تفعيل دور الرقابة الذاتية

منذ 2018-04-23

إن العقوبة الشديدة والمبالغ بها لأخطاء الطفل ستنمي لديهم الكذب والتحايل، بينما تعزيز مبدأ المصارحة والاعتراف بالخطأ، والاعتذار عنه بالمكافأة لا بالتعنيف مهما حدث..

السؤال:

السلام عليكم في زمن ازدادت تعقيداته وكثرت فتنه، وأصبح كل شيء يشارك الأسرة في التربية؛ فالتلفاز أصبح أحد المربين، وكذلك (الإنترنت)، وغيرها - أرى أنه يجب علينا تغيير أفكارنا وأساليبنا في التربية، وفق مبادئ تلائم خصوصيتنا كمسلمين، وتخدم أهدافنا وتطلعاتنا.

 

أرى أنه أصبح من الأشياء المهمة - خصوصًا في هذا الوقت -: تفعيل دور الرقابة الذاتية لدى الأطفال والأبناء (Activating The Role Of Self-Censorship) ولكن السؤال المهم هو: ما هي الأدوات والسبل والطرائق التي يجب علينا استخدامها وسلكها لغرس وتنمية الرقابة الذاتية لدى الأطفال والناشئة؟

في حفظ الرحمن

الإجابة:

الأخ الكريم: السلام عليكم ورحمة الله.

مفهوم (الرقابة الذاتية) هو مفهوم إبداعي جاء به الإسلام قبل كل التشريعات والتنظيمات الحديثة، وإننا لنفتخر - ونحن ندرس علوم التربية والإدارة - بوجود هذا المفهوم في الأدبيات الإسلامية، والحقيقة أن الرقابة الذاتية هي المكسب الحقيقي والأساسي وراء تربية الأطفال في عالم معقد كعالمنا.

 

وهذه بعض الأفكار في تريبة هذا المفهوم:

• أولاً: لا يمكن أن نربي أي مفهوم دون أن نتمثله نحن بأنفسنا كمربين، يجب أن يرانا أطفالنا ونحن نمارس الرقابة الذاتية، لنتذكر أن الأطفال أصحاب قوة ملاحظة كبيرة، وأفضل أنواع التربية هي التربية بالقدوة.

 

• ثانيًا: كرِّر على مسامع طفلك قصة الخليفة الراشد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - حينما سمع تلك الفتاة التي رأت أمها تخلط الماء بالحليب؛ فقالت لها: "إذا كان عمر لا يرانا؛ فإن رب عمر يرانا"؛ فمثل هذه القصة لها أثر كبير في ترسيخ هذه القيمة.

 

• ثالثًا: إن العقوبة الشديدة والمبالغ بها لأخطاء الطفل ستنمي لديهم الكذب والتحايل، بينما تعزيز مبدأ المصارحة والاعتراف بالخطأ، والاعتذار عنه بالمكافأة لا بالتعنيف مهما حدث - فهذا يغرس الرقابة الذاتية.

 

• رابعًا: من الأمور المساعدة أيضًا: تعزيز حب الله - عزَّ وجلَّ - وتوقيره، وحب نبيه - صلوات الله وسلامه عليه - والشوق إلى الجنة والخوف من النار بصورة معتدلة - هذه المفاهيم هي من أهم المفاهيم التي تحمي المسلم من الوقوع في الخطأ والتَّراجُع عنه، ولا شكَّ أن غرسها في الطفل يجعلها أكثر ثباتًا في قلبه.

 

• خامسًا: يجب أن ندرب أطفالنا على مهارات ضبط النفس والتحكم بها.. مهارة أن نقول (لا) في وجه الغرباء وأقرب الأصدقاء.

وقد ذكرت الدكتورة (رقية المحارب) بعض العناصر في ذلك:

 

• مُمارسة أنواع التدريب الإداري الخاصَّة بالامتناع، ومن أنواع الامتناع: الصوم عن الأكل والشرب من طلوع الفجر حتى غروب الشمس، والتقليل من الأكل والعادات الضارة والإفراط في الملذات، ومن هذا النوع: الالتزام ببعض المبادئ الأخلاقية، مثل محاولة التغلب على السلوك الفطري؛ كالتغلب على الغضب، وكظم الغيظ، ودفع الإساءة بالإحسان.

 

• مُمارسة أنواعِ التَّدريب الإداري الخاصَّة بالأعمال الإيجابيَّة: {لَنْ تَنَالُوا البِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ} [آل عمران: 92].

 

• ممارسة أنواع التدريب الإداري الخاصة بالتحمل، والصبر ثلاثة أنواع: الصبر على الطاعة، والصبر عن المعصية، والصبر على المصيبة: {اصْبِرُوا وصَابِرُوا وَرَابِطُوا} [آل عمران: 200]، {وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ} [المزمل: 10]، {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ} [الزمر: 10].

 

• ممارسة أنواع التدريب الإداري الخاصة بالالتزامات إزاء العهود والمواثيق والأَيْمان والنذور.

 

هذه بعض الأفكار السريعة والمهمة، ولا شك أن الموضوع حساس ويستحق الكثير من الاهتمام والمتابعة.

 

وفقنا الله جميعًا إلى رضاه، ومرحبًا بك أخي الكريم في موقع (الألوكة)

  • 1
  • 0
  • 28,513

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً