تراكمات حياتية جعلت حياتي غير سوية

منذ 2021-01-12

فتاة تحكي تعرُّضها لمشاكل واضطرابات في علاقاتها بأهلها وصديقاتها على مدار حياتها، وتعرضها للاغتصاب في المرحلة الجامعية، وتريد أن تعيش حياة سوِيَّةً، وتسأل: ما الحل؟

السؤال:

أنا فتاة تعرضت لمشاكل كثيرة في حياتي؛ أصابتني بالقلق ونوبات الرُّهاب الاجتماعي، فأصبحت لا أخالط أحدًا، حتى أقاربي لم أعُدْ أُطيق زيارتهم، وتنامى داخلي حقدٌ تجاههم، ففي البداية عندما دخلت المرحلة الثانوية، واجهتني صعوبات في الدراسة وفي الكلام، أحببتُ شابًّا من دولة أخرى، وزاد إعجابي وتعلُّقي بهذا الشاب بعد دخولي عالم تويتر وانتقالي لمدرسة أخرى، وكنت أخشى كثيرًا أن يلاحظ أهلي هذا الأمر، ولم يكن تعلقي بهذا الشاب لكونه وسيمًا، بل لأن أبي كان يتكلم عن بلد هذا الشاب بطريقة سيئة، ويسب كل فئات المجتمع هناك، وأبي لا يصلي، ومدخن، وخِلقته قبيحة (بشرته سمراء)، وأسلوبه مستفز.

 

علاقتي بأهلي غير مستقرة، فأنا أختلق المشاكل معهم دائمًا تارة بالمواجهة، وتارة بالانعزال والاختفاء عنهم، وقد طلبت من والدتي أن أنتقل لغرفة مجاورة، لكنها أبَتْ ذلك.

 

وقعت مشاكل بيني وبين صديقاتي ومعلماتي بسبب الظنون والأوهام حول الأمور العائلية والدينية والقبلية.

 

تخلَّصت من وسواس في الصلاة بعد مشقة ومعاناة، وبعد انتقالي لهذه المدرسة شعرت أن الأوهام والوساوس قد زادت وأثَّر ذلك فيَّ، فأصبحت أميل للعزلة كثيرًا.

 

وفي المرحلة الجامعية تعرضت لاغتصابٍ، ثم اخترت تخصصًا غير مناسب وفقًا للأوهام والظنون أيضًا؛ ما زاد الأمر سوءًا، وبعد السنة الرابعة اخترت التحويل، واضطررت للعودة لمنزلي، ووجدت الراحة بعض الشيء، لكني لم أتعالج داخليًّا كما يجب، والآن وصلت لأشد المراحل صعوبة، أنا أتألم كثيرًا؛ إذ أتناول حبوب فيتامينات كثيرًا، فتصيبني التشنجات والاختناقات، أرجو منكم النصيحة، وجزاكم الله خيرًا

الإجابة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

ابنتي الكريمة:

تعانين من القلق ونوبات الرُّهاب الاجتماعي، والوساوس في الصلاة.

 

هذه عناوين لأمراض نفسية، فمَن الذي شخَّصها لكِ؟ هل زرتِ طبيبًا متخصصًا، أو هي اجتهاد شخصي منكِ؟

 

لو سبق لكِ وزرتِ طبيبًا، فتابعي معه حالتكِ، لكن لو لم تذهبي بعدُ، فلا تُشخِّصي نفسكِ بنفسكِ.

 

نصيحتي لكِ أن تستشيري طبيبًا نفسيًّا ليوضح ويفسر لكِ ماهية ما تعانين منه: هل هو مرض نفسي يحتاج إلى علاج نفسي ودوائي، أو هي أمور عادية نتيجة لظروف عائلية واجتماعية، تحتاج إلى بعض التغييرات في نمط الحياة اليومية والعادات؟

 

استعيني بالله، واطلبي منه الهداية إلى سبيل الرشاد، وأن يلهمكِ الصواب إن شاء الله.

  • 5
  • 0
  • 417

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً