هل أخبر خطيبتي بأني سأعدد؟

منذ 2016-10-19
السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شابٌّ في العشرينيات مِن عمري، قرأتُ واطَّلَعْتُ كثيرًا على موضوع تعدُّد الزوجات في الإسلام، والديانات الأخرى، وخرجتُ بقراري وعزَمْتُ على أنني - بإذن الله - عندما أتزوَّج سأُعَدِّد، ليس رغبةً في الجمال والشهوة، لكن رغبة في إعفاف قدْرٍ من بنات المسلمين، واللاتي تأخَّر عليهنَّ أو فاتهنَّ قطار الزواج.

وإذا كنتُ قد اتخذتُ هذا التعددَ هدفًا، فعليَّ أن أسعى لمعرفة كيفية الوصول إليه، وتطبيقه بطريقةٍ صحيحةٍ، وسؤالي هو:

إذا أردتُ أن أخطبَ امرأةً، فهل عليَّ إخبارها بنيتي في تعدُّد الزوجات، وذلك لكي تعرفَ ما هي مقبلةٌ عليه، حتى أتيحَ لها الفرصة للتراجع، أو المُضِي قدمًا بدون المشكلات التي تحدُث دائمًا؟ أو أخفي نيتي باعتبار أنه لا توجد امرأةٌ ستقبل أن تتزوَّجَ رجلًا يخبرها بأنه سيتزوج عليها؟

انصحوني، جزاكم الله خيرًا.

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فشكر اللهُ لك - أيها الابن الكريم - تلك النيةَ الصالحة، ورغبتك في إعفاف النساء المسلمات، وهذا - بلا شك - عملٌ صالحٌ.

فرُخْصَةُ التعدُّد مِن مظاهر الحكمة في التشريع الإلهي، الذي يتوافق مع فطرة الإنسان، ويتماشى مع واقع الحياة وضروراتها، ويتوافَق مع مُلابسات حياته وحاجاتها؛ بنظرة واقعية إيجابيةٍ؛ فكم مِن امرأةٍ فقدتْ زوجها، أو طُلِّقَتْ وهي ما زالتْ شابَّة، لا تجد فرصةً مناسبةً ممن لم يسبق له الزواج، ولكن تجد فرصتها كزوجةٍ ثانيةٍ أو ثالثةٍ، أو حتى رابعةٍ، وهذا حلٌّ إلهيٌّ ناجعٌ يُواجه تلك المشكلات الكثيرة، إلا أن الله لم يتركْ تعدُّد الزوجات لهوًى الرجال بلا قيدٍ ولا حدٍّ في النظام الإسلامي، وإنما قيَّدَهُ بالعدل، وإلا امتنعت الرخصة المعطاة؛ كما قال تعالى: {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا} [النساء: 3].

أما إخبارُ مَن تريد خطبتها بما تنوي فعله، فلا يجب عليك ذلك، بل لا أنصحك به؛ فلا توجد امرأةٌ - فيما نعلم - تُوافق على ذلك، ولكن بعدما تتزوج الأولى - إن شاء الله - إن كنتَ مُستطيعًا لتفتح بيتًا آخر، وأنستَ مِن نفسك عدلًا بين الزوجات، فتوكَّلْ على الله.

وفقك الله لكل خيرٍ.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 1
  • 0
  • 26,746

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً