التحذير من قطيعة الرحم

منذ 2024-05-01

صِلةَ الرَّحِم حقٌّ وواجب طوَّقَ الله به الأعناق، وأشغلَ به الهِمَم؛ طلبا لترابط المجتمع، وزيادة المحبة، ودوام التواصل، ونشر الألفة والمودة، مع ما في ذلك من المنافع الأخرى الدينية والدنيوية.

صِلةَ الرَّحِم حقٌّ وواجب طوَّقَ الله به الأعناق، وأشغلَ به الهِمَم؛ طلبا لترابط المجتمع، وزيادة المحبة، ودوام التواصل، ونشر الألفة والمودة، مع ما في ذلك من المنافع الأخرى الدينية والدنيوية.

وقد أمر الله تعالى في كتابه، ورسوله في سنته، بصلة الرحم، وجاء في الحث عليها وبيان فضلها الكثير من الآيات، والعديد من الأحاديث النبوية على لسان نبينا صلوات الله وسلامه عليه.

وكما أمر الله ورسولُه بصلةِ الرحم ودعا إليها ورغب فيها وحث عليها، فكذلك حذَّر جل جلاله في كتابه ورسوله صلى الله عليه وسلم في سنته من القطيعة وهجر الأقارب أشد التحذير، وجاء الترهيب والتخويف من هذا الأمر، بل توعد الله القاطعين باللعن والطرد من رحمته وسوء العاقبة عند لقائه، ودخول النار؛ لأنهم قطعوا ما أمر الله بوصله ونقضوا عهد الله من بعد ميثاقه فقال سبحانه: {وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ} [الرعد:25].

وفي سورة محمد صلى الله عليه وسلم يقول تعالى: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ ، أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ ، أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}[محمد:22ـ24].

قطيعة الرحم من الكبائر:
وقد عدَّ العلماءُ قطع الأرحام، وهجرَ الأقارب من كبائر الذنوب، ذلك أن الله توَعَّد القاطعين باللعنة، وسوءِ العاقبة، ودخول النار، وهو ما يتوافق مع تعريف الكبيرة عند جمع من العلماء.

قال الإمام الذهبي في كتاب الكبائر: (الكبيرة التاسعة: هجر الأقارب).. وإنما عدها في الكبائر لأن الله لعن صاحبها في آيتي سورة الرعد وسورة محمد السابقتين، وكذا توعده بدخول النار وسوء الدار.

ثم إن قاطع الرحم حكم الله عليه بالفسق والخسران، كما في قوله تعالى: {وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ * الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}[البقرة:26-27]، وهو متوعد بعدم دخول الجنة كما في الصحيحين من حديث جبير بن مطعم قال صلى الله عليه وسلم: (لا يدخل الجنة قاطع).

ثم هو فوق كل ذلك مقطوع عن الله تبارك وتعالى، فإن الرحم من وصلها وصله الله، ومن قطعها قطعه الله، كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم، فعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الرحم متعلقة بالعرش تقول من وصلني وصله الله ومن قطعني قطعه الله» (رواه البخاري ومسلم).
وعن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «قال الله عز وجل: أنا الله وأنا الرحمن خلقت الرحم وشققت لها اسما من اسمي، فمن وصلها وصلته، ومن قطعها قطعته، أو قال بتته» (رواه أبو داود والترمذي وقال: حديث حسن صحيح).

قال الإمام الذهبي رحمه الله: "فمن قطع أقاربه الضعفاء وهجرهم، وتكبر عليهم ولم يصلهم بره وإحسانه ـ وكان غنيا وهم فقراء ـ فهو داخل في هذا الوعيد، محروم من دخول الجنة إلا أن يتوب إلى الله ويحسن إليهم". [الكبائر:80].

ليس الواصل بالمكافئ:
فإن قال قائل: إن قرابتي أيضا قاطعون لي ولا يصلوني، ولذلك فقد قاطعتهم ولو وصلوني لوصلتهم؟
فنقول له ما قاله صلى الله عليه وسلم: «ليس الواصل بالمكافئ، ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها» (رواه البخاري)..

فليس الواصل الذي إذا وصله أرحامه وصلهم، وإذا قاطعوه قطعهم، فهذا ليس بواصل في الحقيقة، وإنما مكافئ يكافئ الإحسان بالإحسان، والتقصير بالتقصير.. وإنما الواصل على الحقيقة هو الذي إذا قطعت رحمه وصلها.. ولذلك كانت "أفضل الصدقة على ذي الرحم الكاشح"؛ لأنه ليس فيها حظ نفس ولا غرض دنيا، ولأنها تثير المحبة {وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ}[فصلت:34].

وإذا كان البعض يتعلل لقطع رحمه بأنهم يسيئون إليه ويجهلون عليه؛ فنجيبه بما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه: (أن رجلا قال: يا رسول الله! إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني، وأحسن إليهم ويسيئون إلي، وأحلم عنهم ويجهلون علي!! فقال صلى الله عليه وسلم: «لئن كنت كما قلت، فكأنما تسفهم المل، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم، ما دمت على ذلك».
فلم يأمره صلى الله عليه وسلم أن يقطعهم، ولا أن يعاملهم بالمثل، بل أمره أن يبقى على إحسانه والله يعينه ويجعل له ظهيرا عليهم.

فكن خير الرجلين، وأفضل العشيرين كما كان محمد بن قيس الأزدي مع أهله حيث يقول:
فــإن الذي بيني وبــين عشيرتــي   .. ..   وبين بــني عـمي لمـختلف جـــــــــــــدا
إذا قدحوا لي نار حرب بزنـدهـــم   .. ..   قــدحت لهــم في كل مكرمة زنـــــــــدا
وإن أكلوا لحمي وفرت لحومهـــم   .. ..   وإن هدموا مجدي بنيت لهم مجـــــــدا
ولا أحــمل الحقـد القديم عليهـــم   .. ..   وليس رئيس القوم من يحمل الحقـــدا
وأعطيهم مالي إذا كنت واجـــــدا   .. ..   وإن قــل مــالي لم أكلــفـهم رفــــــــــدا

ليسوا معصومين:
إن قرابة الإنسان ليسوا معصومين، وإنما ناس من الناس، يقعون في الزلة، وتصدر عنهم الهفوة، ويقعون في الكبيرة، ولا يخلون من صغيرة، فليكن حظهم منك العفو والصفح وسعة الصدر والحلم.. وفي يوسف وإخوته، ورسولنا وقومه، وأبي بكر ومسطح، أمثلة لعفو الكرماء، وحسن صلة الأقرباء، ومعالم في السماحة والوفاء.

واعلم أن كرام الناس كما قال الإمام الشعبي: "إن كرام الناس أسرعهم مودة، وأبطؤهم عداوة مثل الكوب من الفضة يبطئ الانكسار ويسرع الانجبار. وإن لئام الناس أبطؤهم مودة، وأسرعهم عداوة، مثل الكوب من الفخار يسرع الانكسار ويبطئ الانجبار".

  • 0
  • 0
  • 294

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً