الجريحة

منذ 2020-07-28

فتاة يعجب بها آخرون، ويتبين لها أنهم مرتبطون أو متزوجون.

السؤال:

أَوَدُّ أنْ أَحْكيَ لكم قِصَّتي المُحْزِنة في الحياة، وأَوَدُّ أن آخذ رأيكَ.


أنا منذ نشأتُ كنتُ سعيدةً في حياتي، حتى وصلتُ ودخلتُ الجامعة فقابلتُ شخصا كان (مُعِيداً) عندنا في الجامعة، فلاحظتُ من نظراته لي أنه معجَبٌ بى، وكان يدخل عندي اللجنة ويطمئنُّ عليَّ، ويسألني أأجبتُ جيداً أم لا. وذاتَ مرَّة سألني عن عنوان منزلنا فأخبرته. فقال لي: إنه سوف يزورنا، ثم بعد ذلك عرفتُ أنه خاطِبٌ، ويستعدُّ لزواجه، فابتعدتُ عنه، وفَضَّلْتُ أن أتجنَّبَهُ،ولكنه بعد زواجه كان يطمئنُّ عليَّ في اللجنة. ثم تخرَّجْتُ وسافرنا إلى الإسكندرية، وفي بداية السنة في بَيْتِنا الجديد كان لي جارٌ كان يُعْجَب بي، وكان خاطباً أيضاً، وفي إحدى المرَّات أفصح لي عن مشاعره، وأراد أن يترك مخطوبته من أجلي، فرفضتُ بشدة، وطلبتُ منه أن يستمر مع هذه الإنسانة؛ لأنه لا ذنبَ لها، ولا بد أنها تُحِبُّه، وبالفعل اقتنع بكلامي، وتزوَّج هذه الإنسانة. وبعد ذلك تعرَّفتُ على شخص ثالث، وعرفتُ بعد ذلك أنه متزوِّج ويريد طلاقَ زوجته ليتزوَّج أخرى، فقلتُ له: أنا أرفض أن أكون سبباً في هدم أسرة، أو خراب بيت؛ أنا إنسانةٌ ضميري يقظٌ.


لكني لستُ أدري؛ حظي سيِّئ في هذه الحياة! هل هو حظي السيِّئ أم ابتلاءٌ من ربِّي ؟!


أحياناً كثيرة أجلِس مع نفسي وأفكِّر كثيراً: هل حظِّي سيِّئ؛ لأني أخاف اللهَ، وضميري يقظ أم امتحانٌ من ربي؟! أَحْبَبْتُ أحكي لكم. ولكم خالص تحياتي.

 

الإجابة:
الأختُ الكريمةُ.. 

قرأتُ رسالتَكِ باهتمام، وشَعرتُ بما تَشْعُرينَ به بعد كل تجرِبة... ولكنْ - أختي الكريمةُ - لاحِظِي أنه في كل التجارِب التي ذكرتِها كانت تجارِبَ وُلِدَتْ مَيتةً فاشِلةً من البداية... لم تكن تجاربَ حقيقيةً أبداً.
ولو كنتُ مكانك لما أعطيتُ الفرصة لأيِّ شخص للحديث معي عن الزواج بأسلوب مباشر، ودون مقدمات تتوافق مع العرف السائد. إنه ليس من الصحيح بأي حال أن تسمحي لأحدٍ أن يتلاعب بمشاعركِ كما يشاء، ومتى ما شاء! لقد وضعت الأعرافُ حدوداً واضحة لمن أراد الخِطبة، وعليه القيام بخُطُوات معروفة؛ فالأمر ليس فوضى ولعباً بالفتيات المهذبات.

الأمر الآخر: تذكري أمراً في غاية الأهمية؛ إذا كنتِ تنتظرين السعادة من الآخرين أن يمنحوك إياها فأنت في خطر! فالسعادة أمرٌ تَصْنَعِينَه بيدكِ، وبإرادتكِ، ومن داخل قلبكِ.. عندما نضع مفاتيحَ سعادتنا في يد غيرنا - زوج أو صديقة... أو غيرهما - فقد حكمنا على أنفسنا بالشقاء! أُرِيدُكِ أن تبحثي عن السعادة في حياتكِ؛ في النشاطات المنتشرة هنا وهناك، والتي تملئين بها وقتَكِ من خيرٍ وفائدة ومرح. وعندما يأتي النصيبُ - أي: الزوجُ الحقيقي - فسيَطْرُق بابَكِ في الوقت المناسِبِ دون أن تُعَلِّقي به أملَكِ وحياتَكِ.

أرجو أن أكون قد أفدتكِ بشيء هام... انطلقي في حياتكِ عبادةً لله، وطاعةً لرسوله، وسيمنحك الله العطايا في الوقت المناسب دون ألمٍ وذكرياتٍ سيِّئَةٍ.

إنَّ كُلَّ خُطْوة تَقتَرِبينَ بها إلى الله - عز وجل - ستكون إضافةً ومكسباً لشخصِيَّتِكِ ولحياتكِ ولمستقبلكِ... ومن التجأ إلى الله فلن يَخْذُلَه.

وفقك الله إلى ما يرضيه...

 

  • 0
  • 1
  • 180

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً