تنتابه أحلام اليقظة

منذ 2019-09-15

تنتابني حالة غريبة أشعر من خلالها بأني في حلم، رغم أني أكون بكامل وعيي، فأحياناً عندما أجلس مع العائلة أو أكون في أي مكان تأتيني هذه الحالة الغريبة، وأشعر في أثنائها بالضيق والتوتر

السؤال:

تنتابني حالة غريبة أشعر من خلالها بأني في حلم، رغم أني أكون بكامل وعيي، فأحياناً عندما أجلس مع العائلة أو أكون في أي مكان تأتيني هذه الحالة الغريبة، وأشعر في أثنائها بالضيق والتوتر، وقد تشتد هذه الحالة لدرجة أني عندما أقوم بعمل ما -كالكتابة- أحس أن يدي لا تكتب، بالإضافة إلى شعوري بشيء في رأسي كالحرارة والحرقان، وقد عملت أشعة لرأسي -والحمد لله- لا يوجد فيه أي شيء. هل هذه حالة نفسية؟ أرجوكم ساعدني؛ لأني ما أستطيع أحتمل هذه الحياة.

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه. وبعد:
أهلا بك وسهلا -الأخت الكريمة - نشكرك على ثقتك بموقعنا، ومرورك الكريم به، الأعراض التي تعاني منها هيَ خليطٌ من علامات القلق والاكتئاب، وإن كان حظ الأعراض الاكتئابية أوفر، لكن قدرتك على مواصلة علاقتك بالله -عز وجل- وأداء الفروض، وقراءة القرآن والأذكار ستساعدك كثيرًا في الخروج من هذه الحالة -بإذن الله-وأنت في حاجة لزيارة طبيب نفسي يصف لك أحد مضادات القلق والاكتئاب تساعدك على المدى القصير في التغلب على الأعراض،

أما على المدى الطويل فأنت تحتاجين إلى تعلم مهارة الاسترخاء، وتحتاجين لتعلم مهارة إقامة العلاقات الاجتماعية الحميمة وتجاوز حدود ذاتك، ويمكن أن يتحقق هذا من خلال عدد من جلسات العلاج النفسي تستعيدين فيها ثقتك بنفسك من خلال رؤية موضوعية لمواطن ضعفك وقوتك، كما تمارسين فيها تدريبات على الاسترخاء، وتكتسبين خلالها بعض المهارات الاجتماعية اللازمة، كما أنصحك بكثرة ذكر الله؛ فهو علاج نفسي لأعراض القلق والتوتر، قال تعالى:{الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب}  [الرعد: 28] .
كما أنصحك بأن تقومي بشرب كوب حليب ساخن، عليه ربع ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون، مع دهن الجسم بزيت زيتون، فهو يفيد في مثل حالتك كثيرًا، مع تمنياتنا ودعائنا لك بالشفاء العاجل.

  • 2
  • 0
  • 675

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً