزيِّنات ولا يمسسن طيبًا، ويخرجن بثياب البذلة، فلا يلبسن الحسن من الثياب، وهذا في حق الشابَّات والعجائز لعدم وقوع الفتنة[2].

 

ومن الأدلة المشهورة على ذلك ما يلي:

الدليل الأول:

 

قوله تعالى: {يَابَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ} [الأعراف: 31].

 

وجه الدلالة: ستر العورة عند الصلاة كلها فرضها ونفلها، فإن سترها زينة للبدن، والمراد بالزينة هنا؛ ما فوق ذلك من اللباس النظيف الحسن[3].

 

الدليل الثاني:

عن عبدالله بن عمر قال: (أخذ عمر جبة من إستبرق تُباع في السوق فأخذها، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، ابتع هذه تجمُّلًا بها للعيد والوفود، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنما هذه لباس من لا خلاق له»، فلبس عمر ما شاء الله أن يلبس، ثم أرسل إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بجبة ديباج، فأقبل بها عمر، فأتى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إنك قلت: إنما هذه لباس من لا خلاق له، وأرسلت إليَّ بهذه الجبة، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تبيعها أو تصيب بها حاجتك»[4].

 

وجه الدلالة: الحديث دليل على سُنية التزين والتجمل للعيد، ويتبين ذلك بإقرار النبي صلى الله عليه وسلم عمر رضي الله عنه.

 

الدليل الثالث:

عن أم عطيه قالت: (أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نخرج في العيدين العواتق وذوات الخدور، وأمر الحُيّض أن يعتزلن مصلى المسلمين)[5].

 

وجه الدلالة: الحديث دليل على استحباب التزين للرجال والنساء، ويتأكد ذلك في فعل النبي صلى الله عليه وسلم بإخراج العواتق وذوات الخدور والحُيّض لمصلى العيد.

 

الدليل الرابع:

إذا أردن النساء أن يحضرن لصلاة العيد تنظفن بالماء ولا يتطيبن ولا يلبسن الشهرة من الثياب[6].

 

الدليل الخامس:

عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يلبس بردًا حبًرا في كل عيد[7].

 

وجه الدلالة: الحديث دليل على سُنية التزيُّن والتجمُّل ولبس الأفضل من الثياب للعيدين؛ وذلك اقتداء بما فعله النبي صلى الله عليه وسلم.

 

الدليل السادس:

عن عبدالله بن عمر قال: (قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «لا تمنعوا إماء الله مساجد الله»[8].

 

وجه الدلالة: الحديث دليل على إباحة خروج المرأة لصلاة العيد وتخرج متهيئة، متنظفة، غير متطيبة.

 


[1] «المغني لابن قدامة» (2/ 274)، «الروض المربع شرح زاد المستقنع» (162).

[2] «المبسوط» (2/ 41)، «فتح القدير» (2/ 71)، «مواهب الجليل في شرح مختصر الخليل» (2/ 194)، «الذخيرة» (2/ 420)، «الحاوي الكبير» (2/ 487)، «البيان في مذهب الإمام الشافعي» (2/ 630)، «الكافي» (2/ 340)، «الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف» (2/ 422)، «الروض المربع شرح زاد المستقنع» (162).

[3] «تفسير السعدي» (287).

[4] أخرجه البخاري في باب في العيدين والتجمل فيه، رقم 948 «صحيح البخاري» (2/ 16).

[5] أخرجه مسلم في باب ذكر إباحة خروج النساء في العيدين إلى المصلى وشهود الخطبة مفارقات للرجال رقم890 «صحيح مسلم» (2/ 605).

[6] «المجموع» (5/ 8).

[7] أخرجه الإمامُ الشَّافعيُّ في الأم، (468)، وفي المسند، (251)، وعَبْدالرَّزَّاق في المُصَنَّف (5331)، والبَيهَقِيُّ في الكبرى، (6137)، وفي معرفة السنن والآثار (6828) وفي إسناده إبراهيمُ بن مُحَمَّدٍ الأسلميُّ، متروكُ الحديثِ، وضعَّفه النَّووي، انظر: المجموع شرح المهذب (5/ 12).

[8] أخرجه البخاري في باب خروج النساء إلى المساجد، رقم 900 «صحيح البخاري» (2/ 648).

________________________________________________________
الكاتب: جيهان بنت محمد مجيدل المجيدل

  • 1
  • 0
  • 232

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً