الجماعات والخلاف

منذ 2018-09-11

يجب أن ندافع القدر الكوني بالقدر الشرعي وهو السعي الجاد من أجل وحدة الكلمة وتأليف القلوب وإزالة سبب الافتراق، والنتائج ليست لنا، ولا بأيدينا..

السؤال:

إني احبك في الله يا شيخنا و نسأل الله أن يوفق الجميع لما يحب و يرضى، سؤالي هو بالنسبة للجماعات الإسلامية الموجودة في الساحة فإن بينها تنافس يكون أحيانا غير مقبول حتى أني اعرف من الناس من ترك الاستقامة بسبب خلافاتهم هذه و غير الذي اعرفهم كثير... و أقول يا شيخنا بصراحة لم نرى محاولات جادة من قبل المشايخ الفضلاء للمصالحة بينهم أو تقريب وجهات النظر فهل سترى هذه المحاولات النور قريبا؟ و آسف على الإطالة و جزاك الله خيرا

الإجابة:

أخي الكريم:

نشكرك على غيرتك، وتأثرك لما تراه من خلاف بين إخوانك، وهذه خصلة تدل على حسن طوية وصفاء سريرة، ونريد أن نوضح لك ما يلي:

1- الخلاف سنة كونية، "ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك".

2-  يجب أن ندافع القدر الكوني بالقدر الشرعي وهو السعي الجاد من أجل وحدة الكلمة وتأليف القلوب وإزالة سبب الافتراق، والنتائج ليست لنا، ولا بأيدينا.

3- قولك إنك لم تر محاولات جادة، لا يعني عدم وجود هذه المحاولات، بل هي موجودة منذ سنوات، يقوم بها علماء ودعاة في فترات متعددة، ونسأل الله أن يكلل هذه الجهود بالتوفيق والسداد. 4-    عليك أن تبذل الجهود بما تستطيع لإزالة أي خلاف بين مسلمين، ولا تيأس ولا تقنط. وفقك الله وسدد على طريق الحق خطاك.

ناصر بن سليمان العمر

أستاذ التفسير بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض سابقا

  • 0
  • 0
  • 17,617

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً