قطيعة الأرحام

منذ 2024-06-10

"توعد الله تعالى قاطع الرحم بألوان من الوعيد والعقوبات العاجلة والآجلة في الدنيا والآخرة..."

الحَمدُ للهِ، وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى رَسُولِ اللهِ، وَأَشهَدُ أَن لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبدُهُ وَرَسُولُهُ، وَبَعدُ.

 

فقد توعد الله تعالى قاطع الرحم بألوان من الوعيد والعقوبات العاجلة والآجلة في الدنيا والآخرة؛ قال تعالى:  {وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ} [الرعد: 25].

 

روى البخاري ومسلم من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنهعَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: « «‌إِنَّ ‌اللهَ ‌خَلَقَ ‌الْخَلْقَ ‌حَتَّى إِذَا فَرَغَ مِنْ خَلْقِهِ قَالَتِ الرَّحِمُ: هَذَا مَقَامُ الْعَائِذِ بِكَ مِنَ الْقَطِيعَةِ، قَالَ: نَعَمْ، أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ، قَالَتْ: بَلَى يَا رَبِّ، قَالَ: فَهُوَ لَكِ» قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «فَاقْرَؤُوا إِنْ شِئْتُمْ» :  {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ} [محمد: 22].

 

وروى الترمذي في سننه من حديث أَبِي بَكْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: « «مَا ‌مِنْ ‌ذَنْبٍ ‌أَجْدَرُ أَنْ يُعَجِّلَ اللَّهُ لِصَاحِبِهِ الْعُقُوبَةَ فِي الدُّنْيَا مَعَ مَا يَدِّخِرُ لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْبَغْيِ، وَقَطِيعَةِ الرَّحِمِ» »[1].

 

وروى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث جبير بن مطعم رضي الله عنه أن النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «‌لَا ‌يَدْخُلُ ‌الْجَنَّةَ ‌قَاطِعُ رحم» [2].

 

اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا، وألِّف بين قلوبنا واهدنا سبل السلام.

 

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


[1] برقم (2511) وقال: هذا حديث حسن صحيح.

[2] البخاري برقم (5984)، ومسلم برقم (2556) واللفظ لمسلم.

__________________________________________________
الكاتب: د. أمين بن عبدالله الشقاوي

  • 1
  • 0
  • 105

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً