التَّفسير العلمي للحسد والعين

منذ 2018-04-10

أرجو ألا أكون قد أَضَفْتُ حَيْرَةً إلى حَيْرَتِكَ!! ويخفِّف عليَّ وعليك قناعةُ العلماء في كلِّ أنحاء الأرض أنَّنا لا نعلم مِن جسم الإنسان ومن الآليَّات المَرَضِيَّة سوى النَّذْرِ اليسير؛

السؤال:

هل هناك تفسيرٌ علميٌّ للحسد والعَيْن؟

جزاكم الله كلَّ خير.

الإجابة:

الأخ الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعلمُ أنَّنا نؤمنُ إيمانًا قَطْعِيًّا بأنَّ العَيْن والحسد حقٌّ لا جدال فيهما، وأنَّ المسلم مطلوبٌ منه الاستعاذة مِنْهُما، وهذا أمرٌ نتَّفق عليه، سواءٌ وجدنا لذلك سندًا علميًّا أم بقيَ لغزًا كسائر الألغاز.

 

إلى حدِّ عِلْمِي: لا يوجد تفسيرٌ علميٌّ متَّفَقٌ عليه حول تفسير الآليَّة المَرَضِيَّة التي تحدث أثناء وُقوع (العَيْن) أو الحسد؛ ذلك أننا لسنا قادرين أصلاً على تحديد هذا الحَدَث بكيفية واضحة؛ لأنَّ أيَّ اضطرابٍ لا يُمكن وصفه لا يمكن دراسته.

 

إنَّنا نواجه في مُمارستنا للطبِّ هذا الغموض، ونقف أمامه حائرين؛ إذ يُمكن أن ترى لاعبيْن تعرَّضا لكسرٍ في الرِّجْل أثناء سباقٍ واحد أمام النَّاس، يقول الأوَّل: إنَّ السَّبب هو (العَيْن)؛ لأنَّ شخصًا نظر إليه بأسلوبٍ ما، أو قال كلمةً ما، ثم وَقَعَ وكُسِرَ, بينما لا يَعزو المريضُ الآخَرُ هذا الكَسْرَ للعَيْن، على الرِّغم من وجود مَنْ يقول وينظر إليه بأسلوبٍ ما، كما حدث في حقِّ صاحبه!! عندما تقوم بتصوير كِلا المريضَيْن لا تَجِدُ أيَّ فرقٍ، ولا تَجِدُ فرقًا في طريقة العلاج أو غيرها، عندها تقف حائرًا: كيف أعرفُ أنَّ السَّبب هو (العَيْن) أو غيرها؟!.

 

لقد قابلتُ منَ النَّاس مَنْ يجعل (العَيْن) سببًا وراء كلِّ كارثةٍ في حياته، حتى عندما يقصِّر في أمرٍ ما - كفشلٍ في مشروع أو في امتحان!!

 

والحقيقة أنَّك لا تستطيع نَفْيَ ذلك ولا إثباتَهُ، وهنا تَكْمُن صعوبة تحديد أيِّ آليَّة مَرَضِيَّة وراء العَيْن والحسد.

 

بعض صور العَيْن والحسد تأتي عن طريق الإيحاء، وهي آليَّة نفسيَّة غامضة أيضًا؛ فعندما يفشل طالبٌ مُجِدٌّ في الاختبار بأن يُغمَى عليه فيه أو تَشَلَّ يدُهُ أثناء الاختبار؛ فيُقال: إن هذه (عَيْنٌ)، والحقيقة أنَّ ذلك يحدث بسبب آليَّة نفسيَّة غامضة يدافع بها الجسد عن نفسه، فلِكَيْ يقلِّل منَ القلق والألم بسبب الفشل - يقوم الجسد بفرض الإغماء أو الشَّلل على نفسه؛ حتى يجذب الانتباه من الفشل نحو العَرَض الجسدي الجديد، هذه آليَّةٌ معروفةٌ ومدروسةٌ في الطبِّ النَّفسيِّ، ونعالج منها الكثير في عياداتنا، عن طريق تخفيف القلق النَّاجم عن الفشل، عبر دَعْم المريض ومساندته لمواجهة الفشل، وبالتَّالي نقوم بتقليل الحاجة نحو هذا الإغماء أو الشَّلل، ويعودُ كلُّ شيءٍ إلى وضعه الطبيعي. وأنا أعتقدُ أنَّ كثيرًا من حالات العَيْن والحسد تقع في هذا الإطار، وأنا على قَنَاعةٍ أنَّها لا تَمُتُّ إلى (العَيْن) بصِلَة.

 

أرجو ألا أكون قد أَضَفْتُ حَيْرَةً إلى حَيْرَتِكَ!! ويخفِّف عليَّ وعليك قناعةُ العلماء في كلِّ أنحاء الأرض أنَّنا لا نعلم مِن جسم الإنسان ومن الآليَّات المَرَضِيَّة سوى النَّذْرِ اليسير؛ إذ لم نؤتَ من العِلْم إلا قليلاً, وإيمانُنا المطلَق بعِظَم الخالق - سبحانه وتعالى - وتدبيره المذهل لهذا الكون، إلهي وإلهَ كلِّ شيءٍ - سبحانه.

 

د. ياسر بكار

  • 9
  • 2
  • 21,029

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً