هل أغترب بعقد عمل مغري؟!

منذ 2018-10-17

حاول أن تقيس المصالح والمفاسد من بقائك في الغربة بشكل تفصيلي ثم وازن بينها ، فعلى سبيل المثال من المصالح زيادة الدخل والإدخار وزيادة رضا رئيسك في العمل عنك واكتسابك خبرة أكثر وغيرها ،، أما المفاسد فعلى سبيل المثال / ضياع فرص في بلدك لاتعوض مثل وجود والدين بحاجة للبر حالياً أو وجود زوجة وأبناء يتضررون ببعدك عنهم أو تأخر في الزواج (ان لم تكن متزوجاً) وتخشى الفتنة وغيرها.

السؤال:

أستخرت بأن أعود إلى بلدي للعمل فوجدت برؤيا أني أسكن في نفس البيت مع صديق لي موجود في بلدي ويعمل

نفس العمل لكن عندما قدمت استقالتي في البلد الذي أعمل به حاليا رفضها رئيسي وطلب مني البقاء بزيادة مغرية

في الراتب أشيروا علي ماذا أفعل جزاكم الله خيرا.

الإجابة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:

أسأل الله أن يوفقك لما هو خير ويعينك ويسددك:

أخي الحبيب وفقك الله، لقد أحسنت حين استخرت قبل الإقدام على الاستقالة من العمل والعودة لبلدك، لأن في هذا تطبيقاً لسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وطلباً للعون من الله والإعانة والتسديد، وأبشر بالخير بإذن الله،

 

أخي أسعدك الله: ليس بالضرورة حينما يستخير الإنسان أن يرى رؤيا في المنام أو يشعر بإنشراح صدر أو ضيق صدر تجاه أمر ما، ولكن إذا استخار وطلب العون من الله فقد يكون هذا العون بأي طريقة سواءً رؤيا أو نصيحة زميل أو انصراف أمر ما وتعقد أمور أخرى، لأن كثير من الناس يخطأون في فهم معنى صلاة الاستخارة أو الهدف منها.

ورد في المسند من حديث سعد بن أبي وقاص عن النبي صلى الله عليه وسلم قال «من سعادة ابن آدم استخارته الله تعالى، ومن سعادة ابن آدم رضاه بما قضاه الله، ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة الله عز وجل، ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضى الله» (مسند أحمد: 3/28)، قال ابن القيم فالمقدور يكتنفه أمران: الاستخارة قبله، والرضا بعده،

 

فما دمت قد استخرت الله عز وجل فأبشر بكل خير:

أما ما يتعلق بالرؤيا فلست مأولاً للرؤى ، ولكن قد يكون فيها توجيه من الله لك لإختيار معين فإن استطعت تأويلها عند من تثق في دينه وفراسته فافعل.

 

وأما الحيرة التي أصابتك بعد أن رفض رئيسك استقالتك وطلب منك البقاء مع زيادة مغرية في الراتب فأوصيك حيال هذه الحيرة بأمور.

 

1- حاول أن تقيس المصالح والمفاسد من بقائك في الغربة بشكل تفصيلي ثم وازن بينها ، فعلى سبيل المثال من المصالح زيادة الدخل والإدخار وزيادة رضا رئيسك في العمل عنك واكتسابك خبرة أكثر وغيرها ،، أما المفاسد فعلى سبيل المثال / ضياع فرص في بلدك لاتعوض مثل وجود والدين بحاجة للبر حالياً أو وجود زوجة وأبناء يتضررون ببعدك عنهم أو تأخر في الزواج (ان لم تكن متزوجاً) وتخشى الفتنة وغيرها.

 

2- بعد اجراء الموازنة تستطيع أن تحكم وتقرر بشكل أفضل لوجود المعلومات لديك بشكل واضح ، لأن بعض المصالح قد تؤجل ولاتفوت أو يفوت بعضها وبعض المصالح لاتؤجل وتفوت كلها ، وبعض المفاسد أعظم بكثير من مصالح مؤقتة.

 

3- استشر من تثق في دينه وأمانته وخبرته من زملاء وأصدقاء عمل خاصةً من يعرف وضعك ويكون قريباً منك.

 

4- أكثر من دعاء الله عز وجل والتضرع له بأن يرزقك سداد الرأي.

 

أسأل الله أن يوفقك لما هو خير لك في دينك ودنياك.

وصلى الله وبارك وسلم على نبينا محمد.

 

المستشار: أ. هاشم الأهدل

 

  • 1
  • 0
  • 17,896

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً