نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

ما صحة هذا الأثر؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..

الإخوة الكرام:

أقومُ بعمل بحثٍ علميٍّ مهمٍّ، وأريدُ معرفةَ صحَّةِ أَثَرٍ من الآثار، وجوازِ الاستدلال به، والأثرُ في (كتاب الإيمان والرُّؤيا) من "مصنَّف ابنِ أبي شَيْبَة"، فيما عبَّرهُ عمرُ - رضي الله تعالى عنه:

حدَّثنا ابن فُضَيْل، عن عطاء بن السَّائب قال: حدَّثني غيرُ واحدٍ: "أنَّ قاضياً من قضاة أهل الشَّام أتى عمرَ بن الخطَّاب، فقال: يا أميرَ المؤمنين, رأيتُ رؤيا أفظعتني! قال: ما هي؟ قال: رأيتُ الشَّمسَ والقمرَ يقتتلان، والنجومَ معهما نصفين!! قال: فمع أيِّهما كنتَ؟ قال: مع القمر على الشَّمس. قال عمرُ: {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً} [الإسراء:12]. قال: فانْطَلِقْ؛ فوالله لا تعْمَلُ لي عملاً أبداً".

وجزاكمُ الله تعالى خيراً.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ثم أما بعد:* فالحديثُ أخرجهُ ابنُ أبي شَيْبَة في "مصنَّفه": (31023، 31225،38860)، عن محمد بن فُضَيْل، عن عطاء بن السَّائب قال: حدَّثني غيرُ واحدٍ: "أنَّ قاضياً من قضاة أهل الشَّام أتى عمرَ بن الخطَّاب..." فذكره. ... أكمل القراءة

استفسار عن قصة عن النبي صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم..

الإخوة الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبارك الله فيكم وأثابكم.

إني قرأت قصة عن النبي في عدَّة مُنْتَدَيات، وقيل لي: إنَّها غيرُ صحيحة، فأرجو إفادتي: هل هذه القصة صحيحة أم لا؟ وهي:

"اللهُمَّ صلّ وسلم على محمد وآل محمد، بينما النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - في الطواف إذْ سَمِعَ أعرابياً يقول: يا كريم

فقال النبي خلفه: يا كريم

فمضى الأعرابي إلى جهة الميزاب وقال: يا كريم

فقال النبي خلفه: يا كريم

فالتَفَتَ الأعرابيُّ إلى النبي وقال: يا صبيح الوجه، يا رشيق القَدِّ، أَتَهْزَأُ بي لكوني أعرابياً؟

والله لولا صباحةُ وَجْهِكَ، ورشاقة قدك، لشكوتك إلى حبيبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

فتبسم النبي وقال: أما تعرف نبيك يا أخا العرب؟

قال الأعرابي: لا

قال النبي: فما إيمانك به؟

قال: آمنت بنبوته ولم أره، وصدقت برسالته ولم ألقه.

قال النبي: يا أعرابي، اعلم أني نبيُّكَ في الدنيا وشفيعُكَ في الآخرة.

فأقبل الأعرابي يُقَبِّل يَدَ النبي - صلى الله عليه واله وسلم - فقال النبي: مه يا أخا العرب، لا تفعل بي كما تفعل الأعاجم بملوكِهَا، فإن الله سبحانه وتعالى بعثني لا مُتَكَبِّراً ولا مُتَجَبِّراً، بل بعثني بالحق بشيراً ونذيراً.

فهَبَطَ جبريل على النبي -صلى الله عليه وسلم- وقال له: يا محمد، السلام يُقرِئُك السَّلام ويخصُّك بالتحية والإكرام، ويقول لك: قل للأعرابي: لا يغُرَّنَّهُ حلمُنا ولا كرمُنا، فغداً نحاسبه على القليل والكثير، والفتيل والقِطْمِير.

فقال الأعرابي: أَوَيحاسبني ربي يا رسول الله؟

قال: نعم يحاسبك إن شاء.

فقال الأعرابي: وعزتِهِ وجلالِهِ، إن حاسبني لأحاسبنه.

فقال النبي - صلى الله عليه وآله وسلم -: وعلى ماذا تحاسب ربك يا أخا العرب؟

قال الأعرابي: إن حاسبني ربي على ذنبي حاسبته على مغفرته، وإن حاسبني على معصيتي حاسبته على عفوه، وإن حاسبني على بخلي حاسبته على كرمه.

فبكى النبيُّ حتى ابتلَّتْ لِحْيَتُهُ.

فَهَبَطَ جبريل على النبي وقال: يا محمد، السلام يقرئك السلام، ويقول لك:

يا محمد قلل من بكائك؛ فقد ألهيت حملة العرش عن تسبيحهم، وقل لأخيك الأعرابي: لا يحاسبنا ولا نحاسبه فإنه رفيقك في الجنة".

 

انتهت القصة كما سمعتها؛ فأرجو إفادتي عنه.

وجزاكم الله كل الخير وأثابكم.

الجوابالحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:فإنَّ هذه القصةَ من القصص المكذوبة على النبي -صلى الله عليه وسلم- ولم نجد - مع كثرة البحث - حديثاً بهذا المعنى، وقد ظَهَرت عليها أَمَاراتُ الوضع من رَكاكَةِ اللَّفظِ، وضعف التركيب، وسَمْجِ الأوصاف، وعدم وجودها في شيء ... أكمل القراءة

أريد أن أكون، ولكن..

أريد أن أكون طالب علم جيِّدًا، ولا أعرف كيف أبدأ، ولكنَّ المشكلة أنَّ الحياة صعبة في المعيشة، وأريد العيش كما أريد العلم، وأنا أعمل ولا أستطيع أن أجد الوقت للعلم، فإن تركت العمل للعلم فكيف أتعلم؟!

أنا حِرْتُ كثيرًا، لا أعرف.

أشعر بالفخر لوجود مثلك في أمة الإسلام؛ فأنت أقوى دليل على أنها حيَّة تنبض بالطاقات، والجنود الحريصين على رِفعتها وعِزَّتها، وفقك الله لكل خير!! ما ذكرته في رسالتك هي قضية في غاية الأهمية، وهي الحيرة التي يعيشها الكثير من شباب أمة الإسلام الجادِّين، ولو كنت مكانك لأوْلَيتُ اهتمامي إلى عِدَّة ... أكمل القراءة

ماهي نظريَّة التحليل النفسي

أريد فقط أن أشكركم جزيل الشكر على ما قدَّمتموه من إفادة، إلا أني أستفسركم عن رأيكم في نظريَّة التحليل النفسي (الفرويدية)، التي تقول إنَّ الأحلام ناتجة عن دوافع جنسية لم يتم تحقيقها في الواقع، فهل هذا صحيح؟

أتمنَّى أن ألقى منكم الإجابة

وجزاكم الله خيرًا


 

الشُّكْرُ لِلَّه الَّذي وفَّقنا لذلك، ويسر لنا أن نقدم الفائدة، نسأله الإخلاص والحكمة والسداد دومًا. أعجبَنِي حرصُك على تَحرِّي المصداقية فيما يتناقل، كأنه مُسَلَّمَات أحيانًا؛ فالعلم يُعنى بالنقد، وبأن نتحرَّى الصحة والصدق فيما نتلقفه من معلومات، قد تكون سلاحًا يُشهَر علينا لا ... أكمل القراءة

كلمة (مزايا)

ما مفرد كلمه (مزايا)؟ وكيف نكشف عنها فى المعجم؟


 

كلمة مزايا مفردها (مَزِيَّة)، وللكشف عنها في المعجم نتبع عدة خطوات:1- نأتي بالمفرد من الكلمة وهو (مَزِيَّة).2- نجرد الكلمة مما لحِق بها من أحرف الزيادة فتصير (مزي) وهذا جذر الكلمة.3 – في المعجمات الحديثة؛ مثل المعجم الوسيط، و"المكنز"، و"المنجد"، و"الرائد"، ... أكمل القراءة

الجلوس ساعات طويلة أمام (الإنترنت)

هل يضر الجلوس لساعات طويلة أمام (الإنترنت)؟

فأنا أجلس يوميًا 4 ساعات على الأقل، وأركز على قراءة النصوص والمقالات الطويلة الحجم، أو الدقيقة في الكتابة.

وبِماذا تنصحونَنِي لتجاوز هذه العادة؟

لا أعتقد أنَّ هناك ضررًا من الجلوس أمام الحاسوب (الكمبيوتر) لمدة أربع ساعات، إذا تَمَّت مراعاة أصول الجِلْسة الصحيحة على الكرسي؛ حيث تنتصب الرقبة والظهر، كما يلزم مراعاة وضع اليد على الفارة (الماوس)، وعلى لوحة المفاتيح بشكل يكون المِفْصَل متمددًا وغير مُتَقَلِّصٍ، حتى لا يضغط على العَصَب الَّذي يمر ... أكمل القراءة

خطتي العلميَّة.. هل توافقونني عليها؟

بسم الله الرحمن الرحيم..

الإخوة الكرام: أودُّ استشارتكم بخصوص خطَّتي العلميَّة التي أنا في صدد السَّيْر عليها.

للأسف؛ إنَّ عَدَم تنظيمي للقراءة الحرَّة والقراءة الأكاديمية للجامعة يؤثِّر كلٌّ منهما على الآخَر بالنسبة لي، وذلك يؤثِّر بالتَّبعيَّة على نفسيَّتي؛ فأنا طالبٌ مُبْتَعَثٌ لِدراسة تخصُّص التَّسويق في الولايات المتَّحدة الأمريكيَّة، لقد وَجَدتُ أنَّ حبِّي واهتمامي بالكتب الفكريَّة التي من مَيْزاتها - في تقديري - الغَوْصَ في عُمْق الأمور، وتحليل أجزائها وفهمها - وجدتُ اهتمامي بهذه النوعيَّة مع الكتب يطغى على اهتمامي بكتبي الدِّراسيَّة في تخصُّص التَّسويق، الذي دخلتُه لكي أتمكَّن من خدمة دِيني ودنيايَ فيما بعد، عن طريق استخدام المهارات التَّسويقيَّة الجديدة في نشر الأفكار البنَّاءة في الوطن الإسلامي والعربي.

ولذلك فقدْ قرَّرتُ أن أهتمَّ بدراستي الأكاديميَّة أوَّلاً، ثَمَّ يأتي بعد ذلك الاهتمامُ بالكتُبِ الفِكْريَّة، ويُوجد لديَّ الآن عالِمان أُعجِبْتُ بهما؛ هما: أ.د. عبدالكريم بكَّار، وكذلك الشيخ بكر أبو زيد.

قرَّرتُ أن أقرأ يوميًّا مقالاً واحدً للدكتور البكَّار، ويكون تركيزي الأوَّل على الدِّراسة الأكاديمية.

وسأستفيدُ من ذلك أني لن أَهْجُرَ القراءة الحرَّة والكُتُب الفكريَّةَ، وسيزيد استيعابي للمادَّة التي تحويها.

أودُّ - بارك الله فيكم - أن تُعلِّقوا ولو بتعليقٍ يسيرٍ على فكرتي، وتصحيحها أو الإضافة إليها، وكذلك أرجو أن تُزَوِّدونِي ببعض الكتب الفكريَّة التي تنصحونني بقراءتها.

رعاكم الرحمن.

الأخ الفاضل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، قرأتُ رسالتكَ باهتمام، وقرأتُ فيها حِرْصَكَ واهتمامَكَ، وهذا أمرٌ مميَّزٌ، ودعني أعلِّق على الأمور التَّالية:أوَّلاً: تحملُ رسالتُكَ الكثيرَ من التشتُّت الذي تعيشُهُ بين الغَوْص في تخصُّصكَ - الذي هو مسار حياتكَ الرَّئيس - وبين كتب الفِكر بما ... أكمل القراءة

قراءة الإمام بقراءة أخرى

صليت المغرب في مسجد كبير بالقاهرة، فإذا بالإمام يقرأ بقراءة غير رواية حفص، وكان يقرأ في سورة الغاشية، هكذا: (.... الغاشية،.... خاشعة،.... ناصبة،.... حامية) يقرأ الحرف الذي قبل التاء المربوطة بالكسر أو الإمالة كما يقولون، وقد تتبَّعت الشيخ؛ فوجدته فعل ذلك مع كل حرف قبل التاء التي يقف عليها في كل السورة، ولم أجده قرأ أية آية أخرى بخلافٍ عن رواية حفص؛ فما قراءة هذا الشيخ؟ وهل التزم فعلاً بهذه القراءة من كل وجه؟ وجزاكم الله خيرًا.

 


 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد، أخي السائل: الحال التي ذكرت تُبَيِّن أنَّ الإمام كان يتلو القرآن بقراءة الكسائي، وهو أبو الحسن علي بن حمزة بن عبدالله النحوي، المعروف بالكسائي، مات سنة تسع وثمانين ومائة، وذكره الشاطبي "عليّ الكسائي"، وقيل له الكسائي من أجل أنَّه أحرم في ... أكمل القراءة

التَّفسير العلمي للحسد والعين

هل هناك تفسيرٌ علميٌّ للحسد والعَيْن؟

جزاكم الله كلَّ خير.

الأخ الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.تعلمُ أنَّنا نؤمنُ إيمانًا قَطْعِيًّا بأنَّ العَيْن والحسد حقٌّ لا جدال فيهما، وأنَّ المسلم مطلوبٌ منه الاستعاذة مِنْهُما، وهذا أمرٌ نتَّفق عليه، سواءٌ وجدنا لذلك سندًا علميًّا أم بقيَ لغزًا كسائر الألغاز. إلى حدِّ عِلْمِي: لا يوجد تفسيرٌ علميٌّ ... أكمل القراءة

درجة حديث النهي عن أن يبيت الرجل وحده

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

أفتونا مأجورين - جزاكم الله خيرًا - حول صحة حديث النهي عن أن يبيت الرجل وحده.

 

مع تبيين علة الحديث إن كان ضعيفًا؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:فقد أخرج أحمدُ في "مسنده" (2/91 رقم 5650) عن أبي عُبَيْدَةَ الحَدَّادِ، عن عاصم بن محمد، عن أبيه، عن ابن عُمَرَ أنَّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- نهى عن الوَحْدَةِ؛ أن يَبِيتَ الرجلُ وَحْدَهُ أو يسافرَ وَحْدَهُ. وهو حديث شاذ؛ تفرَّد به ... أكمل القراءة

كيف استفيد من تجربة الابتعاث على أكمل وجه؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

وفَّقني الله للقبول كمُبْتَعَثٍ من قِبَل وزارة التعليم العالي في السعودية إلى الولايات المتَّحدة الأمريكية؛ للحصول على شهادة (البكالوريوس) في تخصُّص التَّسويق، وسأقيم في الولايات المتَّحدة قرابة العامَيْن لِلحُصُولِ على هذه الدرجة، وأطمَحُ بَعْدَها إلى أن أحْصُل على درجة (الماجستير) أيضًا بإذن الله.

 

أتَمنَّى أن أستفيد من تجربة الابتعاث على أكمل وجه، ليس دراسيًّا فحسب؛ بل حتَّى نفسيًّا وعلميًّا و فكريًّا، ولكن لا أعلم: كيف أبدأ؟

 

حَسَبَ ما قرأتُ في بعض السِّيَر الذَّاتية للمُستشارينَ الكِرام: أنَّ فيهم مَنْ دَرَسَ في الولايات المتَّحدة الأمريكيَّة، ولِثِقَتِي في كوْنِهم أهلاً للاستشارة؛ أعرضُ عليهمْ هذا السُّؤال؛ طالبًا منهم توجيهي ونصيحتي:

 

كيف أستفيدُ من تجربة الابتعاث على أكمل وجهٍ؟

علمًا بأنَّني طالبٌ في ولاية (OHIO)، وتحديدًا مدينة (Cleveland) في جامعة (Cleveland State University)، وسأقيم هناك قرابة الأربع سنوات - بإذن الله.

رعاكم الرَّحمن

سُررتُ برسالتكَ غايةَ السُّرور؛ فكم من شابٍّ ابتُعِثَ إلى الغرب وعاد دون أن يكون لذلك أيُّ أثرٍ في حياته؟! وترى أنَّها لم تكن سوى خسارة للمال والأعمار. لم أسافر إلى الغرب، لكنِّي على اتِّصالٍ وثيقٍ بمَنْ يسافرون ويعودون؛ لذا سأقترح عليكَ الأمور التَّالية:أوَّلاً: دَعْنا نَتَذَكَّرُ أنَّك تعيش ... أكمل القراءة

أريد أن أعرف صحة حديث

أريد أن أعرف صحة هذا الحديث: ((مَن أفطر يومًا مِن رمضان - مِن غير عذر - لم يُجْزِئْه صيام الدهر كله، ولو صامه)).


 

الجوابالجواب: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ:فهذا الحديث أخرجه ابن خزيمة في "صحيحه" (1987 و1988) من طريق شعبة بن الحجاج، عن حبيب بن أبي ثابت، عن عمارة بن عمير، عن ابن المطوس، عن أبيه، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i