عندي طموحات كبيرة.. لكن تحصيلي متجمِّد

منذ 2018-04-02

ضَعْ خطَّتك أمام عينك؛ لتسير إليها بخطًا واثقةٍ متوكِّلة على الله.

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

هناك مشكلة لا أدري حجمَها، فهناك طموحاتٌ وأهدافٌ  - وبنية قويَّة - لتحقيق درجات عالية في عالمي المدرسي، فأنا لديَّ طموحٌ أن أُحصل درجات عالية؛ أنفع بها ديني فيما بعدها، وأكون قدوةً في مركزي، علمًا بأنَّ قوتي تغلب قوة مَنْ حولي في عملي، لكنَّ تحصيلي في جمود وتدنِّي، وأنا الآن في مرحلة التوجيهي، ولم تكن درجاتي في مرحلة العاشر وما قبله جيّدة، وكان قد بدأت تتحسَّن، ولكنها الآن تجمَّدتْ على الرغم من أنَّها مرحلة أخيرة، حتى إنَّنِي أضع الجداول لدوام المذاكرة، وأقُومُ بِتَحَدِّي نَفْسِي وشحْذِها، لكِنْ سُرعانَ ما تَخْتَلِفُ مشاعري وتتشتَّت أفكاري؛ فلا أستطيعُ أن أُكْمِل المُذاكرة، أوِ الدوامَ على الحفظ أو التحليل، وقد لا يكون على بدء المُذاكرة إلا قليلٌ أحيانًا. فما السبيل والحلُّ؟

جزاكم الله خيرًا

الإجابة:

وجود شبابٍ طَموحٍ حريصٍ على أن يضع بصمةً مميَّزةً تنفع الإسلام والمسلمين - يجعلنا نشعر بالفخر، ونأمل خيرًا في مستقبل الإسلام بإذن الله. حرصُكَ وطموحُكَ أمرٌ يستحقُّ الإعجاب حقًّا.. وبإذن الله تحقِّق أعلى الدَّرجات بالدَّارَيْن، ولِتَصِلَ لهذا؛ ننصحُك بالتَّالي:

 

• تذكَّر أنه لا توجد وصْفة سحرية ستجعلك تتجاوز المشكلة فورًا، وتصبح من المتفوقين دون جهدٍ، ودون أن تعطيها حقَّها من الوقت!

 

• عليك بالإخلاص دوْمًا في كلِّ أعمالكَ، وقد لفت نظري قولُكَ إنَّك ترغب بتفوُّقكَ أن تفيد دينَك.. جدِّدْ نيَّتَك دومًا، ولا تغفل الدعاء، واحرص على ألاَّ تقصِّر في عباداتك؛ فهي التي ستقويِّك أكثر.

 

• ثِقْ بِنَفْسِكَ، وبِأنَّكَ قادِرٌ - بإِذْن الله - ما دمت قد وضعت هدفًا لنفسكَ، لكن في الوقت ذاته كُنْ واقعيًّا، ولا تَضَعْ هدفًا يُخالِفُ قدراتِكَ تمامًا.

 

• اهتمَّ بنومك وأكلك؛ أن يكون صحيًّا يقوِّي جسدك، ويعينك على أن تركِّز أكثر، واختَرِ الأوقات التي تكون بها في كامل نشاطك للدراسة؛ لتكون أقدر على التركيز.

 

• كُنْ واعيًا لأفكاركَ ومشاعركَ وطريقة تعاملكَ مع الأمور، فقد تشغلك أمورٌ تمرُّ بها بحياتك، وتُعيقُكَ عن التركيز في الدراسة، وتجاهلها سيجعلك لا تستطيع التركيز أيضًا، أمَّا فهمها ووعيك بها - فإنه سيساعدك على تجاوزها والتركيز على الأهم بالنسبة لك.

 

• ادرسْ أوَّلاً بأول، واحرِصْ على فَهْم المعلومات والاستفادة منها.. لا تجعل تركيزك على الدَّرجات فَقَطْ، ولا تخجل من السؤال عمَّا يستشكل عليك من المعلومات، والاستعانة بأهل العلم.

 

• ارتبط بأصحابٍ يعينونك وتتنافس معهم، الارتباط بأشخاصٍ يشاركوننا الأهداف يُعِينُنا كثيرًا؛ كمتسلِّقي الجبال حينما يرتبطون بحبلٍ واحدٍ، حينما يقع أحدهم يجذبونه ليعود للسَّيْر معهم مجدَّدًا.

 

• تخيَّل مستقبلكَ كيف سيكون لوِ استطعت تجاوُزَ هذه المرحلة بتفوّق؟!

 

• ضَعْ خطَّتك أمام عينك؛ لتسير إليها بخطًا واثقةٍ متوكِّلة على الله.

 

وفَّقكَ الله ونَصَرَك، وأعزَّ بك الإسلام والمسلمين

أ. أريج الطباع

  • 3
  • 0
  • 19,010

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً