أحس أنني منافقة

منذ 2020-07-26

فتاة جامعية حريصة على عدم الخلطة بالشباب، ولكنها تقع بالدخول في مواقع الشات الجنسة ويسبب لها تعكير روحي، وتبحث عن حل.

السؤال:

أنا فتاة جامعية، يشهد لي الجميع بأني محترمة ومؤدبة، لا أختلط في كليتي بالشباب، ولا حتى على سبيل الزمالة،  لكنني أحس في دخيلة نفسي بأنني منافقة، فلا أشعر في داخلي بأنني مؤدبة كما يحكون عني!!


مشكلتي التي بلا حل هي أنني اعتدت ارتياد أحد مواقع المحادثة (الشات) باسم مستعار يدل على الرغبة في الجنس، فيحادثنى بذلك الكثير من الشباب، ونتكلم في الجنس عن طريق التخيلات، التي تنتهي بي إلى ممارسة العادة السرية!! وبعدها أحسُّ بتأنيب ضمير فظيع جداً، وأحس أن الله لن يبارك لي فى حياتي ولا في مستقبلي.


أشعر أني تائهة، وأذاكر من غير هدف؛ لأني واثقة من الفشل بسبب ما أصنع، حاولت كثيراً أن أنتهي عن هذا الأمر لكنني لم أفلح.

بالله عليكم، دلوني على حل يريحني مما أعانيه.

 

الإجابة:
الأخت الكريمة:

بدايةً؛ فإن ما ذكرتيه هو هَمٌّ يشغل بال الكثير من الملتزمين؛ إذ هُم في الأصل صالحون ملتزمون، ولكن ينكسرون - أحياناً - تحت ضغط الشهوة والإغراء؛ فيقعون في الحرام!
هذه مشكلةٌ شائعةٌ جداً، ومسكوتٌ عنها، ولكنكِ امتلكتِ الشجاعة للسؤال والإفصاح عنها، بينما يطوي الكثيرون عليها سرَّ الكتمان!!

تابعي معي النقاط التالية: 
أولاً: أنت فتاةٌ متدينةٌ، وطيبة الأصل؛ فاعتزِّي بذلك. ووقوعك في الحرام بين حين وآخر لا ينفي هذه الحقيقة؛ لأن الشيطان سيأتيك ليقول لكِ عكس ذلك؛ سيقول لكِ: "أنتِ منافقةٌ كاذبةٌ ..."، وهدفه من ذلك هو أن تنحرفي تماماً، خطوةً بعد خطوة.

ثانياً: إن أفضل أنواع التغيير هو التغيير المتدرِّج البطيء، الذي تدعمه رغبةٌ جامحةٌ في الوصول إلى الوضع الجديد، واستشعار عدم تحمل الوضع الحالي؛ فلا يغرَّنك التغيير المفاجئ الصارخ, فمعظمه غير فعَّال، والانتكاسات بعده كثيرةٌ متكررةٌ.
 
ابدأي من اليوم بالتوكل على الله، واخطِ الخطوة الأولى اليسيرة، بتأجيل الإقدام على تلك المعصية بضعة أيام، وهكذا حتى يقلَّ تعودكِ عليها ويختفي.

ثالثاً: هناك الكثير من الأعمال الصالحة التي يمكنك أن تقدميها بين يدي الله – تعالى - في مقابل هذا الذنب، وهذا ما كان يوصي به سيد البشر؛ محمد بن عبدالله - صلى الله عليه وسلم - حين قال: «أَتْبِعِ السَّيئةَ الحسنةَ تَمْحُهَا».

رابعاً: من مصائب هذا الزمان الذي نعيشه: انتشار الفساد والمغريات، مما يمثل ضغطاً على كل واحد منا لمقاومة الوقوع في الحرام.
إن المسلم يقاوم في كل دقيقة، وفي كل ساعة، وبكل ما يملك هذا الضغط؛ بغية النجاة منه, ورجاء الأجر الجزيل الذي يخبئه الله - عزَّ وجلَّ - لعباده الصالحين، إنها عمليةٌ مستمرةٌ، لا تهدأ، ولكنها مجزيةٌ وتستحقُّ المعاناة؛ ((ألا إن سلعة الله غالية، ألا إن سلعة الله الجنة)).

خامساً: يجب أن نذكِّر أنفسَنا دائماً بالمُتَع المباحة المتيسِّرة، وأهمها: صحبة الأخْيَار من الناس، وبلوغ مراتب المميَّزين والناجحين في دراستك الجامعية, وأمور الدنيا والآخرة؛ إن الانشغال بذلك له أكبر الأثر في تصبير النفس ومساندتها.

ختاماً: 
ثقي بعفو الله ورحمته، وسيري على طريق الاستقامة؛ تكوني أنت الفائزة، عاجلاً أم آجلاً.
وفَّقكِ الله إلى كل خير،


 

  • 1
  • 0
  • 312

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً