كيف أنظم وقتي اليومي؟!

منذ 2018-10-07

أهم من تنظيم الوقت هو استغلال الوقت، فقد يكون الوقت منظما إلا أنه غير مستغل، وقد يستغل الشخص وقته وبشكل فعال مع أن وقته "غير منظم"!!

السؤال:

كيف يمكنني أن أنظم وقتي اليومي من الفجر حتى العودة للنوم بعد العشاء،

بحيث أوفّق في حفظ وقراءة القرآن الكريم والسنّة النبويّة،

اضافة إلى دروسي المدرسية وبعض الأمور الأخرى؟ 

أرجو الرد بسرعة جزاكم الله بخير.

الإجابة:

شكرا لك على السؤال:

من الجميل والمفيد جدا بل والمطلوب تنظيم الوقت بحيث يستطيع الإنسان استغلال وقته بالشكل المناسب والفعال، ليستطيع إنجاز ما يريد إنجازه من حفظ القرآن ودراسة السنة النبوية، والقيام بالدراسة المدرسية وغيرها.

 

ليس هناك نظام واحد يناسب الجميع، فما يناسب شخص قد لا يناسب شخصا آخر، وبحسب العديد من المتغيّرات كالوقت المتاح، وطبيعة المسؤوليات المطلوبة، وطبيعة ظروف الشخص، وهل أنت تتحدث على العمل في أثناء العام الدراسي حيث أنت مطالب بحضور الدروس التعليمية المطلوبة منك، وكذلك طبيعتك النفسية. فمن الناس من ينشط صباحا باكرا، والرسول الكريم قال "بورك لأمتي في بكورها" أو الأوقات الباكرة في الصباح، بينما هناك أشخاص ينشط الواحد منهم في المساء أو الليل، وهناك من هو نشط صباح مساء، فحاول أن تعرف ما هي طبيعتك من هذه الأنواع الثلاثة.

 

أرى أن الصلاة خمس مرات في اليوم والليلة يمكن أن تشكل الهيكل الرئيسي لتنظيم الوقت،

فيمكن أن توزع ما تريد القيام به على الفترات التالية:

1.فترة الصباح الباكر، وقبل الدوام.

2.فترة الدوام الدراسي.

3.فترة ما بين الظهر والعصر.

4.فترة ما بين العصر والمغرب.

5.فترة ما بين المغرب والعشاء.

6.فترة ما بعد العشاء وحتى ساعة النوم.

 

فيمكنك توزيع ما تريد القيام مما ورد أعلاه من حفظ القرآن والدراسة... بين هذه الأوقات أو الفترات الست، وبحسب رغبتك وميولك، وما تشعر بالرغبة في القيام به، وقد يختلف هذا من يوم لآخر، وبحسب الواجبات.

 

ومما يعين على أن يكون البرنامج أو التوزيع الزمني ناجحا أن يكون برنامجا مرنا بعض الشيء، بحيث إن أحببت التغيير يكون ذلك سهلاً دون أن يسبب ذلك مشكلة، وإنما تستطيع التكيف مع هذا الأمر بكل سهولة.

 

هناك من الناس من يحب أن يكون البرنامج مكتوبا، ويتابعون تطبيقه ساعة بساعة، بينما هناك من لا يحب التقيّد ببرنامج مكتوب، ويحتفظون بالبرنامج في ذهنهم.

 

ملاحظان هامتان من تجربتي الخاصة:

الأولى: لا تستقل أي فترة زمنية ولو كانت قصيرة، ولا تقل إنها نصف ساعة ولا قيمة لها، وإلا فستجد وقتك يضيع نصف ساعة هنا ونصف آخر هناك، وهكذا. استفد مما نسميه أحيانا فترات النوافذ(الفواصل)، فقد تكون هناك عشرون دقيقة بين عمل وآخر أو بين حصة وأخرى، استفد من هذه 20 دقيقة، وستجد أن هذه "النوافذ" مكنتك من إنجاز الكثير.

 

وثانيا: عليك بالمداومة والاستمرار على الأعمال، مهما كانت قليلة، وخاصة مثلا في حفظ آيات أو صفحات من كتاب الله، والرسول الحبيب يقول "أحب الأعمال إلى الله أدومها، وإن قلّ" فآية بعد آية بعد آية، تجد أنك قد حفظت الصفحات والصفحات.

بالنسبة لك أهم من تنظيم الوقت هو استغلال الوقت، فقد يكون الوقت منظما إلا أنه غير مستغل، وقد يستغل الشخص وقته وبشكل فعال مع أن وقته "غير منظم"!!

وفقك الله، وفتح قلبك لحفظ كتاب الله وكذلك السنة النبوية وغيرهما.

 

المستشار: د. مأمون مُبيض

  • 14
  • 3
  • 33,498

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً