نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

هم صفوة الخلق بعد الأنبياء، اختارهم الله على العهد والصدق والوفاء، وما أحلى اللاء مع رجال ونساء بشرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة، جاهدوا باموالهم وأنفسهم، وتجدهم في القرآن صدقوا ما عاهدوا الله عليه، اشتروا الآخرة وباعوا الدنيا؛ فبشرهم الحبيب بالجنة.

المبشرون بالجنة : (01) وصف الجنة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i