أهل زوجي يتدخلون في شؤوني

منذ 2021-04-11

سيدة متزوجة تعيش مع أهل زوجها، تشكو منهم بسبب تدخلهم في حياتها وشؤونها الخاصة، وتفتيش أغراضها بدون علمها، وتريد بعض النصائح التي من خلالها تستطيع التصرُّف معهم.

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

أنا سيدة متزوجة منذ 3 سنوات ولدي طفل، كنتُ أسكن مع زوجي في مدينة بعيدة عن مدينة أهلي وأهله، وبسبب بعض الظروف التي نَمُرُّ بها انتقلتُ للعيش في بيت أهل زوجي، وأدى هذا إلى احتكاك مباشرٍ معهم، وللأسف هذا الاحتكاكُ ولَّدَ مشاكلَ كثيرةً!

 

بدَؤُوا - بكل أسف - يدخلون غرفتي في غيابي، ويأخذون بعضَ أغراضي، وعندما عرفتُ حذَّرْتُهم مِن فِعْل ذلك، لكنهم رفعوا صوتهم عليَّ وشتموني وصرَخوا في وجهي!!

 

أمَّا والدةُ زوجي فتطلُب هاتفي لتُجريَ اتصالات، وأنا أعد هاتفي أمرًا خاصًّا بي، ولا أحب أن يستخدمه أحدٌ غيري! وإذا رفضتُ أن أُعطيه لها ستَرفع صوتها عليَّ، وأنا أعدُّها في مقام الأم، ولا أريد أن أرفعَ صوتي عليها، وإذا عدتُ من السوق ومعي أكياس الطعام تأخذها وتفتشها بدون إذني.

 

فأخبروني كيف أتصرف معهم، خاصة أن أم زوجي تتمادى في الشتم والصراخ؟ وأخبروني كيف أتجنب الرد عليها؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فبنيتي، اصبري واحتسبي وتنازلي لوجه الله، فالموقفُ في الحقيقة حرج؛ لكونه يتعلق بوالدة زوجك، وحين نتحدث عن الأم فإننا يجب أن ننسى أنفسنا، ونتخلَّى عن حقوقنا؛ نفعل ذلك تقديرًا وإكرامًا لما أكرمها الله به ورفَع قدرَها.

 

ولا أقول: إنه ليس لك الحق في الاعتراض أو التذمُّر، وإنما أنا أوجهك للأفضل الذي تبحثين عنه وترجين أجره وفضله، فالله جل جلاله ابتلى عباده بعضهم ببعض؛ ليمتحنَ صبرهم، ولذلك حث على كظم الغيظ، والصبر على الأذى، ورتَّبَ على ذلك جزاءً عظيمًا.

 

اصبري يا بنية، وتعاملي مع والدة زوجك كما تتعاملين مع والدتك، وثقي بأنك أنت مَن سيربح الأمر فتكسبين رضا الله ومودة زوجك وأهل زوجك؛ مما يعود عليك بكل أثرٍ جميل.

 

واعلمي أن دوام الحال مِن المحال، فما يُدريك لعل الله يُحدث بعد ذلك أمرًا.

 

وفقك الله لأحسن الأعمال والأخلاق.

  • 11
  • 1
  • 864
  • umsma

      منذ
    كيف اطرح سؤال

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً