استحالة العشرة بين الزوجين

منذ 2017-02-09
السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم

أرجو أن تشيروا عليَّ في مشكلتي مع زوجي، فهي مشكلة طويلة ومتشعِّبة.

زوجي هو ابن خالتي، تقدم لخطبتي بعد تخرجي من أحد المعاهد العليا، والبحث عن عملٍ تنطبق عليه الشروط الشرعية.

وافَق خطيبي على شروطي وتزوَّجْنا، ومِن أول يوم في زواجنا وجدْتُه إنسانًا مختلفًا في طبعه وتصرفاته والتزامه أيضًا؛ فلم يكن ذلك الشخص الملتزم الخَلُوق الذي رأيتُه قبل الزواج، فلم تكن بيننا أيةُ حميمية مِن تلك التي تكون بين الأزواج، خاصة في أول أيام زواجهم، بل كان عبوسَ الوجه، مقطب الجبين، حادَّ الطبع، يثور عليَّ لأتفه الأسباب، عشتُ معه أيامًا قاسيةً جدًّا، خاصة أننا كنا نعيش مع أمه في نفس البيت، وهي إنسانةٌ قاسيةٌ جدًّا، حادة الطبع، قاسية العبارات، وكنتُ أحس منها كرهًا شديدًا لي.

عانيتُ كثيرًا مِن حياتي معهم، وذهبتُ لبيت أهلي مرارًا، وطلبتُ الطلاق، وكان في كلِّ مرة يأتي هو وأمه لإعادتي للبيت، وحين أعود حتى يتكررَ نفس الوضع، ونصل لنفس النتيجة!

بعد سنتين ونصف مِن زواجنا، حملتُ ورُزِقْنا بولدٍ، لكن الوضع لَم يتغيرْ، حتى إنه في مرة تناقشنا ودخلنا في مشادات كلامية، فسبَّني، وشتمني، وأهانني كثيرًا، وقاطعني لمدة 3 أشهر لا يكلمني، ولا يكون في مكان أكون أنا فيه!

حاولتُ إصلاحَ الوضعَ بيننا، لكنه أغلَق أمامي كل المنافذ خلال هذه الفترة، وأرسل إليَّ يومًا رسالة هاتفيةً يقول فيها: نحن في حُكم المطلقين، والذي بيننا ابننا فقط، حاولتُ إصلاح الأوضاع بيننا، وبالفعل تحسنتْ، وكان أملي أن تتحسن الأوضاع مِن أجْلِ ابني! لكن تعبتُ كثيرًا مِن هذا الوضع معه، خاصة مع مُضايقات أمه، وكنتُ أقول له: اتقِ الله، إمساك بمعروف، أو تسريح بإحسان، إن كنتَ غير راغب في وجودي معك، فطلقني، ولا داعي لتعذيبي.

ثم جاءني بورقةٍ مفادها أننا اتفقنا على الطلاق مقابل التزامه هو ببعض الشروط المادية تجاه ابنه، وطلب مني أن أوقِّعها، فرفضتُ، ثم أخذتُ ابني وذهبتُ لبيت أبي، ثم بدأتْ محاولاته من جديدٍ في سبيل إرجاعي لبيته، وعندما رفضتُ ذهَب للمحكمة، ورفع دعوى طلاق ضدي، ثم عاد مرةً أخرى يطلب رجوعي، ويُرسل مَن يسعى في الصُّلح بيننا!

تحيرتُ في أمري كثيرًا، خاصَّة مع وُجود ابني الذي يحتاج عنايةً خاصةً، ومصاريف كثيرة لعلاجه، فاستخرتُ الله تعالى، واستشرتُ مَن أثق في رأيهم، وعدتُ لبيت زوجي رغم أن أهلي كانوا غير موافقين، لكنهم أوْكَلُوا لي اتخاد القرار.

عدتُ لبيتي مرة أخرى، وكان استقبالُ أم زوجي لي جافًّا جدًّا، وأحسستُ بندمٍ على قراري هذا، وأني تسرعتُ فيه، وكانت رؤية ابني فرحًا بوجوده بقُرب أبيه تهَوِّن عليَّ قليلاً، فأفرح لفرَحه، لكني أخاف أن يتكرَّر سيناريو الماضي بحذافيره.

فأخبروني هل مُعاشرتي لزوجي بعد كلِّ هذا شرعية أو لا؟ علمًا بأني اتصلتُ على أحد الشيوخ وأفتاني بأنَّ رُجوعي له لا إثم فيه؛ لأن الطلاق لا يقع بما ذكرتُ، وإن كان يقع بقوله: نحن في حُكم المطلقين، وقد وقع الرجوع بالمعاشَرة التي وقعتْ بعده.

وهل أخطأتُ في قرار الرجوع؟

كنتُ أتمنى أن أعودَ لإنجاح أسرتي وتربية ابني في حضن أبيه وأمه، فهل أجرمتُ في ذلك؟

أشيروا عليَّ فأنا في حيرة شديدةٍ.

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فلا يخفى عليك - أيتها الأخت الكريمة - أنَّ الحرص على الحياة الزوجيةِ غرَضٌ شرعيٌّ أصيلٌ، ومِن ثَم أمر الله كلاًّ مِن الزوجين بالمعامَلة بالمعروف، والرِّفق ببعضهما البعض، والإحسان كلٌّ إلى الآخر، والتجاوُز عن الهفوات، والمعامَلة بالرفق واللين، فإنْ وقَع الشِّقاق، رتَّب الله طرُقًا للعلاج؛ مِن الوعظ، والتدخُّل لأهل الخير، وغير ذلك، ولكن إن احتدَّ الشِّقاق، واستحالت العِشْرة بين الزوجين، أباح الله الطلاق كحلٍّ أخيرٍ، وليس في هذا ظلمٌ لابنك، وإنما أبوه هو مَن ظَلَمَهُ.

أما أنتِ فإن فعلتِ ما يجب عليك مِن مُوازنةٍ بين الخير والشرِّ، فلا تَثريب عليك، والذي يظْهَرُ مِن رسالتك أنك مُتَيَقِّنة من عدم تغيُّر طبعه، وانصلاح حاله، فلم يبقَ إلا آخر الدواء وهو الكَيّ، وكونُ ابنك ربما تضرَّر مِن هذا لا يمنعك مِن حقِّك في طلب الطلاق أو الخُلع؛ قال الله تعالى: {وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا} [النساء: 130].

ألْهَمَك اللهُ رُشْدَك، وأعاذك مِن شرِّ نفسك.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 3
  • 1
  • 38,557

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً